أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - رمَقُ الشمّام














المزيد.....

رمَقُ الشمّام


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4289 - 2013 / 11 / 28 - 00:41
المحور: الادب والفن
    


رمَقُ الشمّام
ـــــــــــــــــــ
سامي العامري
ـــــــ

تبَّاً للكلمة التي لا يهتز لها قلبُك
فكثيرٌ من كلماتي في الحب لا تهزّّني
إلا بعد أن تهزَك !

ـــــــــــــــــ

أيها الرب
خلقتَ الكون بكل هذه الروعة
دون مساعدة من أحد ؟
دعني أصفّق لك !

ـــــــــــــــــ


يا امرأةً
تُغري ولا تدري
سأحضر حفلتك
وربطةُ عنقي شريطُ غيمةٍ
يتشذَّر بهلالٍ كعصفور معقوفِ
وياقتي سورُ حديقةٍ
ذاب نصفُهُ انتظاراً
سأحضر حفلتك
مستاءً
بينما
على كتفي اليمنى تمثال بوذا مكتئباً
ومن كتفي اليسرى
تتدلى عصا تشابلن
التي سأحملها
وأهشُّ بها على ضيوفك
طالباً منهم
تنظيف القاعة من القناني والكرز
والوقوف على الطاولات
والتصفيق بحرارة
لقدومك الوشيك
فهم ثملوا قبل الآوان
وقبل أن يعرفوكِ أو يتعرفوا عليكِ
وتلاسنوا مع بعضٍ للفوز بك
وحين جاء أوان الرقص احتفاءً بك
لم يتشابكوا بل اشتبكوا !!

ــــــــــــــ

تعالي لأحاصرك برمق الشمّام
أقول رمق لأنه لا يُسقى إلا بدم القلوب
لذلك ترينه يعبق عن بعد مئات الأمتار كأوتار
إشتريني أيتها المرأة الفارعة الدلال
فأنا رهن أظافرك
وما بينها من عملات صعبة
صعبة صعبة كأيامي !

ــــــــــــــ

عيد ميلادك هو عيد ميلادي
أنا اليافع أتذكر التكّي والنبق
وهما يشاكسان منازلنا القديمة بفرح
فنسرق الكثير منه ونضعه في الدشاديش
وحين نحسُّ بالشبع
نعيد البقية إلى الشجرة
وكلٌّ منا يحمل إبرةً وخيطاً
للصق ذلك !

ــــــــــــــ

ها هي الشمس تشرق في منتصف الليل
وأعني سيجارته في منتصف قلبه
وها هو واقف وسط العالم
يضيء المسافات لأنّ قلبه يشتعل !

ــــــــــــــ

لقد وصلتُ إلى تجلٍّ آخر
حيث العُشب يحاصرُني
والنار تحميني من العشب
كل هذا ، كل هذا بسبب الحب !

ــــــــــــــ

السكينةَ ، السكينةَ
أيتها الرعودُ
فها هي الحبيبةُ تَمُرَّ
وأخشى عليها التعثرَّ بهلاهلك في الدروب !

ـــــــــــــــــــــ

برلين
تشرين الثاني ـ 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,236,407
- سنون وذُبالات
- هلال بجناحين من غيوم
- هاجريني كالطيور
- من عُلا الشطين
- شُرفة على نبضك
- جاذبية التفاهة
- مجتمعنا وبعض مثقفينا ... والغالب والمغلوب
- دعوة لإلغاء اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق
- ستة أرغفة من تنورٍ تموزيٍّ
- كالنسرين قلباً
- كتابان رقميان
- أشواق من هاوية
- توقيعاتٌ على وترٍ صامت
- مداراتُ مِغزَل
- تحت لحاف الغيم
- نصوصٌ إبليسية
- وردة القمَرين
- قلاع خلف الصباح
- دردشة تلفونية بين ناقدَين
- وطن النفايات


المزيد.....




- فيسبوك يعتذر عن ترجمة اسم الرئيس الصيني بشكل -غير لائق-
- مؤتمر برلين وعلامات الفشل الأولى: حفتر والسراج يرفضان الحضور ...
- دروس منفصلة في اللغة لأبناء المهاجرين في النمسا تثير مخاوف م ...
- دروس منفصلة في اللغة لأبناء المهاجرين في النمسا تثير مخاوف م ...
- على خطى والده... نجل عبد المجيد عبد الله يدخل عالم الغناء ...
- أول ظهور لكاظم الساهر بعد انسحابه من -موسم الرياض-... صور
- مجلس النواب يحتضن يوما دراسيا حول الأسرة المغربية
- الإعلامي المصري هاني أبو زيد يفضح بالداخلة سقوط الورقة الأخي ...
- كاردشيان من نجومية الجمال والموضة إلى محامي الدفاع عن المظلو ...
- -الزهر لما يلعب- يعيد سمير غانم وشيرين للوقوف معاً على خشبة ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - رمَقُ الشمّام