أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - ريشارد شتراوس والقصيدة السيمفونية














المزيد.....

ريشارد شتراوس والقصيدة السيمفونية


مازن المنصور

الحوار المتمدن-العدد: 1274 - 2005 / 8 / 2 - 11:11
المحور: الادب والفن
    


ريشارد اشتراوس والقصيدة السيمفونية (1864_1949):
’’ إن الموسيقى وحدها هي التى تشرف المكان أ و تحط من قدره‘‘
(ريشارد أشتراوس)
وهو موسيقار أ لمانى الأصل ، تأثر بليست وبرليوز في معالجة القصيدة السيمفونية التى تمتاز
لديه باحكام في الصياغة ، وبذخ في التوزيع ، وروعة في التعبير . وزاد عليها عناصر جديدة منها استعمال الآوركسترا لتصوير الأشخاص وادراج نواح هامة في الموسيقى الأيقاعية
ومن قصائده المعروفة( دون جوان ، ودون كيخوت ،
والموت والتجلى ، ومكبث ، وحياة بطل ، وتيل المهزار).
وكذلك من أ جمل الأمثلة لرقصات الفالس من الحانه ( الدانوب الأزرق ) ( وقصص في غابات فيينا ).

قصيدة الموت والتجلي :
قصيدة سيمفونية ، تصور الإ نسان يعاني من سكرات الموت ، يستعرض حياته السابقة من أيام الطفولة ، ولحظات الأمل والشباب . فتبدأ الأ لحان بوصف رجل منفرد في غرفة نومه ، ينتظر اللحظة الأخيرة ، فالمكان ساكن هادىء ، لايقطع سكونه سوى دقات الساعة الرهيبة التى تنتهى بها أجله المحتوم ، ثم تنتقل الموسيقى لتصور الرجل وهو ، يغالب الموت بكل قواه ، حتى ينقاد في النهاية إ لى غفوة حلم ، يتذكر فيها من جديد ساعات الطفولة البريئة ، ثم أيام المراهقة والشباب وفي لمحة عين ينجلى أمام خواطره حقائق مرور الزمن والانتقال إلى العالم العلوى .

قصيدة ( تيل المهزار )(Till Eulenspiegi):

تتحدث عن شخصية عاشت إبان القرن الرابع عشر ، وكان عملها التجوال في أنحاء أوروبا لتحكي قصصاً مفتعلة وأ حاديث كاذبة ، القصد من ورائها كسب العيش بطريق النصب والاحتيال . فتبدأ الموسيقى بوصف هذا الرجل المدعو ( تيل) حاملا جمجمة بشرية كان قد سرقها من أ حد المقابر ليظهرها على ا لناس ، مدعيا أ نها جمجمة لأحد الأولياء الصالحين ، فكانت الفئة الساذجة تصدقه وتتبارك بما يحمله حتى جنى من وراء ذلك ربحا عظيما .
من ناحية ا لتعبير الموسيقى .
فالقصيدة مشيدة على بعض الآلحان البارزة ، فاللحن الرئيسى يصور ( تيل) وهو يرتاد الآمكنة يعبث بالناس . فتبدأ الموسيقى بنغمة هادئة ناعمة تعلن بداية الأسطورة ، تتبعها جملة أخرى مستهترة في طابعها الموسيقى ، تعزفها آ الة الكورنو لتعبر عن مجون المهزار (تيل) ، وبالتالى تنقاد إ لى لحن خفيف متقطع ، يمثل الشيطنة والدهاء تؤديه الكلارينيت في شكل واضح . وسرعان ماتعود فكرة تيل الموسيقية عندما يقتحم بفرسه سوق القرية المزدحم بالنساء اللاتى يتملكهن الفزع عند رؤية هذا المهزار فيلوذن بالفرار . وينبهت ( تيل) ويقف مكانه حائرا وأخيرا يقرر العودة إ لى مسكنه ، وهناك يبدأ يفكر في حادث جديد . ثم تنتقل الألحان مع آلات الأوتار والباص لتصور كاهنا يحث القوم على حب الخير والصلاح . تنقاد الموسيقى بالتالى إلى لحن للكمان يمثل ( تيل ) وقد وقع في حب غادة حسناء ، تتعاظم عليه وتهزأ به . وبينما كان ( تيل ) يسير في جنح الليل إذ يتقابل وجها لوجه مع مجلس من الفقهاء والعلماء ، يتناقشون فيما بينهم ، فيصطدم ( تيل ) معهم في جد ل عنيف ، دون منطق ولا صواب ، ويتركهم في النهاية وقد بلغ الحد في إ حراجهم والسخرية بعلمهم . ثم تتدرج الألحان في شكل تصاعدى رهيب ثم تصمت فجأة لتصف ( تيل ) مقبوضا عليه ومساقا إ لى السجن ليحاكم جزاء عبثه برجال الدين ولايجد المسكين وسيلة سوى الدفاع عن نفسه بنكات سخيفة ، وأعذار واهية لاتنقذه من حبل المشنقة ، وأخيرا يصدر حكم القاضي على ( تيل ) بالاعدام في صورة لحن وقور تؤديه آ لة الكلارينيت وما أ ن يوضع في المقصلة ويطل جسده في الفضاء حتى تختم الموسيقى بمارش رهيب يعزفه الترومبون . وتختم ا لقصيدة بفكرة ( تيل ) البدائية ، وكأنها ترثيه رثاء حار على ما اقترفه من شيطنة ومجون .
وها هي اروع قصيدتين سيمفونيتين للموسيقار الألماني ريشارد اشتراوس.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,142,160
- والموسيقى(Haydn,Mozart) هايدن وموتسارت
- الصوناتة وقالب الصوناتة في الموسيقى
- فيروس حاليا سهل الانتشار احذرو منه ؟
- اثر الموسيقى في العلاج النفسي
- الموسيقار روبرت شومان والعصر الرومانتيكي
- موسيقى (فرانكو أ رب) في الناصرية
- تاريخ اليهود في موسيقى العراق
- موسيقى فردريك شوبان في العصر الرومانتيكي
- الموسيقار فيليكس ماندلسون والعصر الرومانتيكي
- تضامن معنا من اجل حرية الكاتب محسن الخفاجي
- اشهر الرقصات في القرنين السابع عشر والثامن عشر
- الموسيقار فون فيبير والعصر الرومانتيكي
- الموسيقار شوبرت وتحليل السمفونية الثامنة الناقصة
- أعلام الموسيقين في القرن التاسع عشرفي القصائد السيمفونية
- بيتهوفن وسمفونياتة التسعة
- موسيقى مانويل ضيف الله الاسباني
- الموسيقى في عصر الباروك
- ناريخ الموسيقى
- تاريخ موسيقى الراي
- تاريخ السمفونية


المزيد.....




- الشامي:اتفاق الصيد البحري يعكس دينامية تعزيز الشراكة الاسترا ...
- وفاة مغنية روسية على خشبة المسرح! (فيديو)
- يونس دافقير يكتب: بين الحمار والبغل
- وفاة المخرج اللبناني جورج نصر
- آخرها -كفر ناحوم-.. 8 أفلام عربية وصلت للعالمية وحصدت جوائز ...
- إسبانيا تطالب المفوضية الأوربية بالإسراع في الإفراج عن المسا ...
- كاتب عام جديد لرئاسة الحكومة
- موقع وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية الأول عربيا
- المغرب والحلف الأطلسي يحتفيان بإطلاق الحوار المتوسطي
- سيلفي في المتحف.. الأتراك يعيدون اكتشاف تاريخهم


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازن المنصور - ريشارد شتراوس والقصيدة السيمفونية