أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند حبيب السماوي - غلطة داعش الثانية !














المزيد.....

غلطة داعش الثانية !


مهند حبيب السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 4486 - 2014 / 6 / 18 - 13:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كشفت وثيقة سرية، نشرتها قبل فترة ليست بالبعيدة أحدى وسائل الاعلام العراقية، ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام المعروف بـــ(داعش) قد أعرب عن ندمه عن خطوة قام بها في الموصل وهي ظهوره المسلح العلني للشارع في هذه المحافظة وسيطرته على بعض المناطق فيها في تلك الفترة التي تحدث عنها التقرير الصحفي .
التبرير الذي ساقه التنظيم على ندمه الظهور بشكل علني في الموصل كان خاضعا، في مستوى معين من مستوياته ، لمنطق هذا التنظيم ونمط تفكيره الذي يتحرك منذ تاسيسه ولحد الان وفقا لمنهج مرسوم خاص به شذّ به حتى على نظرائه من التنظيمات المسلحة، اذ اوضح التنظيم بانهم كمجموعة مسلحة مسيطرة اصلا على الموصل "بالخفاء" ويديرون كل خيوط اللعبة فيها ! فلماذا يظهر للعلن ؟ ويجعل من القوات الامنية تتنبه له وبالتالي تستعد لقتاله والتحشيد له...ومن الممكن بعدها ان يخسر معركته وعناصره التي يجندها من اوربا وبقية الدولة ؟
ماساقه التنظيم في التقرير السري المنشور حول ظهوره العلني أكدته صحيفة التايمز وبقلم الكاتبة كاثرين فيليب التي اشارت الى ان تنظيم داعش يستحصل من الموصل، قبل ان تسقط بين يديه بالطبع، حوالي مليون دولار شهريا، ومن هذه الاموال يموّل الكثير من العمليات الارهابية التي يقوم بها في العراق وسوريا.
وعلى الرغم من اعتراف التنظيم بخطأ الظهور علنياً في الموصل الا انه عاد مرة اخرى ليقوم في العاشر من حزيران الحالي، وتنفيذا لأوامر دول اقليمية وبتعاون اطراف سياسية معروفة في العراق ، باحتلال محافظة الموصل، وبذلك خرج التنظيم من ستراتيجية الهجوم والاختباء التي كان يقوم بها سابقا الى الهجوم والمواجهة واحتلال المناطق والمدن بطريقة " طلسمية" و " غرائبية" تخفي بين ثناياها الكثير من الاسرار والمؤامرات التي سيتم كشفها يوما ما.
الغرور "الداعشي" الذي اصابه بعد سقوط الموصل بهذه السرعة والعجرفة " الايمانية" التي انتابته بعد الاجتياج المفاجئ أدى به الى اصدار بيان قراءه المتحدث باسمهه المدعو ابو محمد العدناني دعى فيه انصاره الى الزحف الى بغداد واسقاط المالكي وحكومته، وشدد على ان الهدف من تحركاتهم ليس الوصول الى بغداد بل الى " كربلاء المنجسة والنجف الاشرك " على حد تعبيراته التي تكشف عن اهداف طائفية مقيتة وغايات ارهابية ومساعي استئصالية تخفيها حقيبة عملهم الاجرامية.
الغلطة" الداعشية " الحالية، ادت مبدئيا الى جملة من النتائج الواضحة التي ستنعكس، بل انعكست، مضموناتها ومايترتب عنها ضد داعش وسياسته الاجرامية وكل برامجه التي يخطط لها، بالاتفاق مع الاحزاب والكتل السياسية التي مارست المهادنة حينا والحياد حينا اخر معه، فيما يلي بعض منها :
اولا : دفع المرجعيات الدينية الشيعية الى اصدار فتوى جهاد " كفائي" لكل مواطن قادر على حمل السلاح من اجل مواجهة هذا التنظيم الارهابي، وهو ما ادى الى تطوع آلاف الاشخاص من وسط وجنوب العراق، استجابة لفتوى المرجعية الدينية لحماية مناطق العراق من زحف داعش، وهو الامر الذي عزز من معنويات الجيش وصلّب عوده وارادته العسكرية.
ثانيا :توحيد الموقف السياسي الشيعي الذي شهد في السنوات الاخيرة تشرذما كبيرا وخلافات خطيرة وانقسامات حادة وعدم اتفاق على العديد من الاراء والمواقف السياسية ما دفع الكتل الاخرى، وحتى الكثير من الدول الشقيقة !، للمراهنة على هذه الخلافات من اجل شق وحدة الصف الشيعي وتحقيق اجنداتها على حساب المكون الشيعي.
ثالثا:اعادة الاهتمام الدولي والاقليمي والعربي بالعراق، وعلى نحو ادق، بما يجري على الساحة العراقية من مؤامرات وخطط ارهابية تقودها التنظيمات المسلحة في العراق، وبالتعاون مع دول عربية تحاول تخريب العملية السياسية فيه منذ 2003 ، وهو ما أعاد ، وعلى نحو سريع، تشكيل رؤية دولية واقليمية موحدة ضد داعش وتمدده الجغرافي في العراق، اذ شعرت تلك الدول بخطر هذا التنظيم وبخططه الاجرامية وماينوي القيام به بعد ان يسيطر على الاوضاع في بعض مناطق العراق التي استباحها، وماحدث من رسائل ايجابية وغزل واضح بين الجمهورية الاسلامية والولايات المتحدة حول امكانيات التعاون لمواجهة الخطر المحدق بالعراق يوضح هذه النتيجة التي دفعت الصحفي البريطاني باتريك كوكبيرن الى كتابة عنوان كبير المغزى في صحيفة الاندبندنت البريطانية يوم الاثنين الماضي يقول فيه " الولايات المتحدة تصطف مع ايران لمحاربة داعش!" .
رابعا: عززّت جبهة العراق الوطنية وامست الكتل السياسية المختلفة بعضها مع بعض في موقف سياسي متقارب من حيث رؤيتها للخطر الذي يهدد العراق ووحدته متمثلا بداعش ، مع استبعاد بعض الاراء السياسية الشاذة لكتل سياسية تدعم الارهاب وقواه الظلامية من اجل تحقيق مكاسب واغراض سياسية غير اخلاقية سوف يتم محاسبتهم عليه عاجلا ام اجلا.
لهذه التنظيم اخطاء بل خطايا اجرامية كبرى بحق الانسانية تعدّت حدود الوصف وتقف اللغة احيانا عاجزة عن الحديث عنها، لكن هذا الخطأ الجديد المتمثل باحتلال الموصل سيكون له ، من الناحية الاستراتيجية ، تداعيات ونتائج اخطر وامضى من غيرها من الاخطاء التي يرتكبها على مستقبل التنظيم الحالم بولايات ودولة اسلامية وهمية !!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,906,780
- المقبولية أم لغة الارقام ؟
- ماهو نوع شخصيتك في الفيسبوك ؟
- مهزلة جديدة ...تحالف عالمي ضد الشيعة !
- ليس باللافتات وحدها يُنتخب المُرشح !
- نواب الفيسبوك...واقنعة العصر الرقمي !
- البحرين تُمجد صدام حسين...يالعاركم !
- الطائفية الرقمية ....الجزء الرابع
- الطائفية الرقمية/ الجزء الثالث
- الطائفية الرقمية ....الجزء الثاني
- الطائفية الرقمية ......قراءة في تحولات مفهوم الطائفية / الجز ...
- العري المجتمعي في أزمة الانبار !
- صحيفة الشرق الاوسط...لقد بلغ السيل الزبى !
- العرب والخوف من زيارة المالكي لواشنطن !
- نواب يغشون..فكيف يحاربون الفساد!
- لماذا لم يستقل عراقي من قناة الجزيرة ؟
- عار اعلامي جديد ...آنيا ليوسكا !
- 6 فوراق بين عراق 2003 وسوريا 2013
- التصريح بالولاية الثالثة...أولوية سياسية خاطئة
- ائتلاف دولة القانون...خسارة الربح !
- التيار الصدري أمام الامتحان الأصعب


المزيد.....




- مستشار الرئيس اليمني: الحكومة تتعرض لضغوط... وساعات تفصلنا ع ...
- ترامب: بومبيو ومسؤولون أمريكان يتوجهون قريبا إلى السعودية
- ولي عهد البحرين يعلن توقيع صفقة لشراء صواريخ باتريوت
- ترامب: لا نريد حربا مع إيران لكننا مستعدون لها
- هيئة الانتخابات التونسية: بعد فرز 71 % من الأصوات… قيس سعيد ...
- رئيس الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات: إعلان النت ...
- هل أصبحت السياسة الإسرائيلية على حافة الانهيار؟
- سفير روسيا لدى إسرائيل: بوتين ونتنياهو لم يتطرقا إلى عقد لقا ...
- الإكوادور تبدأ -طباعة- أعضاء الجسم المصابة لتدريب الجراحين
- لودريان من الخرطوم: ندعم جهود إعادة انخراط السودان في المجتم ...


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند حبيب السماوي - غلطة داعش الثانية !