أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الكعبي - تأجيل الصراع على الكرسي














المزيد.....

تأجيل الصراع على الكرسي


عزيز الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 4387 - 2014 / 3 / 8 - 20:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تأجيل الصراع
على الكرسي ,
أن الوطن هو مستقر الحياة، ومستودع المال، ومسكن الأهل والخلان والأحباب، وذكريات الطفولة وحنين الأصحاب، ومرتع الآباء والأجداد والمقر الذي ترتاح له النفس، فهو روح الحياة, لكن
الأيادي المرتعشة والقلوب الضعيفة والعقول المرتبكة لن تبنى وطنآ إنما ستظل تطارد سرابا وتحارب هواجس فلا تنتج سوى الضجيج., بينما القبضة القوية والأيادى الواثقة والقلوب الفولاذية والعقول المنتبهة عادة ما تنتج شيئا مختلفا حتى وإن كان هناك كلفة إلا أن الشعوب تدفع الكلفة فى كلتا الحالتين، لكنها تكون أسعد حين ترى أنها دفعت الكلفة وحصدت مردودا يمكنها الدفاع عنه.
حتى وإن شعر البعض أنه لا أمل فى تحقيق النصر فى المباراة، ولكن علمتنا الأيام أن الفريق صاحب القضية وصاحب الروح العالية الذى تقف معه جماهيره تدعمه وتسانده..هو الذى يحقق النصر دائما فى النهاية
لن تجد صعوبة وأنت تراقب المشهد السياسى العراقي أن يريد كل فريق أن يوجه الوطن إليه
لاكن الخاسرين فى التحالفات ، قد جمعتهم مرارة الهزيمة، وقد لا يقدر أحدنا معنى مرارة الهزيمة ، إلا أن يكون قد جربها لا سيما إذا كنت متأكدآ تماما أنك المنتصر.. وبأكتساح.. فإذا الموازين تنقلب وترى من كنت تستصغره ، هو الذى يفوز عليك... ويقودك!
قَبل كل ذلك أن الخاسرين في التحالفات لهذة الدورة يجمعهم خندق ,,تكدير حياة العراقيين ,, بزعم الفوز لنا، ونسوا جميعآ أن مؤسسات العراق أصبحت ركامآ مهدمآ عقب اخر انتخابات لمجالس النواب ، وأن الرجولة تقتضى التوحد على من اختاره الشعب وتحالف مع من ينهض بالوطن وأن نؤجل استحقاقات( الخصومة السياسية )لأجل خاطر هذا الشعب المنكوب بهم، لانهم فقدوا البوصلة أيضا؛ فإذا سكت اليوم ابن العراق عن الاصلاح لن يسكت غدآ ، فإذا شعروا بالهزيمة عليهم ان يقروا ويتنازلوا لمن هو احق للعمل ".
هل نسى هؤلاء جميعآ أنهم أعلنوا احترام إرادة الشعب، وأنهم سيقدمون النموذج فى الانتخابات ، وتناسوا جميعآ أن الوطن لا يحتمل كل هذه الصراعات على المناصب ، وهل قلت معرفتهم انستهم أن مناصبهم خدمة لجل الوطن كان همهم ,الفقراء والمهمشين .والعاطلين عن العمل وبناء الوطن لكن لن يفلحوا في ذلك , لماذا لاتعترف الادارة القديمة لمجلس النواب انها فشلت في ادارة عملها , قطعآ ستجد لكل منهم منطقًا وعذرآ لأفعاله، لكن المؤكد أنهم كلهم يكذبون.. يكذبون على أنفسهم وعلى أنصارهم وعلى وطنهم, عليكم ايها المتقاتلون لاجل الكرسي اعلموا جيدآ ان
حب الوطن غريزة متأصلة في النفوس تبعث في النفس الراحة وروح البقاء فيه، والحنين اليه في غيابه، والدفاع عنه اذا هوجم والغضب له اذا انتقص، والوقوف الى جنبه بالعمل الجاد المبني على المعرفة بحقائق الأمور مستخدما الفكر البناء لمواجهة المواقف التي تواجهه وتعالج مشكلاته
عزيز الكعبي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,967,935
- مذا تريد امريكا من ايران
- تحية من الامام وسكين من الخلف
- صدام الامس ومسعود اليوم
- غيروهم كفانا مذله
- المحافظات الجنوبية الى اين
- التفريط ب الوطن
- المنابر الحسينية والدعاية الانتخابية
- رأس المال في خطر
- سوريا بين black and white
- الفساد فن
- الوساطة والتخلف الوظيفي
- الاعلام والعنف والسبب
- الانتخابات المفبلة وتغيير الوجوه الكالحة
- المالكي والماء والدم والكل يفتح
- سرقات بعلم الدولة
- هل المعلم رسولا في هذة الزمن
- الكذب , لايبني , وطن
- العراق بين النار والحوار
- متى ينتهي المسلسل


المزيد.....




- مقتل 12 متظاهرًا وإصابة 22 في ليلة دامية بالعراق
- الدببة القطبية تغزو شبه جزيرة في أقصى شرق روسيا
- اجتماع بين لافروف وبومبيو في 10 ديسمبر
- بعد توقف 3 أشهر.. استئناف مفاوضات السلام بين واشنطن وطالبان ...
- أنباء عن قصف منزل مقتدى الصدر بطائرة مسيرة
- نائب يكشف عن عزم وزير الكهرباء توقيع عقود خارج الضوابط خلال ...
- عصائب اهل الحق: العقوبات لن تنفع ولا نمتلك أرصدة خارجية
- حزب الخنجر: العقوبات الامريكية -فضيحة أخلاقية وسياسية-
- مرتين في ساعة واحدة… تحليق جسم مشبوه في سماء غزة وتحرك عاجل ...
- قائد الشرطة الإيرانية يخرج عن صمته: احتجاجات البنزين فاجأتنا ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الكعبي - تأجيل الصراع على الكرسي