أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - صراعُ الحداثة يتوسع!














المزيد.....

صراعُ الحداثة يتوسع!


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4532 - 2014 / 8 / 3 - 10:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



معركة التحول تجري بصعوبة وبإثارة قوية ورهيبة في الجزيرة العربية، مجتمعات قفزت من الانغلاق الكامل والانقطاع عن التواصل البشري العالمي العادي إلى أن تنفتح في أشياء كثيرة واسعة، وتتحول شاشاتها وأجهزتها وميادينها إلى انفتاح هائل على كل المنجزات الاقتصادية والاجتماعية والفكرية!
هناك قوى اجتماعية محنطة لقرون وراءها كتلٌ سكانيةٌ عاشتْ على أن المحافظة الشديدة هي سبيلُ البقاءِ والطهرِ والأخلاق، وغدا البيت المغلق هو الوسيلة الوحيدة لتجنب الشرور، يرفدها تدينٌ قوي مؤسسٌ على العباداتِ بتفاصيلِها الدقيقة، والكائن الذي تنهمر على رؤوسه كلُ قوانين الفضيلة والأوامر الباترة والقوانين المانعة الشاملة الساحقة هي هذا الكائن الرقيق الرهيف المسمى امرأة!
ليس لها سوى البيت، وليس بعيداً عن حياتها تلك الوصية بألا تعرف سوى بيتين، الأول بيت أبيها والثاني بيت زوجها ثم تذهب إلى المقبرة!
وفجأة تتغير أشياء كثيرة، وتندفع الجزيرة العربية في دروب العالم الحديث، الجامعات، الأسفار، الثقافة الحديثة، تغلغل الليبرالية، تفجر أصوات الحريات، جنباً إلى جنب مع رشاشات الإرهاب وتفخيخ البيوت واغتيال الحداثة!
غدت المرأة بدلاً من أن تكون عشباً في مقبرة صارت كاتبة! وحتى صورتها في الجريدة تغدو محل تساؤل واتهام!
تقول إحدى الصحفيات رداً على الهجوم المتواصل لكونها امرأة تحديثية ليبرالية:
(وللأسف كثير مما يتداوله «الفاشلون» في إساءتهم وصل إلى حد الصفاقة والسفاهة والقذارة، ضاربين بكل قيمة أخلاقية حثهم عليها الدين الذي يتحدثون باسمه بكل تطرف أجوف؛ مستغلين جهل البسطاء من الناس وضعف قدرتهم الفكرية؛ وهم «يفبركون» شائعات وشتائم ومقالات تنقصها الحجة والبرهان وحتى الصياغة الكتابية؛ ولا يتورعون فيها أو يستحضرون الخوف من الله تعالى وهم يستشهدون بآيات كريمات وأقوال نبوية شريفة؛ على باطل هواهم وعنصريتهم؛ ثم يروجونها وأذيالهم باعتبارها نوعاً من الجهاد).
ومن جهة ينطلق الآخرون بالهجوم الواسع اليومي عبر كل مناسبة صراعية طائفية: (شن البعض وبمعاونة مكشوفة من الليبراليين والعلمانيين هجوماً شرساً على الشيخ محمد العريفي الداعية الإسلامي المعروف).
صراعٌ يجري في كل مكان، صراع أيديولوجي متوتر عنيف، حول قضايا جوهرية أو حول فقاعات عابرة، تعبيراً عن صدام موجتين كبريين تحديثية هشة وتقليدية راسخة صخورية ذات أنياب.
ومن هنا يغدو نشر التنوير والوعي النهضوي في حد ذاته مسألة خطرة، ويرى المثقف السابق ذكره، وبؤرة حديثنا هنا، إبراهيم البليهي أن التعليم خاطئ والإصلاح خاطئ إذا لم يحدث في المجتمع بدايةً تنوير واسع، وتثقيفٌ كبيرٌ للنخب، وهو أمرٌ لا يمكن خلقه، لأن التنويرَ مترابطٌ مع المعارك الاجتماعية والسياسية، ولا يوجد مجتمعٌ يخصصُ فترةً تمهيدية تنويرية ثم يبدأ بعد ذلك التغيير السياسي!
والتنويريون والحداثيون مضطرون أن يتثقفوا ويثقفوا ويصارعوا، والمجتمع الذي تأخر في التنوير والإصلاحات السياسية والاجتماعية يدفعُ ثمنَ هذا التأخر من دمِ أبنائه وبناته.
إن البليهي وهو يصدرُ من موقعين رسمي وشعبي متداخلين، يعبر عن هذه التأملية السياسية الحكومية التي تريدُ قيادةَ المجتمع بطريقة متدرجة، ولهذا يعرض البليهي خطوطاً إصلاحية ثقافية وتجريدية ويجلب استيراداً غربياً يعتبره نموذجياً.
وهو يعرضُ هذه الأفكارَ على القارئ العربي المحافظ غالباً، ناصحاً إياه بتقليدِ الغرب الحضاري الحداثي الإنساني. ويجري ذلك بشكلٍ أخلاقي، تعميمي، تجريدي، في حين أن القارئَ المحافظ غالباً لديه حساسية شديدة من الغرب!
إن البليهي يقطعُ الغربَ من جذورهِ ومن تناقضاته، فهو شركات غازية، وأساطيل مسيطرة، ومواد مُستنزفة، وهو مؤسسات ديمقراطية كذلك، وثقافة متطورة إنسانية تراكمت على مدى قرون، وهو أخلاقية مهذبة غالباً في الأوساط الحديثة وإجرامية لدى المافيات وفي الشوارع الخلفية وأحياء الأجرام وقوى المخابرات والجيوش المتدخلة!
غالباً ما تقود الدروس والعظات التجريدية والمحبة العشقية للغرب إلى عكس ما هو مرجو لها، فالحفر الموضوعي، وقراءة التضادات الاجتماعية والفكرية والاقتصادية، ورؤية خيوط الإيجابيات والسلبيات، هي السبيل لخلق مثل هذا القارئ الموضوعي المطلوب، لكن مثل هذه الموضوعية تتعثر في كتابات البليهي نظراً إلى منهجية التجريدية المحلقة فوق التضاريس الاجتماعية المتضادة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,013,987,506
- النساء في ظل الدكتاتورية الذكورية
- لا عقل في الواقع العربي
- نضال النساء البحرينيات ضعيفٌ ومحدود
- الديمقراطية علمانية
- الغيتوات على مستوى المنطقة
- لبنان: الطائفية والحروب
- جذور الشمولية في المذاهب الدينية (1-2)
- أساسُ الخرافةِ الدينية
- الرأسماليةُ الحكوميةُ استبدادٌ ديني
- النساءُ والسياحةُ
- السياحة بابٌ مهمٌ للعيش والتقدم
- ضرورة الطليعة الوطنية التقدمية
- مسؤول إعلامي متفتح
- سوريا العواصف والمذابح (3)
- سوريا العواصف والمذابح ( 2)
- سوريا العواصف والمذابح (1)
- أي رقابة هذه؟!
- الجيتوات والمذبحة
- أهو اقتصاد حر أم موجه؟
- تحويل الثقافة إلى خرافة


المزيد.....




- بعد آلاف الأعوام.. كيف تبدو الرقصات الشعبية الأذربيجانية؟
- تحضّر على الحطب وتغمّس بالخبز... هذا هو أصل -قلاية البندورة- ...
- الملك سلمان وولي عهده يستقبلان نجل جمال خاشقجي بقصر اليمامة ...
- وزير الخارجية التركي: مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي فتح ...
- تونس.. تفكيك خلية مسلحة ومصادرة أسلحة وذخيرة وسط البلاد
- روسيا تنتظر تحديد موعد تفتيش مطاري شرم الشيخ والغردقة في مصر ...
- صورة لـ"خاشقجي المزيف".. وخيوط أخرى لـ"الجريم ...
- صورة لـ"خاشقجي المزيف".. وخيوط أخرى لـ"الجريم ...
- نائبة: نرفض عدم ترشيحنا للمناصب الوزارية والتصويت السري للكا ...
- ظهور ثعبان نادر برأسين في ألمانيا(صورة)


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - صراعُ الحداثة يتوسع!