أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - صلاح الدين محسن - مقالات لم تعجبنا -2 ( حيرة المغاربة بين الفرنسة والعوربة والأمزغة ) .















المزيد.....

مقالات لم تعجبنا -2 ( حيرة المغاربة بين الفرنسة والعوربة والأمزغة ) .


صلاح الدين محسن
(Salah El Din Mohssein‏ )


الحوار المتمدن-العدد: 4385 - 2014 / 3 / 6 - 04:13
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


المقال جاء بالايميل . من دكتورفؤاد بوعلي - من المغرب - - يبدو انه ضمن نشرة , لا تخصنا وحدنا - .
Date: Tue, 25 Feb 2014 11:26:24 +0100
Subject: مقال للنشر في منبركم الراقي مع مودتي
From: bouali68@gmail.com

المقال هو جزء من حيرة المغرب بين الفرنسة والعوربة والأمزغة -

تفضلوا بقراءته . وفي النهاية نعلق عليه :
--------

معاهدة التسليم أو الاستعمار الجديد

د.فؤاد بوعلي[i]

شيك على بياض هو ما قام بتوقيعه السيد رشيد بلمختار بدل المسمى زورا إعلانا للنوايا أو في أحسن الأوصاف اتفاق شراكة. إذ يبدو أن وزير التعليم قد بدأ فعليا في تنفيذ الأجندة التي أقحم من أجلها في دواليب حكومة دستور 2011 الخارجة من رحم الحراك الشعبي، وبدأ فعليا في أجرأة الخدمات المطلوبة منه من قبل أولياء نعمته. فقد تناقلت المنابر الإعلامية توقيع رشيد بلمختار يوم الثلاثاء الماضي اتفاقية شراكة مع نظيره الفرنسي حول الشعبة الدولية والبكالوريا المغربية الدولية ودعم الأقسام التحضيرية للمدارس العليا ونظام التبريز، والتكوين المهني. وبتعبير أوضح وأكثر صراحة هو تسليم تام وعن رضا واقتناع للتعليم المغربي إلى سيد الإليزيه، حتى تكون الخدمة كاملة، ويؤدي دوره جيدا. وبالتالي هو تسليم لعقول أبنائنا ومقدراتنا الوطنية ومستقبلنا إلى المستعمر القديم /الجديد: فهو تسليم للوطن.

ليس مفاجئا أن يخرج بلاغ وزارة بلمختار ليبرر هذا السلوك اللاقانوني واللا دستوري بالاستفادة من الخبرة الفرنسية(ونِعم الخبرة) في مجالات الهندسة البيداغوجية، وتكوين الأساتذة والتقويم والإشهاد، لدعم البكالوريا الدولية، بل ويحدثنا في جوابه لأحد الصحافيين عن أزمة النماذج التعليمية عبر العالم، وكأني به يتحدث عن دولة أخرى وتعليم آخر وكأن صفة الدولي تعني قبلة الشانزيليزيه. فلو كلف السيد الوزير نفسه على الأقل بمتابعة ما تنشره الصحافة الفرنسية يوميا عن حال هذا النموذج لتوصل إلى كارثيته بالنسبة لأصحابه. ففي الرابع من فبراير الماضي نشرت جريدة لوموند الواسعة الانتشار تحقيقا معنونا: "التعليم: لماذا النموذج الفرنسي في عطب" تؤكد فيه أن الدولة الفرنسية تخصص 65 مليار يورو سنويا للتعليم لكن هذا القطاع لم يعد آلية للرقي الاجتماعي، حيث يشجع على التفاوت الطبقي، محذرة من انغلاق ومحدودية النموذج الفرنسي في تعميم المعرفة والمهنية والإبداع في وقت تحقق فيه دول أخرى تقدما على مستوى التعليم الأمر الذي يعطيها مكانة قوية سواء للاستمرار ضمن الكبار أو الانضمام الى نادي الدول الصاعدة بقوة.

هل سأل السيد الوزير وهو يسلم المغرب التعليمي إلى ضيفه عم يوقع أصلا واي مستقبل يريده للتعليم؟ لا نعتقد أنه أتعب نفسه في البحث عن الأجوبة المقلقة فهو لم يؤت به إلا لينفذ وليس ليسأل. وأين الخبرة التي يتحدث عنها هل في صناعة تعليم طبقي أكثر من المطبق حاليا؟. ففي الوقت الذي غدا التعليم الجامعي الفرنسي يتخبط في الضبابية وعدم القدرة على التنافسية مما دفع الوزيرة فيوراسو إلى فتح أبواب الجامعة لاستخدام الانكليزية كلغة للدراسة (( مداخلة من صلاح محسن : هذا انفاح عقلاني . صحي . خالي من التعصب للغة ما . وهو انفتاح علي لغة حية - الانجليزية - اللغة الأولي في العالم . لا علي لغة , كل الشعوب المتكلمة بها تغط في التخلف والبعد عن العلم والنأي عن العصر )) ، حتى أنطقت كلود حجاج، بالقول: "المفارقة أن الأمركة، أي الدفاع عن الإنجليزية، يقوم به أناس آخرون غير الأمريكيين"، يأتينا من كان من المفروض فيه الدفاع عن مستقبل ابنائنا ليحدثنا عن بهاء هذا النموذج وقوته وعلميته.

في نفس أسبوع توقيع اتفاقية التسليم نشرت جريدة le matin في عددها ليوم الجمعة 21 فبراير أي بعد ثلاثة أيام من تسليم التعليم لفرنسا مقالا للسفير الفرنسي بالرباط تحدث فيه عن الآفاق المرجوة من التعاون التعليمي خاصة بعد أن وصل عدد الطلبة المغاربة في فرنسا إلى 32.000، أي أن عُشُر الطلبة الأجانب في فرنسا مغاربة، كما ارتفعت الطلبات الموضوعة للدراسة أو اجتياز مباراة في فرنسا سنة 2013 بــ8 في المائة عن السنة الفارطة، بناء عليه يحدد ثلاثة مسارات للغزو الفرنسي للنظام التعليمي الوطني: إقامة مؤسسات فرنسية للتعليم العالي بالمغرب والتي بدأت تفتح منذ سنة 2013 في الرباط والبيضاء وفاس وطنجة، وتوسيع مجال التعبئة للنموذج الفرنسي خارج محور الرباط البيضاء، وتشجيع الطلبة المغاربة على الدراسة في فرنسا.

من تصور أن الأمر يتعلق بتعاون عادي بين دولتين صديقتين فقد أخطأ الفهم لأن القرائن كلها تدل على أن المنظومة الفرنكفونية التي فشلت في فرض نماذجها في معقلها ( مداخلة من صلاح محسن : ولكن الفرنكفونية لا تزال ثاني أهم لغات العالم والعصر الحديث . بعكس اللغة التي لا تفرخ , هي وعقيدتها الدينية . سوي الارهاب والدجالين والارهابيين )) الرئيس اتجهت نحو خلق أتباع قُطريين تارة باسم المصالح السياسية والاقتصادية وأخرى باسم العلاقات التاريخية والثقافية، والغاية المثلى هي تنفيذ مخطط قديم اتخذ في الآونة الجديدة شكلا أكثر فظاظة بعد أن تم إلهاء الناس بالنقاش اللغوي الداخلي لتيسير زحف الفرنسية بترسانتها القانونية والتعليمية. وبدل الاشتغال على البحث في مقومات الإصلاح الذاتي للتعليم المغربي شرع في تسليم الوطن للمستعمر القديم الجديد تحت عناوين الخبرة والاستفادة من نموذج في أبسط أوصافه أنه فاشل.

مثال لا علاقة له بما سبق: عشية الخميس 20 فبراير أي بعد يومين من توقيع معاهدة التسليم نظم تكريم للبروفيسور الخمليشي لكونه حصل على جائزة عالمية في جراحة الأعصاب مؤخرا، واستدعي كل من وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار ووزيرة البحث العلمي وتكوين الأطر سمية بنخلدون، وكان العديد من الأطباء والضيوف الأجانب، وألقى الجميع كلمته باللغة الفرنسية بمن فيهم بلمختار، لكن سمية بنخلدون ألقت كلمتها باللغة العربية معتذرة للحضور الأجنبي قائلة رغم وجودكم معنا لكنني سأتحدث باللغة الرسمية لبلدي التي أمثلها، فكانت هي الوحيدة التي تحدثت بالعربية من بين سبعة متدخلين.

[i] رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية

----- كان هذا مقل دكتور فؤاد بوعلي .الذي لم يعجبنا . ونعقب عليهه لنبين السبب :

المقال هو جزء من حيرة المغرب بين الفرنسة والعوربة .. وهو يعبر عن حالة السعي لاسترداد هوية ضاعت من دول الشعوب الممتدة من المغرب وحتي العراق - لا المغرب فقط -. هويات شعوب وأمم . طمرتها رمال صحراء البدو والبدائية منذ 1400 عام . تحت وقع السيوف .

ان كانت المغرب والجزائر فيهما أنشط النشطاء بدول تلك المنطقة في السعي لاستعادة هويتها . فان جمر الخلاص من عقلية وثقافة الصحراء , والتصحر وعمليات التصحير , الدائمة. ذاك الجمر موجود فوق وتحت سطح الأراضي بباقي الدول . وخاصة مصر وسوريا والعراق ولبنان .. وحتما ستنزاح تلال الرمل الصحراوية . الجاثمة فوق حضارات وهويات تلك الشعوب ..

لأن المستقبل والحاضر يسيران ضد الصحراء والتصحر والتصحير . المستقبل يسير نحو الاستصلاح والاستزراع والتخضير والتعمير - ضد الصحراء -
انه صراع بين ثقافة عصر وبلاد صحراء, وهدي العلاج بالبول البعيري . وبين ثقافة وحضارة جديدة تعالج بالليزر وبالخلايا الجذعية
البقاء والمستقبل سيكون مع العلم ضد الجهل .

ذكرني هذا مقال الدكتور فؤاد . بندوة ثقافية عن اللغة العربية . حضرتها عام 2004 . في منتدي " النداء الجديد " بالقاهرة ..
تكلم فيها محافظ سابق لشمال سيناء - لواء جيش متقاعد م . ش - لاحظت مواظبته علي حضور ندوات الجمعية . وذِكر رتبته العسكرية . عند تقديمه للحديث . كان يحدث نشازاً في أذني . فالمنتدي ثقافي راقِ . وطرح رتبة عسكرية لمتحدث فيه . غير مالوف ..
استبسل سعادة اللواء المحافظ السابق . في الدفاع عن اللغة العربية . ضد ما يسمونه غزو اللغات الأجنبية . ثم اعترف بأن أحفاده يتعلمون بمدارس اللغات الأجنبية
!!
وذكرني هذا المقال للدكتور فؤاد . أيضاً. بقادة وزعماء الجزائر . اذين حرصوا هلي تعريب اللغة في الجزائر . و يرسلون أولادهم للتعلم في فرنسا - بالغة الفرنسية - ولكنهم يحبون أن يخصوا الشعب وحده , بلغة صحراء البدو والبداوة . لكي يغط الشعب دائما في ظلام الجهل . فلايثور عليهم .ويبقوا متربعين فوق كراسي السلطة ...!

والمناضلة الجزائرية "جميلة بوحريد " ناضلت وسجنت وتعذبت لأجل استقلال الجزائر عن فرنسا . ولكنها خرجت من السجن لا لتتزوج مناضلاً جزائرياً مثلها . كلا .. لم يعجبها من بين ملايين الشباب والرجال والمناضلين الجزائريين , رجلاً تتزوجه . وتزوجت من محامي فرنسي ..! قيل انه كان يدافع عنها..!
طالما أن قلب أشهر مناضلة جزائرية لم يحط سوي علي رجل فرنسي . وما دام هوي تعليم قادة الجزائر , لأولادهم . لا يرفرف الا فوق جامعات ومدارس فرنسا .. ومادامت كل الشعوب المغاربية - المغرب وتونس الجزائر - يتحرق أبناؤها شوقاً للحصول علي تأشيرة اقامة او هجرة لفرنسا ...
وما دامت أكبر جالية مهاجرين بفرنسا هم من أبناء الدول المغاربية .. فتري : ما هي مشكلة دكتور فؤاد بو علي - وغيره - مع فرنسا ومع اللغة الفرنسية ؟
!!
دكاكين العروبة . و حوانيت الاسلام . تربح :

أعرف رجلاً مصرياً كان قد عمل في سلطنة عمان . بضع سنوات . ثم عاد لمصر . وأراد عمل مشروع يدر عليه ربحاً
فماذا فعل ؟
أخذ شقة صغيرة بالطابق الأرضي . في حي شعبي عمالي قاهري . ووضع فوقها لافتة : جمعية السلطان قابوس لتحفيظ القرآن الكريم
وجمع تلاميذاً من الحي . وجاء بمن يحفظهم القرآن - القرآن الذي يقول ان الشمس عندما تغرب تسقط في بركة من الطين ( حسب كافة التفاسير ) وجدها تغرب في عين حمئة - سورة الكهف 18 أية 86

وأرسل الرجل رسالتين , واحدة للسلطان قابوس ’ وأخري لسفارة سلطنة عُمان بالقاهرة . بأن الجمعية التي تحمل اسم السلطان , وتقوم بتحفيظ قرآن كريم ... في حاجة الي سيارة أتوبيس - لنقل التلاميذ . والي دعمها ماليا . وعلي الفور جاءه كل ما طلب
!!

ودكاكين العروبة . تربح , مثلها مثل دكاكين وحوانيت الاسلام :

فرسالة لخادم الحرمين . ملك السعودية , ورسالة لسفارة المملكة السعودية . في المغرب . (علي غرار الرسالة التي أرسلها صاحبنا - كما ذكرنا أعلاه - للسلطان قابوس ولسفارة عُمان ) . يمكن أن تجلب 10 : 50 مليون ريال أو دينار .. تقوم جمعية العوربة أو الأسلمة . بتظليم عقول أبناء الشعب ببضع آلاف قليلة . ويرسلون أولادهم لتلقي العلم في الخارج بالفرنسية او الانجليزية ...! .

- نحن لا نشكك في ذمة دكتور فؤاد - كاتب المقال , أو نتهم نواياه . كلا - ولكن هذا يحدث . من غيره بالفعل .
مع التحية والاحترام للدكتور فؤاد بوعلي - المغرب - .

*******************





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,839,892
- البغاء والمرأة
- العيب علي المرأة
- من بحر الانترنت - 2
- كتابات أعجبتنا - 6
- أعلام الدول
- عن مصطفي محمود
- يتربصون بالمرأة
- خواطر وتوقعات
- من أمواج بحر الانترنت
- بين اللحية والبيادة
- حدوتة من السودان
- أفراح الشعوب المقهورة
- سلماوي بين الهند والدستور
- حول رحيل المفكر سعيد العشماوي
- المفكر التنويمي -2
- حكام وسلاحف
- المثقف التنويمي
- عن تقسيم الأوطان ببركة الأديان
- نظام الحكم الرباني
- الجنس عند الملائكة


المزيد.....




- هونغ كونغ: تجدد الاحتجاجات المناهضة لمشروع قانون تسليم المته ...
- الرجل الطائر بالدفع النفاث يحلق فوق ميناء سيدني بالذكرى الخم ...
- رفضت الدائرة 131 أحوال شخصية دعوى الاستئناف التي أقامتها هدى ...
- كيف ترون عودة القوات الأمريكية للأراضي السعودية؟
- بالصور: أمريكيون ينشدون البرودة المنعشة في موجة حارة تجتاح ا ...
- المصابات بالسكري أكثر عرضة لقصور القلب من الرجال
- بين تهديد وإقصاء وتحرش.. انتهاكات تواجه الصحفية في العراق
- إغناشيوس: أميركا تتبع إستراتيجية التمويه مع إيران في الخليج ...
- النداء الأخير.. قيادي إخواني يطلق مبادرة لإنهاء انقسام الجما ...
- الوسيط الأفريقي يحول دون ترحيل إثيوبيا رئيس -العدل والمساواة ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - صلاح الدين محسن - مقالات لم تعجبنا -2 ( حيرة المغاربة بين الفرنسة والعوربة والأمزغة ) .