أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن مطر - دمشق














المزيد.....

دمشق


عبدالرحمن مطر

الحوار المتمدن-العدد: 4305 - 2013 / 12 / 14 - 11:20
المحور: الادب والفن
    


اليكِ..
وأنت مزدانةُ بالبياض والحزن..
والألم !
_________________

دمشقُ ..
وياسمينَ يتناثرُ
يلفحُ وجوهَ الجميلات
كأنه نُدفُ الثلج..أو عطرُها
تذروه الريح في المدن العطشى
لضحكاتٍ صاخباتٍ.. وبسماتٍ
تهللِ للمنثورِ أعيناً من فرح..

دمشقُ دانةُ الدنيا
وبياضُ عشقٍ معتقٍ
ألتحفُ به
في طريقي إلى الغافيةِ عند
شبّاك الصباحِ
علّنا نمشي في غبارِ الثلج
نُطّيره..ونطيرُ
كأننا في الأفقِ نغماً حزيناً
أو حَبورا..

وعلى قارعةِ الشوقِ
يطولُ انتظاركِ
والثلجُ على خدِّ زنبقةٍ
ترنوا إلى خطوكِ الخجولَ
وأنا ..وهي
إذا لم تأتِ..
عطّرَتنا رفّةُ العينينِ
خلفَ الزجاجِ البعيدِ

هناك يترامى دفءُ العشقِ
منهمراً
مرّةً في الشمس جمرٌ
وأخرى في ظلِ انكماشي
قلباً لهوثاً خفوقاً إليك
عجولا..
وقريباً منك أحطُّ في الثلج
رحالي
أحتسي قهوتي
وأنسجُ ما شئتُ أحلاماً..
تمرينَ بي نسمةً
من آخرِ الريحِ
غيمةَ ياسمينٍ..
فأهفوا.. بجراحي
فخذيني إليك
يا دمشق..!

هنا
في الكافيه دي روما
حيث تنهمرُ جميلاتٌ عابراتٌ.. مهجتي
أنتِ أميرتهن..
أشربُ قهوتي مرتين
واحدةً تهدهدُ شوقي..
وأخرى كي تؤثثَ في الروحِ
غبارَ أحلامكِ
و..
غيابك..!


دمشق/18/2/20121





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,957,943
- اجتماع اتحاد الديمقراطيين السوريين / نتائج وتوصيات
- حوار مع د.أحمد طعمة رئيس الحكومة المؤقتة
- شحّاذ التدخل
- الكأسُ الأُخرى
- أيُّ امرأةٍ أنتِ !
- الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية : تحديات وإشكا ...
- الرقة : انتفاضة المستقبل - نداء الى الرأي العام
- حصارٌ و صمتْ !
- شريد
- سطوة السلاح
- الجماعات الإسلامية المتشددة في المناطق المحررة - الرقة نموذج ...
- لاجئون سوريون بلا ..عمل أو أمل !
- نزيف الدم السوري..والموقف الدولي
- نحو استراتيجية لحل الأزمة السورية: دور المجتمع المدني
- المجتمع المدني السوري في الخارج : تركيا نموذجاً
- المساءلة..!
- نبيذُ خيبةٍ أخرى
- الطريق الى جنيف 2
- مركز الدراسات المتوسطية : المناطق المحررة والشرعية الثورية
- الطغمة المستبدة


المزيد.....




- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة
- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالرحمن مطر - دمشق