أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - النقد المتهاون لا يزكي ثقافة الكرد (الجزء الثاني)














المزيد.....

النقد المتهاون لا يزكي ثقافة الكرد (الجزء الثاني)


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 20:14
المحور: القضية الكردية
    


لا شك، نقد الحراكين في حالة الاستوجاب صحية، لكنه يصبح علة ومرضا مزمنا إذا أغفلت الأذهان سيدة هذه المصائب، ألا وهي السلطة الشمولية، ولم توجه إليها أنظار الشعب، وأيضا إذا اقتصر التركيز على علل الحراكين دون السلطة هو وهن للمثقف وضعف في تأثيره، حينها تتجلى هشاشته، ولن يؤدي إلى إيجاد المخرج الملائم للشعب ولمعاناته اليومية ومصائبه المزمنة. حينها سيكون النقد وعدمه سواء، بل وفي كثيره سينصب في مصلحة السلطة الخالقة لهذه الصراعات الجانبية والأساسية بين الحراكين الكرديين.
كلمات النقاد ومقالات الأقلام الكردية تضيع، ويُفْنى مفعولها، بعد تقليب صفحات المواقع، رغم جلبها لبعض الموشوشات الكلامية، كحديث المقاهي على طاولة لعب الورق. فهل سأل البعض عن أسباب ضعف النقد وعدم انعكاساته الإيجابية، رغم معظم ردود الأفعال، إنْ كانت فردية خاصة بالذات المشوبة بالتهجم أو غيرها، وعادة تغلب عليها السلبية بكليتها.
يمضي السياسيون في دروبهم، وكأن المثقفين أو بالأحرى الحراك الثقافي كله صدى لأصوات لا تعنيهم، لأن السلطة فرضت عليهم إرادة عدم الإصغاء إلى الآخرين، وشوهت الدروب أمام بصيرتهم، كما وحجمت السلطة خلفيتهم الثقافية في مجال محدود. فهل هنا على المثقف أن يلوم الأحزاب الكردية التي لا تملك ذاتها، ولا حول لها ولا قدرة، أم عليه أن يعري أساليب السلطة، ويبين مثالبها وبما آلت إليه المنطقة، والأساليب المستخدمة لتشريد الشعب وإفراغ المنطقة من سكانها وتغيير ديمغرافيتها دون رجعة. هل على المثقف أن يلوم المهجر المشرد في الأبعاد، أم عليه أن يبحث عن الأسباب والدواعي التي دفعته إلى الهجرة؟ فالكل يعلم المقولة، (لا يدفع الفرد على فعل المرِّ إلا الأمرَّ منه). والمهاجر لا يترك وطنه إلا لسبب أمرّ من الهجرة ذاتها، فهل الملايين الذين هاجروا في سنوات القحط كان حباً بالهجرة؟! وهل على المثقف أن ينتقد ويهاجم الجائع لأنه يجوع، وتحيط به الرهبة في ظل الحاضر الجاري، أم عليه تعرية مغازي المسبب في تجويع المجتمع وترهيبه؟ إذا كان المثقف لا يملك الجرأة أو القدرة على تعرية السلطة الشمولية بحجة الظروف القهرية المفروضة عليه، والقيود المكبلة له، فعليه ألا يشوش المفاهيم ويضخم الأخطاء الثقافية البسيطة للمجتمع وكأنها هي السبب عما يحصل؛ وكذلك عليه أن يكف عن بث الرؤى الضبابية؛ لكيلا يفقد الكردي بصيرته، فهو بحاجة إلى هذه البصيرة لينجو مما ألمّ به لدى أول فرصة سانحة. والحالة هذه، تأتيه الفرص وتذهب أدراج الرياح. لأن البصيرة عليلة ليس بوسعها رؤية تلك الفرص ليستغلها للنجاة المؤكدة.
المال والسلاح أصبحا سيد المواقف، وفي الحقيقة، كانا كذلك في كل العصور والأماكن، لكن كانت للكلمة وزنها في بعض المعابد السياسية والأروقة الدبلوماسية، إلا أن تكتم الأنفاس لدى البعض أو إبراز البعض لذاتهم إلى درجة عزو العلة كل العلة إلى جسم الحراكين الكرديين مسلوبي الحول والقوة في معظمه، غير مقبول منطقا، وما هذا سوى انتهازية مكشوفة لإبراز الذات والالتفاف على مدارك القراء.
البحث عن مصادر الأزمة من مهام رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا كمنظمة، وليس مطلوبا منها (كمنظمة) أكثر من تبيانها وتوضيح معالمها، لكن كتابها وأقلام هيئتها أو أعضاؤها هم مَن يقع على عاتقهم مهام تعرية السلطة الشمولية وردم هوة الصراعات الكردية، وتبيان سبلها، والتنبؤ بالقادم من الزمن. وعليه فالخلط بين مهام المثقف كقلم وكمنظمة، هي رؤية مريبة تشبه مخطط الخلط بين دور السلطة في خلق المعاناة ودور أدوات السلطة من الأحزاب السياسية. فكل من تابع مسيرة الرابطة يعلم أنها كانت لها رؤيتها الصارمة بصدد عدم فتح مكاتب لها في ظل السلطة الشمولية، وكانت صارمة أيضا في عدم عقد مؤتمر في أماكن لا تبتعد عن مراكز الأمن السوري سوى خطوات، والقائم حتى اللحظة هو من جهود وخدمات هي من صميم الهيئة ومن جهود أفرادها الذين لا يقبلون المساعدات في ظل أجندات وشروط مفروضة، ويدركون أن أقلام هيئتها لم تتساهل يوما مع السلطة الشمولية، وأدواتها، ولن تصمت أبداً إزاء الأعمال الإجرامية التي تقوم بها هذه السلطة ضد المنطقة الكردية، إنْ كان عن طريق فضح التيارات التكفيرية أو تعرية المعارضة المتذبذبة حيال ما يحدث في المنطقة، وغيرها من القضايا المعنية بها، والتي لم يتجرأ معظم النقاد الكرد المنتقدين للرابطة كمنظمة الاقتراب منها أو حتى البحث فيها!
إذا كانت صفحات جريدة (بينوسا نو) لم تتحمل العبء السياسي، لأنها لا تدخل ضمن نطاقها، فهي أي بينوسا نو ثقافية، وطنية، وقومية كردستانية، وهو لا يقل عن غيره من المجالات التي نواجه بها السلطة، كل ضمن إمكانياته، علما بان أعدادها لم تخل من مقالات ليست نقدية فقط بل هجومية، ضد ثقافة النظام، وهذه لا محظور عليها ضمن صفحات الجريدة، كما ولا تتوانى في محاولات تلطيف أجواء ثقافة النقد بين الكرد. إنها الجريدة المتحدثة باسم رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، وبجهود شخصية من بعض أعضاء الهيئة حددت لذاتها خطا بيانيا ثقافيا، تود أن تكون عليه ثقافة الكرد القادمة الخالية من الصراعات الذاتية أو الحزبية، محاولة أن تخلق ثقافة وطنية، بعيدة عن التحزب. إنها تهتم بنشر ثقافة نوعية من خلال أدبيات مختارة، والتي ستبنى على أنقاض ثقافة النظام السوري الجاري، وهي لا تخلى من النواقص، مثلها مثل الرابطة ذاتها، وعليه فتقبل النقد بكل أبعاده، إذا كان القصد تصحيح الدروب، أو تلافي الأخطاء مندرجة ضمن واجبات الرابطة وأعضاء هيئتها، وهي بالوقوف عليها ودراستها. فهم ممن يتقبلونها، ويحاولون قدر المستطاع تلافي ما يشار إليه. هذا إذا كان النقد إيجابيا، أما التهجم لأجل إبراز الذات أو لغاية سياسية أو شخصية، فهي ما تترفع عنه الرابطة بالرد وتبتعد قدر الإمكان عن خلق الهوة بين الحراك الثقافي ذاته أو الثقافي والسياسي من جهة أخرى.

د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
Mamokurda@gmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,776,416
- النقد المتهاون لا يزكي ثقافة الكرد (الجزء الأول)
- مقايضة القوى الكردستانية على غرب كردستان
- لعنة السلطة السورية في غرب كردستان
- التخوين نهج أم فلسفة؟ (الجزء الثاني)
- التخوين نهج أم فلسفة؟ (الجزء الأول)
- حليمة رجعت إلى عادتها القديمة
- عودة البارتي إلى خيمة السلطة (الجزء الأول)
- أزلية الصراع الكردي الكردي (الجزء الثاني لمقالنا السابق)
- الإخوة في أل ب ي د العدو هو بشار الأسد وليس مسعود البرزاني ( ...
- مزاودتي على كرد الداخل (الجزء الثاني)
- مزاودتي على كرد الداخل (الجزء الأول)
- المزاودات بين كرد الداخل والخارج (الجزء الثاني)
- المزاودات بين كرد الداخل والخارج (الجزء الأول)
- عادةٌ ضاعت مع ذاكرة الزمن (الجزء الثاني)
- عادةٌ ضاعت مع ذاكرة الزمن (الجزء الأول)
- السياسة الأمريكية في سوريا بين المصالح والأخلاق
- جدلية بقاء الأسد بالجهاديين
- أمريكا وروسيا والمنظمات الجهادية
- أقلام نست الإنسانية وتغذي الطائفية
- الأقلام التي تخدم السلطة السورية


المزيد.....




- خطاب الملكة: تشريعات بشأن المهاجرين والصحة والبيئة
- الأمم المتحدة: 150 ألف نازح بسبب العملية العسكرية التركية في ...
- بدء اجتماع لجنة حقوق الإنسان العربية لمناقشة التقرير الدوري ...
- الإمارات تؤكد أهمية تعزيز وحماية حقوق الإنسان على المستوى ال ...
- -إعادة النازحين السوريين-... وزير عربي يعلن عن زيارة مرتقبة ...
- أردوغان ينفي أنباء عن هروب المعتقلين الدواعش جراء -نبع السلا ...
- عمان تجدد مطالبتها لإسرائيل بإطلاق سراح مواطنين معتقلين لديه ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون للتنديد بمشروع قانون جديد للمحروقات ...
- الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية.. ذوو الاحتياجا ...
- آلاف الجزائريين يتظاهرون أمام مقر البرلمان في العاصمة رفضا ل ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - النقد المتهاون لا يزكي ثقافة الكرد (الجزء الثاني)