أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - الطيب آيت حمودة - مخاطر [ تجذير ] الهوية العربية الإسلامية في تونس .















المزيد.....

مخاطر [ تجذير ] الهوية العربية الإسلامية في تونس .


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 4334 - 2014 / 1 / 14 - 15:23
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    




النهم العروبي في ابتلاع القوميات الأصلية ( كالنوبية و القبطية والأشورية والفنيقية والكردية والأمازيغية ) ، ورغبتها الجامحة في قتل التنوع حيثما كان، بصبغ الجميع بصباغ الهوية العروبية ولو بتوظيف الإسلام نفاقا بجعله ذيلا للعروبة وليس قائدا ومرشدا لها ، هو ما جعل ساساتنا المغاربيين ( شمال افريقيا ) منحازون للمسار البعثي - الناصري ، وكلما ارتفعت أصوات المهمشين هواياتيا إلا وازداد حرص العروبيين على خنق وقتل هوية المخالفين [ بالدين] و[بالقوانين] الوضعية البائسة .

ما قرأته هذه الأيام وتابعته عن كثب مصادقة المجلس التأسيسي التونسي على مقترح الهوية العربية الإسلامية في الفصل 38 ، والذي تم تعديله بإضافة عبارة [ التجذير] في تبيانها ، وجاء على النحو التالي : [ تجذير الناشئة في هويتها العربية الإسلامية] مع غياب كلي وتنكر بليد لمكونات أخرى يشملها المجتمع التونسي ذوي الأصول التاريخية الأمازيغية .

°°° كنت أعتقد أن المجلس التأسيسي ذو نظرة حصيفة ، ينظر لمقومات الشعب التونسي المنغرسة في جذوره الأصلية الثابتة ، لكنه أبان عن نظرة عنصرية متجذرة وليدة ( البعث العربي ) الذي يمكن نعته ( بالعبث ) لسلوكه الصادي تجاه هوية المكونات الأخرى غير العربية ، ظنا منه أن التنوع قاتل للتوحد في نظرية مستقاة من فكر المدرسة اليعقوبية الفرنسية !
°°° هذه المنحى الذي انتهجه من اقترح ومرر هذا الفصل -المشين - يدل على خوف من يحسون بأنهم عرب أكثر من عرب المشرق بخطورة الحراك الفكري الداعي لحقوق المخالفين في هويتهم وثقافتهم التي لن تتحقق إلا بصون لسانهم وتراثهم .

°°° مصادقة المجلس التأسيسي على هذا الفصل بصيغته التي أضاف لها وزير التربية السابق عبارة [ التجذير ] هو نكوصية و تراجع عن مبادي ء الحراك التونسي في ثورته ضد النظام القمعي لابن علي ، وضد كل المواثيق الدولية وحقوق الإنسان بما فيها الميثاق العربي لحقوق الإنسان الذي يمكن الإطلاع على مواده على الرابط التالي: http://www1.umn.edu/humanrts/arab/a003-2.html .


°°° الربط بين الهوية الإسلامية والهوية العربية بهتان ونفاق ، فهوية العرب ليست هي هوية الإسلام ، والفكر العروبي لا يمثل إلا جزءا من الإسلام وليس كله ، والدليل على ذلك وجود مايقارب ربع سكان العرب هم غير مسلمين في سوريا والعراق ومصر والأردن وفلسطين .

°°° حريُّ [ بالمغارب] أن يكونوا بهوية الأرض التي تجمعهم ، والدين الذي يعتقدونه [ الإسلام] ، فهم ليسوا عربا إلا في ذهنيات من سماهم [ محمد بودهان] المغربي بالشاذين جنسيا ، لأنهم غيروا وبدلوا نسبهم الأمازيغي الذي خلقهم الله عليه، والتحقوا بجنس غير جنسهم الأصلي تحت [ يا فطة سياسة الإستلحاق ] كاستلحاق زياد بن أبيه بنسب أبي سفيان لحاجة في نفس يعقوب ؟.
°°° [ فالتجذير ] تعبير خطير يعني قلع الأصيل من جذوره ، واستبداله بآخر دخيل ، وتجذير [ الهوية العربية الإسلامية ] يعني قتل الهويات المخالفة ومحق العقائد الأخرى غير الإسلامية باستخدام آليات المدرسة والقانون ، فالمدرسة بمناهجها وأهدافها وغاياتها ستكون بناء على هذا القانون صانعة لمح ناشئة عروبية في لسانها ، ولباسها وتقاليدها ، أي أنها ستكون بمرجعية إنسان شبه الجزيرة العربية ما قبل الإسلام وبعده ، مصدر المد العربي وأصله ، فنحن نقبل بغرس وتجذير قيم الإسلام السمح ، ولكن كيف نقبل بتجذير قيم غيرنا في أرضنا وبين أبنائنا فلذات أكبادنا ، إنه نوع من أنواع الإنتحار الهوياتي .
°°° التجذير سيكون [ بالعصا لمن عصا] وبقوة القانون وليس الحجة والإقناع ، وهو ما يولد جبهة معارضة ناقمة ، سيؤدي حتما إلى بروز قرون دولة (دكتاتورية ) بقرون أطول من الدكتاتوريات السابقة ، فقراءة المادة قد تكون مغرضة وقاصرة ، قد يستعملها الساسة الجدد الشوفينيون في قتل وخنق كل تنوع في البلاد .

°°° الهوية نرثها جيل عن جيل ، وهوية تونس الأمازيغية أصلية لا يمكن قتلها بسياسات وقوانين خرقاء ..... ، فبالرغم من سياسة الدول العروبية الشمولية في شمالنا الإفريقي المقصية للتنوع إلا أن الهوية الأمازيغية بدأت في لم شملها ، واستجماع مقوماتها وحشد ركائز هويتها للإبانة عن نفسها رغم عراقيل الشوفينيين العرب وأشباه المسلمين الذين فسروا دين (العالمين ) بأن جعلوه دينا ( عربيا خالصا ) .


°°°مجمل القول أن [ تجذير الهوية ] العربية الإسلامية هو تنكر للتنوع البشري ، وهضم للحقوق الهواياتية الأخرى، وانغلاق على ثقافة دون ثقافات عالمية متجذرة في العالمية والتقدم العلمي ، وطمس مقصود للهوية الأمازيغية الأصلية لتونس .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,810,451
- تجذير [الناشئة ] في هويتها العربية الإسلامية بتونس؟ ! .
- العرب أصلهم أعراب ، والأمازيغ أمة بجميع مقوماتها .
- مخطوطات مكتبة الشيخ [ الموهوب أولحبيب ] بتلا وزرار ، بني ورث ...
- الإخوان في طريقهم إلى إجهاض ثورة 25 يناير .
- الحضارة الإسلامية ... سكونٌ أم إقلاع ٌ ؟
- الفيلم المسيء للرسول ، أهو صراع بين (الطورو ، والطوريرو) ؟ .
- علمية الباحث الإسلامي في الميزان .
- عدالةُ الصحابة بين التعميم والتخصيص . [ الجزء الثاني ]
- عدالةُ الصحابة بين التعميم والتخصيص . [ ج1]
- عندما يكون البلهً هم أكثر أهل الجنة ؟
- [بابا مرزوق ] المدفع الذي أكل كبد فرنسا .
- لبلويت ( الزرق )BLOITE
- لماذا أنا مؤيد عرض مسلسل عمر الفاروق ؟
- عملية الطائر الأزرق .( Opération oiseau bleu )
- أهو مغرب عربي ...؟ أم مغرب كبير .
- البردُ قاتلُنا ، وحولَنا حقول الغاز تفورُ .
- حديث(الأئمة من قريش) الذي مزق أمة الإسلام .
- تمجيد الإرهاب العُقبي (عقبة بن نافع الفهري)
- انتشار الإسلام بين الجبر والإختيار .
- هل سيحكم الإسلاميون الجزائر ...؟ .


المزيد.....




- استقالة رئيس وزراء مالي وحكومته بسبب تصاعد العنف في البلاد
- جزائريون ينخرطون في مبادرة -السترات البرتقالية- لحماية الاحت ...
- اهتمام مصري بتطور الأوضاع في السودان
- الشرطة الفرنسية تكشف سبب حريق نوتردام
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- جمهورية دونيتسك مستعدة لمد سوريا بالفحم
- بالصورة... عماد مغنية على أنقاض السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - الطيب آيت حمودة - مخاطر [ تجذير ] الهوية العربية الإسلامية في تونس .