أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - عباس چيچان للمالكي: آخر رئيس بقلمك تشخطه!..














المزيد.....

عباس چيچان للمالكي: آخر رئيس بقلمك تشخطه!..


هديب هايكو

الحوار المتمدن-العدد: 4429 - 2014 / 4 / 19 - 20:13
المحور: الادب والفن
    


وكأنها نذر تبشر أهل "بابل" بالحريق
من أي غاب جاء هذا الليل؟ من أي الكهوف
من أي وجر للذئاب؟ (المومس العمياء - بدر شاكر السياب)

*** *** ***

چيچان بصرة (حي الحسين)- لاهاي:

طويلة هواي يا خويا المسافات
وأنا مسافر غريب بغير جنطه
أنا الضايع أدوّر بين المحطات
ولا خلٍ لكيت بكل محطه
جوازي تضوج من عندا السفارات.

چيچان خاطب رئيس الحكومة العراقية المالكي:

سامحني، إذا أنا غلطت وياك، موش انته الچبير اليغفير الغلطه، واذا انا كفرت شتمت سلطه هاذ سلطه ذاك، كل الناس من تنضام ترجع تشتم السلطه، وإذا عدكم السلطه ملك الكون، عند أبو الحسنين تسوى من العنز عفطه، وإذا دم الحسين يساوي ملك الري ترى المختار ربك عالطغى يسلطه، چم حاكم گبلك حكمنه بالحديد ونار، من حمورابي حتى آخر رئيس بقلمك تشخطه، تمثال أسد بابل راح، والثور المجنح طار، ولا تمثال ظل بالذاكرة الرطبه، شلتك بالگلب من طلعت يا عراق، لأن فرگاك بلوى وعشرتك ورطه، خلينه بالحاضر والماضي خلا يروح، عزرائيل چان مخيم بوسطه، شحچيلك بعد من ضيم با أبو إسراء مو بالگطنة گامت تذبح البطه، جزاك الله خير بصولة الفرسان جبتلنه الأمان ونجحت الخطه، اعتذرلك إذا چنت علي زعلان، وأگف گدام كل الناس راسي لك وطه، وإذا يرضى علي المالكي ويگول ماكو شي، من باچر أجيك الفرح متأبطه!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,833,578
- تقديم مواطننا المغترب
- تشاو Ciao
- قائدُ النعام
- زبدة أحكام اِبْن خُرْدادْبِهْ
- فيض من غيظ كاظم الحجاج
- صديقيَ اسمهُ (روزبه)
- جدلية الإنسان و 9 نيسان
- هجاء الشاعر السوري الكردي «مروان خورشيد عبدالقادر»
- حفلُ خِتان جماعي*
- هايكو بصري
- العراق الجديد: نيسان شهر مولدي!..
- بص...راويُّ حييُّ
- .. و (راوي) الأعمدة السبعة التالية:
- .. و (الغاوي) نقط بطاقيته!
- .. و (بوبي) صرنا نسمّي الچلب الوفي!
- .. و (واوي) عاشر ولا تعاشر بَشاري!
- .. و (البديوي) هابيل بدء الخليقة!
- .. و طاوي؟!.. آنه امك يا شاكر!
- .. و (حياوي) يعوي: أذلني دبي!.


المزيد.....




- سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي!
- ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هديب هايكو - عباس چيچان للمالكي: آخر رئيس بقلمك تشخطه!..