أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حزبون - الحل الامريكي للشرق الاوسط الجديد














المزيد.....

الحل الامريكي للشرق الاوسط الجديد


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 4341 - 2014 / 1 / 21 - 23:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحل الاميركي للشرق الاوسط الجديد

تتداول الصحافة ، و مراكز العمل السياسي ، بالمعلومة الجزئية ، او بالتقدير او الاستنتاج ، لبعض النقاط المتوقعة ضمن ما اطلق عليه مشروع كيري للسلام ، و يقول الرئيس الفلسطيني في لقاء مع تلفزيون المغرب يوم 18/1/2014 ، ان الاميركيين مخلصون لانجاح عملية سلام جدية ، و لكن الازمة عند الاسرئيلين ، و اننا لن نقبل تبادل اراضي تشمل مواطني المثلث ، و بالمقابل فان قائد جيش اسرائيل يعلون يهاجم كيري و مشِروعه ، و بعض وزراء حكومة نتياهو يعلنون انهم مع عملية سلام سياسية و ان توقفت سيغادرون مواقعهم .
اراد كيري ان يجعلها خطة سلام سياسية عامة ، و اتجه نحو السعودية و الاردن سواء للمشاركة او للدعم عبر التاثير على الجانب الفلسطيني بالطبع ، و رئيسه اوباما يقول اليوم انه لا يثق بنجاخ مهمة سياسية سلامية في المرحلة الراهنة ، مما يجعل من عملية التفاوض الجارية مباشرة او من خلال جولات كيري مجرد علاقات عامة تنتظر مناسبة او حالة عامة تستطيع من خلالها فرض او تمرير حل ما ربما يشمل مناطق اخرى بالمنطقة .
لا ينكر احد ان الفوضى الخلاقة التي اطلق عليها الربيع العربي ، و ان كانت انطلقت بعفوية جماهيرية بعفوية رافضة لانظمة القمع ، الا ان غياب طليعة قيادة لها حولتها من ثورة الى فوضى ، فكان ان تبارت كافة قوى التخلف و الرأسمال الى احتوائها او اجهاضها ، و المثال الاكثر هو ما يجري في سوريا ، حيث تم تجميع مقاتلين بشهوة القتل من مختلف انحاء العالم بذرائع مختلفة ، و ابرزها اقامة دولة اسلامية ، فالثورة الشعبية انطلقت من اجل الديمقراطية و الدولة العلمانية ، فان كان هناك في مصر تنظيم الاخوان دفع لتولي الامر ، و فشل بفعل وجود حضور قوي للطبقة الوسطى و الطبقة العاملة و المثقفين ، دفع كل ذلك الجيش لحماية وطنه ، فان الامور في ليبيا و سوريا غير ذلك ،فتم استرداد قوي لتولي الامر ، و هو تدمير الدولة و الغاء وجود سوريا و ليبيا و تحضيرها للانقسام الواقعي اليوم ،و ايضاً تقسيم ليبيا و العراق ، باستخدام ادوات داخلية و تأجيج نزاعات طائفية و عرقية ،و هكذا يكون قد تجهزت خارطة الشرق الاوسط الجديد ، و ما على اميركا و حلفائها في المنطقة الا استكمال السيناريو و الذي عنوانه الاساسي ، أمن اسرائيل و توسيع دورها في المنطقة ، امام نفوذ للمشروع السياسي الايراني ، و لطموح المشروع الطوراني الاردوغاني التركي .
وحتى يكون ممكناً للمشروع الصهيوني من الحضور ، كان ضرورياً انهاء حرج المتبقي من الانظمة العربية ، ليس لقدراتها العسكرية ، بل لاعتباراتها الدينية ، حيث أن اسرائيل تملك من اسباب القوة العسكرية المدعومة من اميركا ، ما يطمئن بلدان الخليج من المشروع التركي و الايراني في الاساس، و هذه احدى اسباب التوجه الاميركي لفتح حوار مع ايران، الذي يخيف السعودية و اسرائيل توجساً من ان يتم هذا الحوار على غير رعبتهم، او لعل اميركا تصل بالحوار لصيغة شرق اوسطية اكثر مصلحة لها ، لكن بالتاكيد ليس على حساب اسرائيل و لربما على حساب السعودية التي يمثل نظاما قلقا عالمياً كمنبع للوهابية الارهابية، و لاسلوب حياة اقرب للقرون الوسطى في الحكم ، قد يكون ممكناً البحث عن صيغة للتغير فيها ولو عبر تحريك اضطراب داخلي عناصره جاهزة .
ولكن اسرائيل ترغب في ان يتم اي تحرك عبرها و بشروطها و ربما لارضاء طموحها لتحقق بالسياسية ما لم تحققه بالعسكر ، و استباقاً لاية اعتبارات او مفاجأت بدأت بالاتصال مع السعودية عبر اجهزة المخابرات ، و يقوم اليوم احد وزرائها بزيارة للامارات و قطر ، ادراكاً منها ان القرار العربي انتقل ولو مرحلياً لتلك العشائر و الطوائف في ظرف طارئ لمرحلة عربية ردئية ، دون ان تستثني الاردن التي قام رئيس وزراء اسرائيل بزيارتها و حرصه على عدم توتير العلاقة معها ، و هي الدولة التي تملك حق الاشراف على الاماكن الدينية بالقدس سواء بدورها الهاشمي او باتفاقها السياسي الفلسطيني على هذا الدور الاكثر حسياسية عربيا و اسلاميا ،و بالتالي فان لها مكاناً في اية عملية تسوية اضافة لما لها من نفوذ بحكم موقعها الجيوسياي او الديمغرافي .
و بخلاصة هذه المعادلة السياسية و احتمالتها الناشئة ، و ضرورة ان تتفرغ اميركا و اسرائيل لمرحلة اخرى، و ربما مناطق اخرى اقتصاديا و سياسياً، فان انهاء صيغة الاحتلال عن اسرائيل اساسية ، حيث هي تمارس اخر شكل من تاريخ الاستعمار المباشر، و ليس فقط الاحتلال ، فهي تتمادى في عملية الاستيطان و الاقتلاع للفلسطينين، دون ان تدرك متغيرات العصر التي تحركعملية ديمقراطية ضدعا بالمقاطعة و المعارضة و غير ذلك .
و من هنا فان كيري يطرح رؤية سواء تحققت مباشرة او احتاجت الى وقت لانضاجها يساعد عليه المتغير الجاري بالمحيط العربي ، فانه يقدم للعالم رسالة مفادها ان هذا الصراع لن يعود اكثر من خلافات داخلية يستطيع الطرفين حلها مع متابعة غير مباشرة ، و هكذا تواصل اميركا اسلوبها التاريخي بابعاد الموضوع الفلسطيني عن مكانه في الامم المتحدة ، فقد عارضت منذ سنوات السبيعن من القرن الماضي دعوة السوفيت لمؤتمر دولي ، حتى اضطرت له بفعل الانتفاضة الشعبية المجيدة ،حين عقد مؤتمر شكلي في مدريد كان اكثر احتفاليا و لم تتابع مقرراته و لم تتم العودة له لمواصلة مهمته .
و من هنا فان الدعوة لعقد مؤتمر دولي او المطالبة بالعودة الى دعوة مؤتمر مدريد تكتسب اهمية خاصة ، اكثر من استمرار التهديد بالاشتراك بمختلف منظمات الامم المتحدة ، و محاسبة اسرائيل .... الخ ، بل ان اعادة الامر الى قرارات الامم المتحدة و مسؤوليتها تحتاج لعقد مؤتمر دولي لبحث ما وصلت اليه الامور من احتلال اسرائيل لدولة فلسطين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,639,990,293
- لماذا تفاوض اميركا عن اسرائيل
- سوريا التاريخ والحاضر
- تركيا
- فشل الاسلام السياسي ينتظر البيديل
- حوار الحلفاء
- اتفاق ايران دشن مفهوم عالمي جديد
- دور الاقتصادر في مقارعة الاحتلال
- مفهوم الاممية بين الشيوعية والاسلام
- القضية الفلسطينية الى اين ؟!!
- سوريا وروسيا والمتغيرات
- الطبقة العاملة العربية وتحالفها مع الطبقة الوسطى
- القومية العربية يجب ان تكون شعار المرحلة
- عن روسيا والمتغيرات العالمية والاقليمية
- لمصلحة من تدمر الشام
- دمشق تحت القصف الامريكي
- الفكر الثوري والتعدد
- المفاوضات الفلسطينية والبعد العربي
- العروبة هي الحل
- لماذا تتعارض العروبة مع الاسلام
- القضية الفلسطينية افاقها وسبل حلها


المزيد.....




- أهم أسباب وأعراض نقص الحديد..ماذا تتسبب بأمراض؟
- أطعمة ملونة تساعد جهاز المناعة في محاربة السعال والعطس
- الرئاسة السورية توجه تحذيرا لقناة أوروبية بسبب عدم بث مقابلة ...
- روحاني: ميزانية دون الاعتماد على النفط
- مراسلنا: سمير الخطيب بعد لقاء مفتي لبنان يعتذر عن تشكيل الحك ...
- جونسون يتقدم في استطلاعات الرأي على كوربن قبل استحقاق الخميس ...
- جونسون يتقدم في استطلاعات الرأي على كوربن قبل استحقاق الخميس ...
- أوريان 21: قطر.. مقاومة دول الحصار آتت أكلها
- ما وراء تكرار زيارات نيجرفان البارزاني إلى الإمارات؟
- اختفاء الصحفي بدر محمد بدر بعد إخلاء سبيله.. وأسرته تحمل الس ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حزبون - الحل الامريكي للشرق الاوسط الجديد