أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - فوضى كارثية














المزيد.....

فوضى كارثية


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4511 - 2014 / 7 / 13 - 11:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





دخلت منطقتنا في بركان هائل والقوى السياسية السائدة تلقي المزيد من الحطب.
لم تستطع الدكتاتوريات العالمية والمناطقية الروسية والإيرانية والسورية أن تتغلغل في منطقة مثل شمال إفريقيا لكنها ازدهرت في المشرق العربي الإسلامي.
قوى الأقليات الدينية يفترض أن تنأى بأنفسها عن حواف البركان الخطرة الرهيبة هذه، لكن قياداتها المتشبثة بالسلطة بأسنانها الحربية، تأبى ذلك وتقدم مبررات وتثير أزمات لتبقى شعوب منطقة المشرق العربي الإسلامي اليهودي المسيحي على هذه الحواف وتحتها النيران!
تدفقت جموع دينية واجتماعية من خارج المدن، ومن خارج المنطقة العربية، تحمل ثقافة الخنادق، وتصارعت طويلاً ومريراً، وقذفت بالملايين في أتون الحروب، حتى أن القولَ الخطيرَ السيئ إن (الحربَ قاطرةُ التاريخ) لا يجري هنا، فالحربُ قاطرةُ الحرائق والسير للوراء والمزيد من شراء الأسلحة لأحداث التخلف والعداوات بين الأديان والقوميات.
رفضتْ الجماعاتُ الدينية قوانين الحداثة مصرة وهي في منطقة الأديان والخرافات السحرية والعداءات القديمة الرهيبة، على أن ترفض سمات البشرية المتقدمة الراهنة كالديمقراطية والعلمانية، وسواء جاءت هذه من خارج المنطقة كالإسرائيليين أو لم تجئ منها كالبقية من منتجي ثقافة العودة إلى الوراء، والذهاب إلى التاريخ القديم، وبعث الأساطير.
أخطر مظاهر هذه الأسطرة والرجعية والشحن العدائي اليومي لدفع الناس من الحواف إلى قلب البركان، هو تحالف الجنرالات مع رجال الدين.
إن تحالف الضباط الكبار مع رجال الدين يعني استخدام رجال الدين كأدوات للهيمنات العسكرية المختلفة، وهذه التحالفات مريبة وغريبة وبالغة الخطورة.
في البدء لا بد من القول إن الأقليات الدينية وخاصة التي لم تعش تجربة أنظمة سياسية عسكرية مديدة تبالغ في التسلح وخلق الجيتوات السياسية الحربية، للحفاظ على هذه العقائد المحاصرة المرعوبة من الآخر المغاير، ولهذا فهي تتدفق بقوة على السلاح.
ثمة ضعف في السياسات الخارجية للدول، فهي لا تقوم بأي حوارات واسعة لبناء علاقات على نمط الاتحاد الأوروبي، فالعداء مستحكم بينها ولا تفتح حتى الأبواب الجانبية للحوار.
وقد تفاقم هذا الوضع حتى غدت المنظمات الفوضوية الدينية هي التي تقرر وضع الدول وتهدد بزوالها.
ومثل هذا الوضع سينعكس على الجميع ويهدد مصائر الدول كلها.
لهذا فإن العلاقات والزيارات المحدودة لم تعد مفيدة ويتطلب الوضع علاقات قوية واسعة بين دول المنطقة لوضع حد لتخريب القوى الفوضوية مهما كانت مذاهبها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,821,103,420
- العلمانية كخطٍ سياسي حاسم
- مشروعُ الدولة الوطنية العلمانية
- جذورُ الكتابة الفارغة
- الناقد ذو الرأسِ الفارغ!
- حاوي ومناضل عالمي!
- معارك كبرى لقوى التخلف
- عسكر شمولي
- مثقفو الأكاذيب والتزوير
- الإخوان وتجميد حياة المسلمين
- مقاطعتهم نعمةٌ وبركة
- كلمات فاشلة
- ورقةٌ عماليةٌ واحدة يتيمة فقط!
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (4-4)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (3)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (2)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي
- ولايةُ الفقيهِ وتمزيقُ العمال
- نريدُ كلمةً واحدةً فقط ضد الدكتاتورية الدينية!
- منتصرة إرادة الشعب
- التصويت وليس ولاية الفقيه


المزيد.....




- شاهد.. هذه رحلة السعوديات الطويلة نحو قيادة السيارات
- محطات القطارات في موسكو توفر خدمات جديدة للمسافرين
- تقرير دون دلائل لبعثة الكيماوي حول دوما
- مركز المصالحة: مجموعة كبيرة من -الجيش الحر- تنضم إلى جانب ال ...
- إصابة 206 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي شرقي غزة
- موسكو: روسيا وإيران ستدافعان عن مصالحهما في وجه العقوبات الأ ...
- هل الأشباح موجودة فعلا؟
- بوتين يعيد تكليف باتروشيف سكرتيرا لمجلس الأمن الروسي
- وزير خارجية فرنسا يزور مصر وقبرص واليونان
- الكرملين يدرس إمكانية عقد لقاء بين بوتين ومستشار ترامب


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - فوضى كارثية