أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر الحسان - خياران لأرضاء سنة العراق لا ثالث لهما .














المزيد.....

خياران لأرضاء سنة العراق لا ثالث لهما .


عمر الحسان

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 16:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خياران لأرضاء سنة العراق لا ثالث لهما .

بعد سقوط الموصل ومعظم مناطق صلاح الدين وأجزاء من ديالى وكركوك والانبار وبعض مناطق أطراف بغداد بيد المجالس العسكرية و تنظيم داعش طبعا هذا الكلام حسب وسائل الأعلام العالمية المحايدة كالعربية ورويترز والبي بي سي وغيرها من وكالات الانباء التي غطت سقوط هذه المناطق .

اظهرت الصور التي تبثها وكالات اﻷ-;-نباء أرتياح لدى الناس في هذه المناطق للخلاص من القوات الأمنية التي كانت تسيطر على هذه المدن وهو ما يعكس الأسلوب السيء التي كانت تتعامل به هذه القوات مع هذه المناطق وما يعكس ايظا أن الحل العسكري وعودة السيطرة على المناطق أصبح شبه مستحيل وأفضل دليل على هذا الكلام هو مناطق الانبار "الكرمه والفلوجة والرمادي" التي كانت تقاتل فيها الحكومة لمدة أكثر من ستة أشهر وأستعملت مختلف اﻷ-;-سلحة ولم تستطيع التقدم فيها .

الحل الاول لهذه اﻷ-;-زمة هو أختيار رئيس وزراء غير السيد المالكي وأعطاء منصب رئيس الجمهورية للسنة و مناصفة صلاحيات رئاسة الوزراء مع رئاسة الجمهورية حتى يشعروا أنهم جزء من أتخاذ القرار ،وأنشاء مجلس عسكري للقوات المسلحة يكون مستقل على غرار ما موجود في مصر ويضم حتى قوات البشمركة الكردية بدل مكتب القائد العام للقوات المسلحة الذي يترئاسه المالكي والذي فشل في تأمين العراق وحدوده وأما بالنسبة للأتفاقات التي تجري مع بعض السياسيين السنة مثل أسامة النجيفي وصالح المطلك فهي لن تحل المشكلة لأن من يحملون السلاح على الأرض لايعترفون بهؤلاء السياسيين وسيكون وجودهم نفس عدمه .

الحل الثاني يعتمد على فشل الحل الأول وهو أعطاء المناطق والمحافظات السنية الحكم الذاتي أو ما يعرف بالأقليم السني يكونون جيشهم وقواهم الأمنية التي تحفظ أمنهم بعد أن أقصوا من اﻷ-;-جهزة اﻷ-;-منية الحالية ويجرون أنتخاباتهم التي تعين ولاة أمورهم وأن كانوا ضد داعش فهم سيطردوه من مناطقهم وهذا ما أعتقد أنهم سيفعلوه ،وأن كانوا معه فهم أحرار فيما يصنعون ، صعوبة هذا الحل تكمن في وجود الأماميين العسكريين في منطقة سامراء السنية وهما من الأثنى عشر المعصومين لدى الشيعة ولن يتخلوا عنهم بسهولة . والأمر الثاني وجود المياه في المناطق السنية التي تمر عبر الموصل والانبار والقلق الشيعي من أغلاق السدود على نهر الفرات في الانبار وأغلاق سدود الموصل وسامراء على نهر دجلة لتعطيش الجنوب وأيظا وجود الطرق البرية الدولية مع سوريا والأردن ضمن هذا الاقليم ، لذلك يجب أيجاد سبل للأتفاق على هذا الأقليم مع الشيعة وحتى مع الاكراد بضمانات دولية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,842,537
- الاسلام السياسي الشيعي خائف من داعش أم ضياع الحكم؟
- فقط عندما تنهار المبادئ. تنهار الدول .
- الجيش الرديف ؟؟؟؟؟؟؟
- لماذا داعش تهاجم المعارضين لأيران ؟
- على ماذا يراهن المالكي ؟
- بأي ذب قتلت ( سما ليث مؤيد )؟
- نفاق المواطن العراقي !
- الانسحاب الأمريكي من الشرق الاوسط...
- لايوجد مرشح شيعي أمام المالكي!
- الفلوجة..مدرسة عسكرية..
- عودة العسكر الى الحكم في الوطن العربي.
- الصمت على تصدير نفط كردستان في هذا الوقت !
- ليبيا الى أين تسير ؟
- بوادر تغير في فكر الناخب العراقي..
- المنبطحون أمام المصالح ...
- أخجل
- الثورة السورية . أصبحت حربا بالوكالة ...
- وحوش العملية السياسية في العراق ....
- الشيعة والخيار الصعب . بين المالكي والعمائم .
- أنهكتنا هذه الانتخابات


المزيد.....




- الحوثيون: استهدفنا منشأتي أرامكو في السعودية بـ-درونز- مختلف ...
- حب صمد أمام الزمن.. مصور يوثق هوس الناس بسيارات أسطورية
- دراسة: المراهقون الذين يمتنعون عن المواعدة يتمتعون بصحة نفسي ...
- نتائج أولية.. قيس سعيد يتقدم مرشحي الرئاسة في انتخابات تونس ...
- هل يمكن أن تُصاب بالتوحد؟ إليكم 5 خرافات عن هذا المرض
- ترامب يشكك في نفي إيران لمسؤوليتها عن -هجمات أرامكو-: سنرى
- وزير الخارجية القطري يندد بهجوم أرامكو: يجب وقف الصراعات في ...
- المحكمة الدولية تتهم قيادي في حزب الله بمحاولة اغتيال مسؤولي ...
- روحاني: محاولات تغيير النظام في سوريا فشلت.. ويجب حل الأزمة ...
- -فهد فضولي- يقفز إلى سيارة أثناء رحلة سفاري في تنزانيا


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمر الحسان - خياران لأرضاء سنة العراق لا ثالث لهما .