أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مسلم - دولتان في دولة أم دولة في دولتين - الجزء الأول














المزيد.....

دولتان في دولة أم دولة في دولتين - الجزء الأول


علي مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 4485 - 2014 / 6 / 17 - 12:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دولة يقودها بشار الاسد حيث تفقد هيبتها شيئاً فشيئاً ويتقلص دورها , بالرغم من مهزلة اعادة انتخابه لولاية اخرى وتقدمه المهزوز في ساحات المعارك عبر تجاوز كل ما هو انساني في منطق الحروب ولغة الصراع وآداب التحارب . ودولة اخرى يقودها ابو بكر البغدادي والتي تنغمس في غموضها كلما حققت شيئا من التقدم في معاركها ضد كل شيء دون ان تحقق شيء وفق المعلن عن مبتغاها او المكشوف من صفحاتها المفرطة في السواد والغموض . ولعل النقطة المهمة التي وضعت كل الاطراف الداخلية منها والخارجية ذات العلاقة بمفاعيل الثورة السورية والتي مرت عبر منعطفات دموية خطيرة خصوصاً في الاشهر القليلة الماضية ,هي تلك العلاقة الغامضة والتحالف غير المعلن بينهما في اطار الدولة السورية والتي نتج عنها كما هو واضح تحرير المناطق المحررة من أي وجود فاعل للجيش الحر في كل من الرقة كمحافظة وكذلك الريف الحلبي الشرقي والشمالي ومحاصرة مدينة دير الزور, واحلال دولة داعش بدلا عن كل ذلك بالقوة كنتاج اولي لتلك العلاقة بالإضافة الى تصفية النشطاء والقتل اللامحدود للمدنيين وتهديم ما تبقى من بنى تحتية وفوقية في الواقع السوري , ويأتي القصف العنيف والمركز عبر الغارة الجوية الاولى للنظام على مقرات داعش في الرقة في ال15 من حزيران الحالي تلك الغارة النوعية بنظر المحللين والتي استهدفت حسب المراقبين مستقبل العلاقة بين الدولتين قبل استهدافها غرفة العمليات الاهم للدولة الاسلامية (داعش ) في مقر محافظة الرقة السابق وبعض المقرات المهمة الاخرى والتي تم تسليمها لداعش عبر فبركة استخبارية معقدة قبل سنة في صيف 2013 دون قتال, حيث كان من المؤكد ان اجتماعاً لأمراء داعش الاساسيين كان يعقد فيها باعتبارها المقر الرئيسي لهم وبغض النظر عن حجم الخسائر والدمار الذي نتج عن تلك الغارة فهي قد تمهد لحالة من نهاية للعلاقة بين الدولتين بعد سيطرة داعش على مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق الى جانب سيطرتها على كامل محافظة نينوى وبيجي ومدن عراقية اخرى وتقدمها باتجاه مدن عراقية ذات غالبية شيعية بما في ذلك المراقد المقدسة للشيعة حيث اعتبر ذلك بمثابة بداية لنهاية الاتفاق غير المعلن او قد يكون انقلابا داعشيا على دولة الاسد بعد ان حققت لنفسها ما ارادت من سطوة وشهرة وبات الطريق مفتوحا امامها لتكمل مشوارها في تحقيق حلمها في بناء دولة العراق والشام الاسلامية واستقدامها لأسلحة امريكية نوعية ثقيلة كانت عائدة للجيش العراقي المتقهقر الى الداخل السوري , وكذلك ازالة الحدود القائمة بين الدولتين ( سوريا والعراق ) قد تكون بداية لإعادة انتشار وامتداد في سوريا الدولة المفترضة لبشار الاسد , وهذا ما يفسر استنفار المرجعيات الشيعية العراقية بدءا من السيستاني وانتهاءً بعمار الحكيم الذي ارتدى البزة العسكرية ومقتضى الصدر الذي استنفر بدوره جيش المهدي الذي يقودها روحياً في كل المدن العراقية ذات الاغلبية الشيعية بالإضافة الى أنباء عن دخول كتائب من الحرس الثوري الايراني الى الداخل العراقي بعد فتح باب التطوع لمقاتلة داعش في العراق . فما سر العلاقة بين الدولتين وماذا تغير في المشهد : في بداية عام 2012 ظهرت في سوريا منظمة تحت اسم جبهة نصرة اهل الشام بقيادة ابو محمد الجولاني السوري الجنسية والجولاني الاصل وذلك من مجاهدي اهل الشام والذي تم الافراج عنهم من سجون النظام في بداية عام 2011 بعد التطور الدراماتيكي في الجانب المسلح من جسم الثورة السورية وفق منهجية ان تخسر شيء خير من ان تخسر كل شيء , وذلك بغية خلق حالة من انعدام الثقة التي ستلصق بالمعارضة المسلحة والجيش الحر والتي حققت نجاحات باهرة في اغلب الميادين السورية , وكذلك تطبيع المعارضة بوصمة ارهابية امام الجهات الخارجية الداعمة للثورة وخصوصا في الوسط الدولي وبالتحديد مجلس الامن الدولي والتي انحازت حينها نسبياً للثورة السورية . وقد فاجأت جبهة النصرة الجميع منذ اعلان تأسيسها في 24 كانون الاول عام 2011 اثر تبنيها هجمات واعتداءات نفذت في دمشق في 23 كانون الاول 2011 أي قبل اعلانها حيث لم تردع هذه المفارقة اعلام النظام وقتها عن تركيز اهتمامها على الوليد الجديد مؤكدة بذلك عن غير قصد شبهة التواطؤ بين جبهة النصرة والمخابرات التي اعتبرت من ذلك الحين المدبرة الحقيقية لتلك الاعتداءات إن لم تكن المنفذة المباشرة لها . في 9 نيسان 2013 وعبر تسجيل صوتي اعلن ابو بكر البغدادي الذي عين زعيما لداعش في 19 نيسان 2010 عن دمج فرع تنظيم جبهة النصرة في سورية مع دولة العراق الاسلامية تحت اسم الدولة الاسلامية في العراق والشام , بعد ذلك بفترة قصيرة اعلن بدوره ابو محمد الجولاني رفض فكرة الاندماج واعلان المبايعة للقاعدة في افغانستان بقيادة الظواهري , حينها اعتقد بعض المحللين ان ذلك تم وفق ارادة استخبارية معقدة اشترك فيها مخابرات النظام السوري والمخابرات الايرانية وبعض اجهزة الاستخبارات الغربية والتي زرعت بين صفوفها عملاء لها بعد ان استقدم النظام السوري تلك الاجهزة الغربية للاستفادة من خبراتهم بغية تطويع داعش لمآربها والعمل على افشال الثورة السورية أو على الاقل التغيير في مساراتها وسط تطمينات سورية لتلك الجهات بان الاستخبارات السورية سوف تكون على الدوام بمثابة المتحكم بتحركات داعش على طول الخط وعرضها.....يتبع علي مسلم – كاتب من سوريا في 16 حزيران 2014





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,420,867
- في التمثيل والتمثيل المناطقي اللامتكافئ – المجلس الوطني الكر ...
- هروب نحو الا زمة – بحث في ممارسات pyd الأخيرة
- تراتيل على حافة الوطن
- ثورة امريكية ام ثورة سورية
- عابر وطن
- ميلاد حد ك- سوريا وبزوغ فجر الحرية
- الأكراد خارج الطريق
- مؤتمر أحزاب الاتحاد السياسي التوقيت الصعب والمهمات الصعبة
- رحيل المصابيح
- مشروع الاتحاد السياسي هو بمثابة إعادة لصياغة المشروع السياسي ...
- خطوة الألف ميل
- جنيف2 – نهاية نفق الموت
- عابر ثورة – والسجود في محراب جنيف
- خفافيش فوق حلب
- هل سيجيد الأكراد قراءة جنيف2 ؟
- عجوز يمثلنا في جنيف2 – هل شاخت حركتنا إلى هذا الحد
- ثرثرة دبلوماسية أم تبدل في الموقف الأمريكي
- في تعقيدات وحدة الموقف الكوردي
- برهة في أحضان سلوبي
- في هودج الوطن


المزيد.....




- السعودية تجمع المليارات في الأسواق الدولية على الرغم من قضية ...
- المبعوث الخاص لليمن يشكر الأردن على قبوله استضافة جولة للمحا ...
- تفجير في منبج السورية.. وداعش يتبنى الهجوم
- رهف القنون: أنا واحدة من المحظوظات
- إنقاذ فتى بعد أن علق في بركة متجمدة في ولاية إلينوي الأمريكي ...
- سوريا: مقتل 14 شخصا بينهم 4 جنود أمريكيين في انفجار انتحاري ...
- ما هو تحدي العشر سنوات #10yearchallenge الذي شغل العالم؟
- -أخذوا أمي إلى المعسكر لأنها متدينة-
- إنقاذ فتى بعد أن علق في بركة متجمدة في ولاية إلينوي الأمريكي ...
- سوريا: مقتل 14 شخصا بينهم 4 جنود أمريكيين في انفجار انتحاري ...


المزيد.....

- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مسلم - دولتان في دولة أم دولة في دولتين - الجزء الأول