أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - مشروعُ الدولة الوطنية العلمانية














المزيد.....

مشروعُ الدولة الوطنية العلمانية


عبدالله خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 4509 - 2014 / 7 / 11 - 09:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لا تستطيع القوى الجديدة الشعبية أن تؤسس حضورها التاريخي بدون تراكم عقلاني طويل. وهي إذ تبدأ بالفوضوية والمغامرة تخسر الكثير، ويظل خصومها مسيطرين وأوضاع جماعاتها متردية.
ولهذا نجد المنظمات الفكرية والسياسية والأدبية تخسر كثيراً بانشقاقات وعزوف أصحاب تجربة عن العمل، وكانت هذه المنظمات قد راكمت الكثير من التجربة والمطبوعات، فأدت الانشقاقات إلى سيطرة الانتهازيين وهذه التجارب وتسليمها للجهلة والفاسدين.
الأجيال الجديدة من المثقفين والنقابيين والسياسيين لا يجدون أطراً يعملون بها، ويطورون تجاربهم، وتقوم الانشقاقات بعزلهم وإضعاف تجربتهم حتى تتردى الثقافة الوطنية ويتمكن الانتهازيون من تخريب الثقافة الوطنية.
كان اليسار وخاصة جبهة التحرير الوطني قوة فكرية سياسية لإنتاج العقلانية خلال عقود منذ الخمسينيات، يؤسس ذلك موقفٌ وطني مرتكز على فئات مثقفة عمالية منتجة لنضالات مطلبية وسياسية معقولة رغم الظلال الانقلابية التي تتراءى وراء.
هذا البقاء ضمن ما هو ممكن أي العمل لمشروع تطوير الدولة الوطنية البحرينية غير المذهبية، الديمقراطية العلمانية، لم يتم الحفاظ عليه والأهم لم يتم تطويره.
أولاً بسبب أنه لم يتلخص ويتبلور نظرياً وسياسياً، فتجربة هذه القوى ما كانت قادرة على بلورة مشروع الدولة الوطنية الديمقراطية العلمانية، وكانت ضبابات مثل الاشتراكية الخيالية تعوق هذا.
كذلك فإن تجارب القوى السياسية العربية الشقيقة كانت عاجزة هي الأخرى عن بلورة تجاربها التي سبقتنا وأعطتنا مواد ثمينة.
الانقسام في اليسار والقوى السياسية عامة هو وليد تفاقم الوعي الديني المحافظ وعودة المذهبيتين الكبريين السنية والشيعية لتلعبا الدور الإيديولوجي السياسي الحاسم على المستوى الإقليمي والمستوى المحلي.
تمكن هذا الوعي المحافظ من اختراق اليسار لذلك الضعف الفكري الذي أشرنا إليه، ولهذا فإن البيانات التي تقف فوق سطح الأحداث، وتنتزع منها حالات وجوانب جزئية مدعمة بانفعالات عاطفية حادة هي من أجل دغدغة المشاعر الطائفية لهذا الطرف أو ذاك وتصوير الذات السياسية بأنها منتقلة إلى الموقع الطائفي الصحيح وأن مصطلحات اليسار هي مجرد دخان لتعمية الأبصار.
عجز اليسار التقليدي عن التطور الديمقراطي وبلورة مشروع الدولة الديمقراطية العلمانية هو بسبب رفضه لأطروحات الحداثة الغربية وذيليته لرأسماليات الدولة الشمولية، ولهذا حين انفجرت تناقضات هذه الرأسماليات بالتفسخ والعسكرية كما في روسيا أو بالطائفية والفاشية كما في إيران وسوريا والعراق، كان الوقت قد فات ولم تكن هناك عناصر فكرية سياسية مؤثرة قادرة على العودة إلى الينابيع وغسل أوساخ المرحلة الشمولية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,817,975,424
- جذورُ الكتابة الفارغة
- الناقد ذو الرأسِ الفارغ!
- حاوي ومناضل عالمي!
- معارك كبرى لقوى التخلف
- عسكر شمولي
- مثقفو الأكاذيب والتزوير
- الإخوان وتجميد حياة المسلمين
- مقاطعتهم نعمةٌ وبركة
- كلمات فاشلة
- ورقةٌ عماليةٌ واحدة يتيمة فقط!
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (4-4)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (3)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي (2)
- التحديثيون الدينيون والنقد التاريخي
- ولايةُ الفقيهِ وتمزيقُ العمال
- نريدُ كلمةً واحدةً فقط ضد الدكتاتورية الدينية!
- منتصرة إرادة الشعب
- التصويت وليس ولاية الفقيه
- في ذيلِ الرجعية
- طفولية حمقاء


المزيد.....




- بريطانيا: مجلس اللوردات يمنح البرلمان حق تعطيل الاتفاق حول م ...
- -طيران روسيا-: طائر تسبب بحدوث شرر على متن طائرة المنتخب الس ...
- الحكومة الفلسطينية: حماس ترفض الخروج من حالة الانقسام
- العراق.. -داعش- يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
- -اللوردات- يلحق هزيمة جديدة بحكومة ماي في ملف -بريكست-
- الجيش الروسي ينقل مساعدات إنسانية إلى دير سيدة صيدنايا بريف ...
- مصر تواجه روسيا في سان بطرسبورغ
- شاهد.. النيران تشتعل بجناح طائرة المنتخب السعودي بروسيا
- ماكرون يوبخ صبيا خاطبه "بدون رسميات"
- ماكرون يوبخ صبيا خاطبه "بدون رسميات"


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - مشروعُ الدولة الوطنية العلمانية