أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - كيف تصبح معلقا وخبيرا؟














المزيد.....

كيف تصبح معلقا وخبيرا؟


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 4503 - 2014 / 7 / 5 - 17:03
المحور: كتابات ساخرة
    


كيف تصير معلقا وخبيرا سياسيا؟ بقلم/ توفيق أبو شومر
كيف تصبح محللا وخبيرا سياسيا؟
سؤالٌ طرحه عليَّ شخصٌ من العامة، بعد أن أصبح التحليلُ السياسي طبقا شعبيا رائجا في غزة، لأن بضاعة الكلام رخيصةٌ ومتوفرةٌ، وازدهرت هذه المهنة بسبب الحصار والقهر كذلك، بالإضافة إلى أن المحللين والخبراء يحظون بمساحات الشهرة في الإعلام!
أجبتُ:
إذا رغبتَ أن تصبح (خبيرا)مختصا في الشؤون العربية، فعليك أن تتبع الخطوات التالية:
واظب عدة أيامٍ، على متابعة برامج صراع الديكة العربية في القنوات الفضائية العربية، وغيرها من البلدان الشبيهة بها، وما أكثرها!! واحفظ أسماءَ بعض الشخصيات ، وتواريخَ بعض الأحداث، وهذا لا يكفي طبعا، فعليك بعد ذلك، أن تربط الأحداثَ الجارية بنظرية المؤامرة، فإن هذا الربط يوصِلك إلى مبتغاكَ بسهولة، ويُعطي تحليلاتِك الغموضَ اللازم، فتصبح تحليلاتُك داخلةً ضمن قراءة الطالع والحظ والأبراج!!
وإذا أردت أن تختصُّ في شأن عربي واحد، فما عليك إلا أن تواظب على سماع إذاعات وفضائيات هذه الدولة،أسبوعا أو أقل، فإنك ستصبح محللا سياسيا عربيا في غضون أيامٍ قليلة!
أما إذا أردتَ أن تكون مختصا في شؤون الحركات الدينية، والأحزاب السياسية، فما عليك إلا أن تفتح جهاز الكمبيوتر وتكتب فقط: حركات وأحزاب دينية وسياسية، فإن عشرات آلاف المواقع الإلكترونية، سوف تجعلك في غمضة عين خبيرا في شؤون الحركات الأصولية، والحركات السلفية، والتيارات والأحزاب السياسية، مثل الحركات التجديدية،والفصائل الداعشية، والطرابيش الخلافية، والقبعات التحريرية، والشؤون الفصائلية!!
أما إذا رغبتَ في أن تصبحَ خبيرا في الشؤون الإسرائيلية، فالأمر أكثر سهولة، لأنك تعرف عبارات كثيرة باللغة العبرية، وسبق لك أن عملتَ في إسرائيل سنواتٍ طويلةً، يكفي أن تُبرمج هاتفك على قنوات الإف إم الإسرائيلية، لتسمع الحواراتِ والتعليقات ونشرات الأخبار، مدة أيام قليلة، لتتحول إلى خبيرٍ ومختصٍ في الشؤون الإسرائيلية، ولا تنسَ أن تحفظ بعض أسماء المعلقين في القناة العاشرة والثانية، ولا تنسَ موقع (واللاه) الإخباري الموسادي!
ونظرا لكثرة المختصين والمحللين السياسيين في قطاع غزة على وجه الخصوص، بسبب الضائقة النفسية والاقتصادية، فإنك تستطيع أن تكون شخصية بارزة في التحليل السياسي إذا اتَّبعتَ القواعد والضوابط التالية:
أن تشرعَ في بثِّ الرعب في نفوس السامعين، كأن تتوقع مصيبة وكارثةً وحربا قادمة، فإن كلَّ الإعلاميين سيتهافتون عليك، من منطلق السبق الإعلامي، وذلك لأنهم يسعون إلى الأخبار المثيرة، بغض النظر عن صحة التحليل أو خطئه، أو أثره على الحياة العامة!
فمعظم الإعلاميين يتلقون مكافآتهم وفق (أخبار الإثارة) فكلما كانت الأخبارُ مثيرةً، فإنهم سيحظون بالتشجيع المعنوي والمادي، ولو كان ذلك على حساب الوطن، فالوطن والوطنية، آخرُ شيءٍ يفكِّرُ فيه كثيرون من الإعلاميين!
إذن، فلتتولً بثَّ أخبار الفواجع والحروب والضغط الاقتصادي، فليس لدينا عُملة وطنية، لتنهارَ العملةُ بين يومٍ وليلة، وليس لدينا مقاييسُ، لنقيس بها أثر تخزين البضائع في البيوت والمخازن، ورفع أسعار السلع، واحتكارها، فنحن مجتمعٌ عشوائي، لا يُحرَّم شيئا، ولا يعتبر التهويل والتخويف مِن أبرز الجرائم الإعلامية في حق الوطن!!
لاتنسَ أيضا، أن تستخدم في تحليلاتك عباراتٍ باللغات المختلفة، لتُظهر للآخرين براعتك وقدراتك في مجال اللغات الأخرى، ولا سيما في أسماء المصطلحات ، مثل ديماغوجية، وكمبردورية، وديلكاتيك، وراسزم، وأبارتهايد، وثيوقراطية، فإن هذه المصطلحات تثير الدهشة في نفوس سامعيك، وترفعُك درجاتٍ عندهم!!
ولا تنسَ أيضا، وضعَ حرف الدال، قبل اسمك، أي، دكتور، ليس مهما أن تحمل شهادة تناسب اللقب، في مجتمع أصبح لقب دكتور، هو الحد الأدنى المطلوب للتقدير والاحترام، وأنا أتوقع أن يصبح لقب دكتور بعد عشر سنوات من الآن لقبا لا يدعو للفخر، وسوف يحِلُّ اللقبُ الجديدُ بدلا منه، وهو: ( برفسور) محلَّ لقب دكتور، فلقب برفسور ذو وقعٍ موسيقي ونفسيٍّ رائع!!
ولا تكترث بقول الشاعر العربي الأندلسي، الذي أغاظته ألقابُ الولاةِ والحكام في الأندلس، مثل المعتمد والمعتصم والمعتضد، والمقتدر، والواثق...!! فقال مستهزئا بحاملي هذه الألقاب:
مما يُزهِّدُني في أرضِ أندلسٍ.............ألقابُ مقتدرٍ فيها ومُعتضدِ
ألقابُ مملكةٍ في غير ِموضعِها...........كالهِرِّ يحكي انتفاخاً صَولةَ الأسدِ !!!
وأخير لن أنسى قول أحد أساتذتي في جامعة القاهرة في ستينيات القرن الماضي، وهو ( السيد الباز العريني) وهو أستاذ الدراسات التاريخية، وكان يُدرسني مادة المجتمع العربي في قسم اللغة العربية، وهو من أكبر مؤلفي كتب التاريخ في العالم العربي، كان يمضي يومَه في مكتبة جامعة القاهرة ناسكا منقطعا عن العالم، وفي حقيبته وجبة الغداء ، حينما سألته يوما سؤالا:
بصفتك - يا أستاذ خبيرا في التاريخ - فما أحسن الكتب التي يمكن اقتناؤها في موضوع تاريخ العالم؟
ابتسم ونظر إليَّ من فوق عدسات نظارة القراءة، وهو جالس على كرسي المكتبة، وكنتُ واقفا وقال:
يا بُنيَّ..... سامحك الله لستُ خبيرا، فأنا مُجتهدٌ في علم التاريخ، فعلم التاريخ أكبر من كل الخبراء!!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,924,367
- شكرا لكنيسة برس بتيرينز
- غزة مدينة المن والسلوى
- 150 دبابة لإسرائيل بنكتة واحدة
- أبقار بيرس الصهيونية
- ما سبب نكبة العرب الفكرية والثقافية؟
- كراسي توفيق وكرسي الحاخام
- مرض عسر النقد الحزبي في غزة
- إلى سفرائنا في دول العالم
- لا يحدث إلا في غزة
- نوابغ ومجانين العرب
- من أسرار زيارة البابا
- إسرائيل الوريث الوحيد للجنس السامي!
- أين نحن من إفريقيا؟
- اغتيال وتصفية عاموس عوز
- عميل الإنترنت في كوبا
- قصص نساء يهوديات معنفات
- نضال فلسطيني حضاري
- انتحار الآباء من مناهج الأبناء
- غشني في السعر، لا البضاعة
- هل بوتفليقة أسدٌ حطوم؟


المزيد.....




- وأخيرا.. لجنة بمجلس النواب تنهي -بلوكاج- القانون الاطار للتر ...
- فرنسا و«وليدات العنصرية»!
- ابن كيران يخسر معركة القانون الاطار للتربية والتكوين
- بي تي أس في السعودية: لماذا تريد الرياض أشهر نجوم الفن على أ ...
- الفنانة المصرية أمل رزق: -مش محتاجة غير ستر ربنا-
- -فنانة العرب- أحلام الشامسي -ترقص- في السعودية!
- أمانة البيجيدي تعاقب منتخبي -المصباح-
- رئيس -أوسكار-: الأفلام التركية ساحرة وأكثر صدقا من الأميركية ...
- المغرب يشارك في منتدى رفيع المستوى للتنمية المستدامة بنيويور ...
-  ثقافة وقضايا حقوق الإنسان في “الإذاعة” !


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - كيف تصبح معلقا وخبيرا؟