أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - واشنطن وطهران عندما تُعْلِن كلتاهما النَّصْر على الأخرى!














المزيد.....

واشنطن وطهران عندما تُعْلِن كلتاهما النَّصْر على الأخرى!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4273 - 2013 / 11 / 12 - 13:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كم بدا صعباً عصيَّاً حلُّ وتسوية نزاع الولايات المتحدة وإيران، والذي مداره البرنامج النووي الإيراني "المشبوه"؛ وكم مرَّة قُرِعَت طبول الحرب، وبدا طرفا النزاع على شفير حُفْرةٍ من حربٍ تأتي نيرانها على الأخضر واليابس، إقليمياً، وإنْ استعصت الإجابة القاطعة الحاسمة عن سؤال "مَنْ ينتصر؟" على كلِّ المعنيين بأمرها؛ ومع ذلك، لا أسهل، ولا أيسر، من تسويةٍ تسمح لكليهما بادِّعاء "نَصْرٍ (سياسي)"، أحرزه في "معركة التفاوض"؛ وإنِّي لمتأكِّد أنَّ "خطاب النَّصْر" جاهِزٌ الآن في واشنطن وطهران؛ فانتَظِروا بثه!
كلاهما سيدَّعي "النَّصْر"، مُنازِعاً الآخر فيه؛ لكنَّ هذا لا يعني أنَّ أحداً من محترفي عبارات المجامَلَة الدبلوماسية لن يُحدِّثنا عن "المُنْتَصِر الآخر (والحقيقي)"، ألا وهو "السَّلام (والعقل والحكمة.. والدبلوماسية، التي يرى أربابها في كلِّ حربٍ فشلاً لها)".
لكن، ما هو "النَّصْر"، وما هو، على وجه الخصوص، هذا "النَّصْر" الذي سيتنازعه الطرفان عمَّا قريب؟
"النَّصْر" على الخصم هو أنْ تتوصَّل إلى ما تريد منه أنْ يأتي به؛ وهذا مشروط (في الحتمية المنطقية) بأنْ تَعْرِف أوَّلاً ماذا تريد (منه). و"الإقناع (أيْ محاولة إقناعه)" هو "المبتدأ"، ويجب أنْ يكون "المبتدأ"، في سعيكَ إلى تسوية النزاع معه؛ فإذا فشل "فَنُّ الإقناع"، والذي هو جوهر الجهد الدبلوماسي، لَجَأْتَ إلى مثيله في "الغاية"، مخالِفه في "الوسيلة"، ألا وهو "الحرب"، بصفة كونها "فَنَّ الإكراه"؛ و"النَّجاح الدبلوماسي"، قد يُتَرْجَم باتفاقية (متأتية من طريق التفاوض) قوامها تسوية، تَرْجَح فيه كفَّة مصالحكَ على كفَّة مصالحه، أو تتوازن وتتعادل فيها الكفَّتان.
"النَّصْر"، بمعناه هذا، وإذا ما وَزَنَّا الأمور بميزان المُعْلَن والظَّاهِر من أسباب وحيثيات وذرائع النزاع بين الولايات المتحدة وإيران، موجودٌ؛ وكلا الطَّرَفَيْن يستطيع ادِّعاءه؛ فواشنطن يُمْكِنها أنْ تَزْعُم في "خطاب النَّصْر" أنَّها خَرَجَت من النزاع "منتَصِرة"؛ لأنَّها عَرَفَت كيف تُلْزِم طهران عدم "عسكرة" برنامجها النووي، وتَحُول بين "دجاجتها النووي" وبين أنْ تبيض "قنبلة (نووية)"؛ أمَّا طهران فيُمْكِنها أنْ تَزْعُم في "خطاب نَصْرها" أنَّها خَرَجَت من نزاعها مع واشنطن "منتَصِرة"؛ لأنَّها عَرَفَت كيف تُرْغِم القوَّة العظمى في العالَم على التعايش مع برنامجها النووي المستقل "المدني، الكهربائي، السِّلمي"، وعلى الإقرار بحقِّها في "التخصيب"، بما يفي بالغرض، والذي هو، في زَعْمها، إنتاج الطاقة الكهربائية، في المقام الأوَّل، وبما يقيم الدليل على أنَّها "عَدُوٌّ ديني (وأخلاقي) مبين" لكل سلاحٍ نووي.
النزاع بين الولايات المتحدة وإيران هو من النَّوع الذي ظاهره غير باطنه، وباطنه غير ظاهره؛ فلن تَقِف على ماهيته، وأبعاده الحقيقية، إذا ما اتَّخَذْتَ البيانات والتصريحات الرسمية للطَّرفين مرجعيةً له، أيْ لفهمه وتفسيره؛ فكلاهما حرص على أنْ يُلْبِس النزاع لبوساً من الخداع والغش والتدليس.
إنَّ إيران، ومُذْ اشتعل فتيل نزاعها (النووي) مع الولايات المتحدة، كانت عازمة كل العزم على برنامج نووي لا يتمخَّض عن قنبلة نووية؛ فهي لا مصلحة لها في سلاحٍ، ضرَر حيازته، أو السعي لحيازته، يفوق أضعافاً مضاعفة نفعه، إنْ كان له نفع. حتى الترسانة النووية الإسرائيلية، ولأسباب لا مجال لِذِكْرها وشرحها الآن، ليست بالأهمية التي يمكن أنْ تؤسِّس لدافع إيراني قوي إلى حيازة السلاح النووي؛ لكنَّ هذا لا يعني أنَّ طهران لم يكن لها مصلحة في بَثِّ الرُّعْب (النووي) في قَلْب إسرائيل، وفي قلوب أخرى؛ فإيران تريد أنْ تكون دولة نووية بـ "القوَّة"، في لغة الفلسفة، أيْ دولة لا تملك قنبلة نووية؛ لكن تملك برنامجاً نووياً بخصائص تسمح لها بصُنْع هذه القنبلة متى تشاء. وأرادت، أيضاً، لأسباب تفاوضية، أنْ تَرْفع في نفوس خصومها الخشية من أنْ تكون القنبلة النووية نِيَّتها الكامنة في برنامجها النووي (السِّلمي). ولقد اسْتَحْسَنت طهران أنْ تُلْبِس مصلحتها في عدم حيازة السِّلاح النووي لبوساً دينياً، هو فتوى التحريم لهذا السِّلاح، صُنْعاً وحيازةً واستعمالاً.
والولايات المتحدة كانت متأكِّدة، مُذْ بدأ النزاع، أنَّ إيران لا تنوي، ولا تعتزم، صُنْع قنبلة نووية؛ لكنَّها نَظَرَت إلى هذا النزاع، ببدئه واستمراره وتفاقمه، على أنَّه أَمْرٌ لا بدَّ منه للتوصُّل، مستقبلاً، إلى "تَفاهُمٍ" مع إيران، تُعالَج فيه "الأسباب الحقيقية" للنزاع، والتي تتسربل بالبرنامج النووي؛ فإذا عُولِجَت بما يؤسِّس لعلاقة جديدة جيِّدة بين الطرفين، أعلن كلاهما على رؤوس الملأ "انتصاره"؛ وإنَّه لانتصار يحقُّ لكليهما نَسْبه إلى نفسه إذا ما نَظَرْنا إليه بعيون "المُعْلَن" من أسباب وحيثيات وذرائع النزاع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,476,362
- -البترودولار- ما زال يستبدُّ بالعالَم!
- معنى -انحناء الفضاء-
- -الغاز- لغة القرن الحادي والعشرين!
- في البُعْد الرابع للمكان!
- الكون في عُمْرِه الافتراضي الجديد!
- إطلالة دحلان!
- -الخَلْق من العدم- في نظرياته الفيزيائية الحديثة!
- النفط الذي جَعَلَنا -أَمَةً- لا -أُمَّةً-!
- أين يكمن السبب في تباطؤ الزمن؟
- -جنيف-.. حَلٌّ على هيئة -الجبنة السويسرية-!
- لا يكفي أنْ يريد الشعب شيئاً!
- آيات الخَلْق القرآني للكون في تفسيرها الحقيقي!
- -الإله- الذي امتدَّ من -الدِّين- إلى -الفيزياء-!
- -مفاوضات- يتوقَّف فيها الزمن!
- في هذه الطريقة يُحطِّمون -مادية- المادة!
- هل في القرآن ما يُشير إلى -كروية- الأرض؟!
- -المادية-.. هذا هو معناها!
- -تجاربهم العلمية- لدحض -المادية-!
- بشار الذي جَعَل من تدمير -ترسانته الكيميائية- سبباً للبقاء!
- نُذُر أزمة اقتصادية عالمية جديدة!


المزيد.....




- مصور فرنسي في دبي..ما هي أجمل الصور التي التقطها؟
- شركات أمريكية تلتف على الحظر وتواصل تزويد هواوي بالمكونات ال ...
- جون بولتون: الباب مفتوح للتفاوض مع نظام إيران -المتطرف-
- أطباق شعبية جدا على مائدة ولي العهد السعودي في سيئول!
- مصرع مهاجرين لا شرعيين بحادث مرور في تركيا
- رسميا.. سان فرانسيسكو تمنع السجائر الالكترونية
- شاهد: روسيا تستعرض بأس جيشها في معرض للصناعات العسكرية
- رسميا.. سان فرانسيسكو تمنع السجائر الالكترونية
- شاهد: روسيا تستعرض بأس جيشها في معرض للصناعات العسكرية
- حميدتي كلمة السر في التشكيك بنجاح التفاوض مع الحركات المسلحة ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - واشنطن وطهران عندما تُعْلِن كلتاهما النَّصْر على الأخرى!