أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلوباتير صبرى ميخائيل - ميلاد حياه














المزيد.....

ميلاد حياه


فلوباتير صبرى ميخائيل

الحوار المتمدن-العدد: 4325 - 2014 / 1 / 4 - 12:56
المحور: الادب والفن
    


كانت بروده الشتاء تجعل اجسامنا تقشعر وزدات البروده جدا خاصه عندما كنت واقفا على حافه الجبل لا اعرف الى اين اذهب .... فسيدتى على وشك الولاده ويجب ان اجد لها مكانا لتلد طفلها فيه .....ليس لدينا مستشفيات او مراكز صحيه فنحن وقريتنا افقر من ذلك بكثير ....ولكن حاله سيدتى صعبه واظن انه قد حان وقت الولاده انى ارى فى وجهها نورا عجيبا من كثره الفرحه لقدوم المولود وهذه الفرحه اظن انها قد جعلتها تتناسى الالم ......اين اذهب يجب ان اجد مكانا بسرعه فالطفل على وشك القدوم ....جائتنى فكره ساذهب بها الى افخم الفنادق واجملها لانه يجب ان اكره سيدتى وطفلها وترتاح بعدها من تعب الولاده فى مكان يليق بها وبطفلها ..... وفعلا ذهبنا الى افخم الفنادق وذهبنا من فندق الى اخر نطرق الابواب وتزداد الاسئله حول مكان لها فقد حان وقت الولاده ولا اعلم لاين اذهب ... ارشدنى يارب.....الظلام دامس وليس لنا من نسئله ....الى اين اذهب والى من التجىء .....اعنا يارب ...... ليس هناك وسيله مواصلات وليس لى الا حمارتى الضعيفه التى جئت بها معنا لتركب عليها سيدتى حتى ترتاح قليلا لنجد مكانا لها
وبعد طلب المساعده وجدت بيتا يصدر منه صوت رجل فنظرت الى السماء وطلبت مساعده الله وقولت لسيدتى لعل هذا الرجل يساعدنا .........فطرقت الباب وفتح هذا الرجل وبعد ان القيت عليه التحيه عرفته بنفسى انا اسمى يوسف وهذه مريم وجئنا الى هنا لكى ننفذ كلام الملك بتسجيل اسمائنا ولكن سيدتى قد ارهقها السفر جدا وقد بحثا كثير عن مكان لترتاح فيه سيدتى قليلا من الام السفر ولكن لم نجد .... فاسالك ان تصنع رحمه وترشدنى الى مكان ترتاح فيه فهل لنا عندك مكان هذه الليله.....فرد الرجل انا اسف ولكن بيتى ايضا ممتلىء باقاربى واصدقائى الذين جاؤا لنفس السبب ......فقال يوسف الا يوجد مكان اخر قريب من هنا...قال الرجل ليس لدى الا تلك الحظيره التى املكها وبالصدفه فقد وضعت بها الكثير من القش والتبن بعد ان بعت معظم خرافى اول امس وقد نظفتها جيدا لاستقبال جميع خرافى القادمه وليس بها الا بقرتى ومولودها الحديث ... تعالوا معى فالمكان هناك سيكون مناسبا لها......وعرفهم الرجل بالمكان وتركهم
وعاد ذاك الرجل فى صباح اليوم التالى ليطمئن عليهم فوجد طفلا نائما على التبن وحوله مجموعه من الرعاه يقفون حوله بخشوع ساجدين له وكانت السيده وجهها منير جدا ويعلو وجهها ابتسامه جميله......وكان ذاك الرجل الذى يدعى يوسف واقفا فرحا يصلى الى الله ويشركه فوقف بجوارهم ومنذ وقوفى سمعت اصوات جميله تقول
" المجد لله فى الاعالى وعلى الارض السلام وفى الناس المسره"
ولم اجد فرحه لميلاد طفل فى حياتى مثل الفرحه التى رايتها لميلاد هذا الطفل المدعو بيسوع
وعندما سالت عن سر هذه العظمه التى له قالوا الرعاه قد اتى مخلص العالم ليخلص كل من يؤمن به لكى تكون له الحياه الابديه
..........فسقط الرجل على وجهه وسجد فرحا.....ثم نظر الى الطفل مره ثانيه بخشوع وقال ان هذا ليس ولاده لطفل .... بل هو ميلاد لحياه باكملها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,808,002
- فلسفه الحياه
- روما.........نهايه كل الطرق
- فى رومانسيه الحب 1
- غابت شمس الشعراء


المزيد.....




- العثماني يجمد مهمة الأزمي في رئاسة فريق البيجيدي بمجلس النوا ...
- بعد انتهاء -أفنجرز-.. 10 أفلام جديدة من مارفل
- رغم خلافات الحزب الحاكم.. مجلس النواب يصوت اليوم على القانون ...
- فيلم -المنتقمون-نهاية اللعبة- يحطم رقم -أفاتار- العالمي!
- حضور مخيب للآمال بمهرجان جرش للشعر العربي
- أول داعم صوتي باللغة العربية في التلفزيون بتقنية الذكاء الاص ...
- نقاش فرنسة التعليم ومجانيته: مزايدات فارغة
- لجنة بمجلس المستشارين تناقش تعديلات مشروعي قانون الأمازيغية ...
- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..
- فيلم -منتقمون: نهاية اللعبة- يوشك أن يتجاوز -أفاتار- ويتربع ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلوباتير صبرى ميخائيل - ميلاد حياه