أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مزهر يعقوب - المقامرة العاطفية














المزيد.....

المقامرة العاطفية


حيدر مزهر يعقوب

الحوار المتمدن-العدد: 4285 - 2013 / 11 / 24 - 02:16
المحور: الادب والفن
    


المقامرة العاطفية
قراءة نفسية نقدية في (الأسود يليق بك )
رواية لإحلام مستغانمي
دائما ما تسبق النوتات معزوفاتها .. فقط معزوفة الحياة هي التي ترسم سلما موسيقيا يحدد إيقاعات القدر لدينا.. عندها ندرك أن السمفونية قد إنطلقت دون (مايسترو)
هكذا إتضح لي بعد أن أنهيت قراءة رواية ..(الأسود يليق بك ) .. للروائية أحلام مستغانمي والتي صدرت عام 2012 عن دار نوفل ، هاشيت أنطوان.
يبدو أن وجه التقارب بين فكرة الكاتبة في هذه الرواية من المنظور الفلسفي للحب ، وفكرة غراهام غرين في روايته (الخاسر ينال كل شيء) وكذلك فكرة ديستوفيسكي في روايته (المقامر).
إلا أن (مقامرة الحب) في رواية الأسود يليق بك .. لم تكن بين المال والحب ،ولكنها كانت مقامرة بين الحب والحب أو بين التجربة والتجربة .. أو الشريك والشريك الآخر .
لقد كثفت أحلام مستغانمي (الحب) عند بطلي الرواية (هالة وطلال) بطريقة واحدة ، وبعد تفاعل عاطفي تبخرت العلاقة في لحظة واحدة وعاد كل من الشريكين إلى حالته الأولى.
(طلال) رجل الأعمال المنهزم من قصة حب جنت عليها شريكته بخيانة كفلت له الهرب من لبنان إلى البرازيل ، و(هالة) المطربة الجزائرية التي هربت هي الأخرى من ويل الإنغلاق على التقاليد العشائرية البالية والتعصب والحرب الطائفية، وهي الهاربة أصلا من موت أودى بحياة عشيقها الأول.
إن نهاية الرواية تترك للقاريء (وتحديدا الناقد النفسي) إلى الإجابة على السؤال الأتي (لماذا فشلت هذه التجربة الحمراء..؟)
هنا يتجلى إبداع الكاتبة في أن تضع القاريء أمام جوابا ديالكتيكيا .. أما (بصمة الحب النفسي) أو (بصمة الحب العاطفي).
فبصمة الحب النفسي.. تلقي بظلالها منذ السنوات الأولى بتطبيع جنسي مغاير لأحد الأبوين، فمشاعر الحب توجه من الأبن إلى أمه، ومن البنت إلى أبيها ، مع إظمار مشاعر العدوان والغيرة تجاه أحد الأبوين من الجنس المناظر... لأنه مصدر تهديد لعلاقة حب بدائية .
هنا تكمن بؤرة الإبداع عند مستغانمي في تركيب شخصيتين بالغتي التعقيد (أوديبية طلال) و (ألكتروية هالة)، فمفهوم المرأة مهدد بداخل (طلال)، فأمه لم تنتظر أباه .. وحبيبته لم تنتظره إيضا وكذلك (هالة) لديها مفهوم رجل مهدد، فقد قتل الإرهابيون أباها الذي كانت كثيرا ما توصف بصفاته، وحبيبها الأول كان قد قضى جراء القتل والعنف في ذلك المجتمع الغابوي.
أما بصمة الحب العاطفي.. فهي الأخرى لم تكن واضحة عند طلال وهالة وهذا الشطر من الجواب يؤدي بنا إلى تساءل آخر .. (هل الحب مفهوم قائم على فلسفة أحدية أم متعددة..؟) وهل بالإمكان أن يحب المرء أكثر من مرة ويخوض أكثر من تجربة؟ وهل ستكون بالقوة ذاتها ؟ وإذا كان الجواب بالإيجاب .. ترى كم يمتلك المرء من أحاسيس ومشاعر وقلب إذا إفترضنا انها تقبل القسمة بدون زيادة .. وانه من الممكن أن يحب أكثر من مرة ؟ أم أن الحب حالة تفردية .. وان المحبوب واحدا ..فردا.. لا شريك له في الحب؟
يقول فيكتور هوجو.. ( بعد الإعتراف الأول .. لا تعود كلمة .. احبك.. تعني شيئا) وهذا مؤشر إستندت إليه الكاتبة في روايتها يجعل الإفتراض القائل بإن الإعتراف في الحب مرة واحدة .. وان كلمة (أحبك) رصاصة واحدة في جعبة القلب .. تطلق مرة واحدة .
إذن .. تركت أحلام مستغانمي بصمتين من الحب على شخصيتي (هالة وطلال) .. بصمة الحب النفسي للأبوين.. وبصمة الحب العاطفي للعاشقين ..وهذا ما لا يجعل الشك في قول الشاعر
نقل فؤادك ماشئت من الهوى ما الحب إلا للحبيب الأول





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,258,203
- تو ئيين شهري غه ريبا
- إنشطار الذات.. ولبيدية الجنس والألم
- الجنس... والوجه الآخر
- ناجح حمود ...والسيد النائب
- الإحباط الإنتخابي
- الإنفعال والفكر السياسي
- من جلد الجسد إلى جلد الذات... لوفاء عبد الرزاق
- الهاملتية في - ليست بشيء يذكر - وأوديبية الأحمد/ قراءة في قص ...
- مشتاقيات_ قراءة في (حربيات) ومضات قصصية لمشتاق عبد الهادي
- مأتم وعشاء لملائكة_ قراءة في مجموعة شعرية لعمر الدليمي
- المواطنة..أزمة حل؟؟ أم حل الأزمة؟


المزيد.....




- -الجونة السينمائي- يكشف السر وراء إلغاء حوارات أبطال فيلم سو ...
- الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجمي ...
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تحت المراقبة بعد تدهور صحتها بشكل ...
- لماذا أصبحت المغرب قبلة شركات تصوير الأفلام العالمية
- بالفيديو... أول تعليق من رانيا يوسف على فستانها الجريء في -ا ...
- مهرجان الجونة السينمائي يحتفي بمئوية الأديب المصري إحسان عبد ...
- بالفيديو... الملك سلمان وضع هذا الشرط للإذن بإنتاج فيلم -ولد ...
- مهرجان -دائرة الضوء- الدولي يفتتح أبوابه في موسكو
- في بيان لحزب التجمع بعنوان “الدولة الوطنية تواجه أعدائها ..و ...
- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر مزهر يعقوب - المقامرة العاطفية