أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لينا سعيد موللا - عن المونديال والبرازيل وثورتنا














المزيد.....

عن المونديال والبرازيل وثورتنا


لينا سعيد موللا

الحوار المتمدن-العدد: 4507 - 2014 / 7 / 9 - 15:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




خسرت البرازيل البارحة على أرضها وبين جمهورها، ونام مئات الملايين من عشاق كرتها حزانى مكسوري الخاطر .

نعم ... كنت واحدة منهم .

لكن فريق البرازيل لم يكن البارحة، الفريق ذاته في تألق لاعبيه و سحرهم ومواهبهم في حركتهم التي تشبه الرقص الجميل، لم يملكوا الخطة ولا التكتيك الجيد .. كانوا مسلوبي الالهام والعزيمة .. ، لذلك فقد خسر خسارة مريرة ولم يكن في أدائه الهزيل يستحق الربح على خصوم بوزن الألمان .

يذكر أغلبنا أن البرازيل فازت طويلاً على ألمانيا، وحققت أمجاداً لم يشاركها بها أحد، لكنها اليوم وعكس أغلب التوقعات تقف مكسورة، وهي لن تفيق سريعاً من هول المفاجأة .

أما عن ثورتنا التي قامت على أكتاف الأحرار وتضحيات السوريين، فقد كان حري بها، أن تفوز بالضربة القاضية ومن الجولات الأولى، بعد أن ترقبنا أن تباغت الخصم بقوة لن يتجراً على مواجهتها فيستسلم !!

إلى هذه المحطة ذهبت أحلامنا وآمالنا ..

والتاريخ يتحدث أن جل الثورات الشعبية قد انتصرت على العصابات الحاكمة، لكن أداء من حمل لواء ثورتنا كان هزيلاً من حيث الحشد والتوحد والعزيمة، فكانوا زعماء من ورق ضعفاء مهلهلين منقسمين لا يستحقون بأن يمثلوا ثورة قام بها قوم سوريون أبناء حضارة ورفعة لا تضاهى في الأخلاق .

يومياً ينقل لي أصدقائي الأحرار والمنتمين لجنسيات شتى، ألمهم في أن تحل داعش محل الشعارات التي تنبض حرية وكرامة وكبرياء، شعارات ألهمت الشعراء والأدباء وسطرت دروساً في الانسانية والتضحية.
مستاؤون لبقاء الأسد الذي يصور نفسه أمام جمهوره بأنه بطل لا يقارع وأنه قضى على الارهابيين.
منزعجون من أنه يصور نفسه ذكياً حاذقاً مسالماً، وهو قمة في الغباء والاجرام والسفالة .

لا يكفي أن نكون أصحاب قضية عادلة لكي ننتصر، فالانتصار قضية تحتاج إلى خطة وتقنيات وتحضير، ووحدة في الهدف، وكما لعب البرازيليون البارحة، وأخفقوا عن تسجيل الأهداف ليخرجوا حزانى، فإن حاملي لواء الثورة لم يكونوا أهلاً ولم يملكوا القدرة في التخلي عن فرديتهم، ولا أن يتحدوا حول هدف واحد، لأخفقوا في أن يجروا من خلفهم شعباً تواقاً للحرية، هدف لا يحيدون عنه ويخلصون إليه، ففشلوا حتى في منحنا الأمل لأن أداءهم لم يحمل بارقة تحسب لهم .

وإذا كان علينا أن نخرج بأمثولة من خسارة البرازيل البارحة، فهو الأداء، فمن دون أداء جيد وخطة محكمة لا يمكن أن يكون هناك انتصار، وأقول لجميع من يصلون ويتضرعون للسماء ورب السماء، أن الملعب البارحة كان مكتظاً بالمصلين الذين يتضرعون لتغيير نتيجة المباراة، لكن النتيجة ازدادت تراجعاً وقتامة، ولم يكن هناك من مجيب .. بل أن بعض أنصار الفريق الخصم كان يصلي أيضاً .. لكن الموضوع جله يتعلق بالأداء ولا شيء آخر.

أسألكم جميعاً هل نفعت صلواتنا في حسم ثورتنا لصالح الحق، صلوات في ظل غياب الأداء الجيد ؟


قادمون

لينا موللا
صوت من أصوات الثورة السورية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,199,440
- في حماية سوريا القادمة
- هل يكفي أن يتغير لون الديكتاتور لكي نستكين ؟
- احتمالات الضربة من جديد 1
- احتمالات الضربة من جديد 2
- صراع حول تقاسم الارهاب
- للنصر حبكة وهدف
- ليس باكراً .. مرحلة ما بعد الأسد .
- التصعيد علىى الجبهة السورية
- صفحة أخرى مغايرة
- صراع الآلهة والخوف
- ماذا بعد يبرود ؟
- توضيحات لا بد منها
- نماذج مختلفة
- الحوادث الثلاث الفارقة
- صراع الرهانات ..
- منصب الرئاسة
- في مقارعة الثورة السورية
- البحث عن الاستقلال قبل الوحدة
- بين البيت الأبيض وقصر الشعب
- لعنة الأقليات - ج1


المزيد.....




- إسرائيل تشن غارات على قوات إيرانية في سوريا: -من ينوي قتلك ا ...
- غارات إسرائيلية على دمشق وحزب الله يعلن عن سقوط طائرة مسيرة ...
- إسرائيل تشن غارات على -قوات إيرانية- و-ميليشيات شيعية- في سو ...
- شاهد: فرق موسيقية عسكرية من 30 دولة تقدم عروضاً في الساحة ال ...
- قناة المسيرة: جماعة الحوثي تهاجم مطار أبها بالسعودية بطائرات ...
- جمهورية أرض الصومال: لا يعترف بها أحد وتقيم بها الإمارات قاع ...
- بعد 30 عاماً لا يزال موت روبرت ماكسويل لغزاً محيراً
- ما مصير نقاط المراقبة التركية في سوريا بعد التطورات الأخيرة؟ ...
- عبد الله حمدوك: نتفاوض مع واشنطن لرفع السودان عن قائمة الدول ...
- دوي انفجارات في دمشق والتلفزيون السوري يقول إن الجيش اعترض&q ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لينا سعيد موللا - عن المونديال والبرازيل وثورتنا