أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الموسوي - ماديبا خالد في قلوب البشر














المزيد.....

ماديبا خالد في قلوب البشر


محمد الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 4306 - 2013 / 12 / 15 - 00:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


14-12-2013
ماديبـا هو الاسم الشعبي لنيلسـن مانديلا الزعيم الافريقي الذي سـيوارى التراب يوم غـد في قريته كونـو عن عمـر يناهـز 95 عـامـا اصبح خلالهـا رمـزا للحرية والديمقراطية والعدالة بعد ان نجح في تخليص شعبه من نظام تمييز عنصري بشع سمي بالأبرتايد سيطر على جنوب افريقيا لمئات السنين وانتقل مـانديلا من سـجن جزيرة روبن بعد ان اطلق سـراحه عام 1990 بعد 27 عامـا من السجن ، انتقل الى ان يصبح اول رئيس لجمهورية جنوب افريقيا ينتخب ديمقراطيا عام 1994 ولكن لم يمض سوى ثلاثة سنوات كرئيس للجمهورية ليتخلى عن الرئاسة بعد اول دورة انتخابية بالرغم من سـماح الدستور له للبقاء رئيسـا مدى الحياة.
لقـد تخلى مـاديبـا عن الرئاسة الا ان قيادته ودفاعـه عـن قضايا الشعوب لم يتوقف وخاصة في مجالات محاربة الفقرومرض الايد وازدادت شعبيته محليا وعالميا وكان لايتوانى عن اعلان مواقفه الانسانية النبيلة تجاه قضايا شعوب العالم ومن ضمنها القضايا العربية فقـد وقف دوما الى جانب الشعب الكوبي وانعكس ذلك في حضور الرئيس الكوبي راوؤل كاسترو مراسم التابين الاسبوع الماضي ، كمـا وساند النضال العادل للشعب الفلسطيني وادان الممارسـات العنصرية لإسرائيل الحليفة الدائمة للنظام العنصري ابارتايد ، كما وقف ضد الغزو الامريكي لبلادنا وادان الاحتلال وكانت له تصريحات حكيمة حول مـا سمي بالربيع العربي حيث حذر الشعوب العربية قائلا بان الخلاص من الحكومات الدكتاتورية اسهل بكثير من بناء الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
انني لازلت اتذكر حملات التضامن مع نضال شعب جنوب افريقيا في بريطانيا ودول العالم الاخرى ونجاحها في فرض المقاطعة الاقتصادية والشعبية على الحكام العنصريين البيض لذلك البلد ومن تلك التي كنا كطلبة عرب وعراقيين نشارك فيها كما يشارك مناهضي العنصرية معنا في حملات التضامن مع شعبنا العراقي الذي كان يعاني من اضطهاد وقم حكم صدام الفاشي الارهابي الدموي ، ومن المفارقات ان نجد اليوم كثيرا من القوى اليمينية والمحافظة الداعمة لنظام الابرتايد ان نجدها اليوم تمجد بالعظيم نيلسن مانديدلا بعد وفاته.
ان من الصعب ان يظهر في وقت قريب رجلا انسانيا كبيرا مثل ماديبـا واحدى خصاله التي حصلت على هذا الاجماع على حبه واحترامه والنفوذ المعنوي الكبير لمواقفه وآرائه قد انبثق من قـدرته على العفو والتسامح مع اعدائه وخصومه ولكن بعد اعترافهم بجرائمهم واعتذارهم وطلب العفو عنه في جلسـات تحقيق علنية ساعدت الى حد كبير على بناء جمهورية جنوب افريقيا الجديدة ، وبالرغم من الشوط الكبير الذي ينبغي على جنوب افريقيا ان تقطعه وخاصة في مجالات محاربة الفساد وتحقيق العدالة الاجتماعية الا ان ما تمكن الفقيد نلسن مانديلا ان يحققه افريقيا وعالميا سوف يبقى خالدا مدى الدهر ويمكن ان يشكل درسـا كبيرا تتعلم منه الاجيال المتعاقبة.
ان الكلمات التي انهى بها نيلسن مانديلا تابينه قبل سنوات لرفيقه اوليفر تامبـو الذي قضى سنوات السجن معه في جريرة روبن ورئيس المؤتمر لاعوام، يمكن ان تنطبق ايضا على ماديبا فليكرر الخلود لماديبـا كافة محبي السلام والحرية
لنهتف بالخلود لماديبـا جميع يثمن ويناضل من اجل كرامة الانسان وكل ابناء البشرية
ليهتف بالخلود لماديبا كل يساند الصداقة بين كافة الشعوب
لنتذكر جميعا باننا ما دمنا احياء فسوف يبقى ماديبـا حيا
الخلود لنلسن مانديلا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,435,417
- عشر سنوات والعراق ينزف
- لا تُخرجوا الدينَ من مكانه.. وإلّا فقدناه
- العراق بعد تسع سنوات من الاحتلال الامريكي
- الشرف والمتاجرة بدماء العراقيين
- ثماني سنوات والعراق على مفترق طرق
- يكفي تحمل الشعب لسبع سنين عجاف
- دكتاتور آخر يرحل
- تحية لشعب تونس وثورته الياسمينية
- ويكيليكس وما أدراك ما الويكيليكس
- غزو العراق وكآبة توني بلير
- انتخابات السابع من آذار وآمال الناخب العراقي
- القائمة المغلوحة
- ستة سنوات من الاحتلال والمعاناة مستمرة
- ثورة 14 تموز بتجرد وعفوية
- هل ستكون الذكرى الخمسين لثورة الرابع عشر من تموز حافزا لرفض ...
- عام سادس من الخيبة والفشل
- هل تستحق البصرة كل هذا الدمار
- اختلاسات وفساد ادراي في مؤسسة الشهداء
- من معاهدة بورتسموث 1948 حتى المعاهدة الأمريكية في 2008
- معاناة المرأة العراقية.... هل لها من أخر ؟


المزيد.....




- البحر المتوسط: أي حوار ولماذا؟
- عقوبات أمريكية جديدة تطال خامنئي وظريف
- "متخلّف عقليا".. هكذا نعت روحاني ترامب بعد فرضه عق ...
- الرئيس الإيراني حسن روحاني يصف إدارة ترامب -بالمعاقة عقليا- ...
- "متخلّف عقليا".. هكذا نعت روحاني ترامب بعد فرضه عق ...
- روسيا تؤكد أن الطائرة الأمريكية المسيّرة كانت تحلق في مجال إ ...
- ألمانيا ستحظر تصدير الأسلحة الصغيرة خارج الاتحاد الأوروبي وح ...
- الانتخابات الرئاسية بموريتانيا.. جنرال قد يخفي آخر
- كيف تفاعل الداخل الإيراني مع العقوبات الأميركية الجديدة؟
- ورشة -السلام من أجل الازدهار- تنطلق اليوم بالمنامة


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الموسوي - ماديبا خالد في قلوب البشر