أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - عقوبة تحريف القرآن عند وزراء العدل العرب















المزيد.....

عقوبة تحريف القرآن عند وزراء العدل العرب


سامي الذيب
الحوار المتمدن-العدد: 4258 - 2013 / 10 / 28 - 18:18
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


امتلك في مكتبتي طبعتين مختلفتين من كتاب ألف ليلة وليلة. ومن المؤكد بأن هناك طبعات أخرى لهذا الكتاب. وحتى اليوم لم اسمع أي نقاش حول تحريف الف ليلة وليلة أو تهديد بالقتل بتهمة الردة.

وإن تركت جانبا القوانين العربية والإسلامية واخذت فقط القانون الجزائي العربي الموحد الذي وافق عليه بالإجماع مجلس وزراء العدل العرب (http://carjj.org/node/237) لرأيته يقول في مادته 162: "المرتد هو المسلم الراجع عن دين الإسلام ذكرا كان أم انثى بقول صريح أو فعل قاطع الدلالة أو سب الله أو رسله أو الدين الإسلامي أو حرف القرآن عن قصد". والمادة 163 تضيف: "يعاقب المرتد بالإعدام إذا ثبت تعمده وأصر بعد استتابته وإمهاله ثلاثة ايام". وتشير المذكرة الإيضاحية لهذا القانون أن المادة 162 تبين "على سبيل الحصر حالات رجوع المسلم ذكرا كان أم انثى عن دين الإسلام".

ولكن ماذا لو حرف غير المسلم القرآن؟ تقول المادة 246: "يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة كل من ارتكب عملا من شأنه المس بحرية العبادة أو ممارسة شعائرها". وتضيف المادة 247 "يعاقب بالعقوبة المقررة في المادة السابقة غير المسلم إذا حرف القرآن الكريم عن قصد". وتشرح المذكرة الإيضاحية: "نصت هذه المادة [247] على معاقبة غير المسلم إذا قام بتحريف القرآن عن قصد، أما إذا قام بالتحريف شخص مسلم فإنه يعتبر مرتدا ويعاقب وفق أحكام المادة 162 من هذا القانون".

لا القانون ولا المذكرة الإيضاحية يعرفان معنى عبارة "حرف القرآن". فمثلا هل اعادة ترتيب سور القرآن بالتسلسل التاريخي وفقا لما قرره الأزهر كما فعلته أنا في طبعتي العربية والفرنسية للقرآن يعتبر تحريفاً رغم انه لم يمس بمضمون القرآن ذاته؟

ويلاحظ أيضا أن عقوبة التحريف لا تمس من يحرف التوراة أو الإنجيل أو الف ليلة وليلة. لماذا اذن يستثني وزراء العدل العرب تحريف القرآن؟ لا القانون ولا المذكرة الإيضاحية يعطيانا السبب، ربما لأنهما يعتبران الأمر من البديهيات فلا يحتاج إلى شرح. إلا أن المادة الأولى من هذا القانون (الذي ينص أيضا على قطع يد السارق ورجم الزاني) تقول: "يحدد القانون الجزائي العربي الموحد الأفعال التي يعدها جرائم بسبب ما تحدثه من إخلال بمبادئ وأحكام الشريعة الإسلامية وبأمن وسلامة المجتمع، ويوجب فرض عقوبات أن تدابير وقائية على مرتكبيها".

وتوضح مقدمة المذكرة الإيضاحية ما يلي: "يشكل القانون الجزائي العربي الموحد على أساس أحكام الشريعة الإسلامية انطلاقة جديدة لتحقيق أهداف جامعة الدول العربية التي منها إعداد كيان قانوني موحد للدول العربية الموحدة، ذلك أن وحدة التشريع هدف عربي ومنطلق أساسي لتحقيق الوحدة العربية الشاملة".

وهذا يعني باختصار شديد أنه دون قطع يد السارق ورجم الزاني وقتل المرتد (بما فيه محرف القرآن) لا يمكن توحيد الدول العربية. ولا داع لمناقشة وزراء العدل العرب عما إذا كانت هذه الأحكام مخالفة لحقوق الإنسان، وهو امر لا شك فيه البتة. فالشريعة الإسلامية في نظرهم تشمل "مبادئ سامية تنظم حياة الإنسان وتحفظ حقوقه وكرامته" حسب قول المذكرة الإيضاحية. وقطع يد السارق وقتل المرتد ورجم الزاني هو أحد مكونات حفظ حقوق الإنسان وكرامته، في نظر وزراء العدل العرب الذين وافقوا بالإجماع على هذا القانون. أترك لكم التعليق.

يعتبر اذن وزراء العدل العرب تحريف القرآن ردة عن الإسلام ومن من الأمور الخطيرة جداً على المجتمع العربي مما يتطلب تطبيق عقوبة الإعدام على من تخول له نفسه تحريفه. وهم في الواقع لم يأتوا بجديد. فهذا الأمر من أساسيات الشريعة الإسلامية، أو قل من المتعارف عليه عند الأكثرية الساحقة بين المسلمين، إذا ما استثنينا بعض المفكرين الذين قد لا يزيد عددهم عن أصابع اليد الواحدة. وهؤلاء المفكرين الرافضين لحد الردة يعتبرون مرتدين عن الإسلام ويجب قتلهم. فإنكار ما يعرف بالضرورة في الدين هو ردة. مما يعني أن رأيهم غير مُعتبر ما دام أنهم لا يُعتبرون مسلمين، قُتلوا أم فروا من بلاد المسلمين إلى بلاد الكفار.

ويكفي هنا ذكر ما يقوله محمد بن عبد الرحمن السيف في كتابه "الشيعة وتحريف القرآن": "يا ابناء الشيعة الاثني عشرة: إن الإيمان بصحة القرآن الكريم اصل من أصول الدين وأركانه، والكافر به ولو بحرف من حروفه فقد كفر به وبأصل من أصول الدين، وإن عدم الإيمان بحفظ القرآن وصيانته يجر إلى انكار القرآن وتعطيل الشريعة التي جاء بها رسول الله لأنه حينذاك يحتمل في كل آية من آيات القرآن الحكيم أنه وقع فيها تبديل وتحريف، وحين تقع الاحتمالات تبطل الاعتقادات والإيمانات، لأن الإيمان لا يكون إلا باليقينيات وأما بالظنيات والاحتمالات فلا يكون". ويضيف صاحبنا: "صرح كبار علماء السنة أن من اعتقد أن القرآن فيه زيادة أو نقص فقد خرج من دين الإسلام". ويستشهد في هذا الخصوص بعدد من فقهاء المسلمين الذين يعتبرون أن من يعتقد ذلك هو كافر.

هذا وقد بثت "قناة الصفا" المصرية برنامج "كلمة سواء" حول موضع تحريف القرآن. وهي عبارة عن مناظرة بين الشيخ الغوغائي السوري عدنان العرعور والقيادي الشيعي المصري محمود جابر (أول تلك الحلقات هنا http://www.youtube.com/watch?v=b9RdFJHMqXY). وقد اتهم فيها الشيخ الغوغائي أئمة الشيعة وكتبهم المعتبرة على أنهم يقرون بتحريف القرآن. وقد نفى مناظره الشيعي الفقير لرحمة ربه هذا الاتهام بشدة وصراخ شديد ولكن دون جدوى. فمما لا شك فيه أن الشيعة تقول بتحريف قرآن عثمان كما سنبين في مقال لاحق، ولا يقبلون إلا بصحة قرآن علي الذي لا وجود له على الأرض وسوف يعود به المهدي... هذا إذا عاد... "عجل الله تعالى فرجه" كما تقول المادة الخامسة من دستور ايران. وحلقات الحوار هذه بين الشيخ السني السوري والشيعي المصري تبعث على الشفقة والسخرية، فهي اقرب إلى الكوميديا منها إلى الحوار. ومن يريد أن يضحك من كل قلبه وينفس عن غمه في زمن فقهاء النكد الأغبياء عليه أن يشاهد هذه الحلقات التي على رأيي تفوق مسرحية "مدرسة المشاغبين" لعادل إمام (شاهدوها هنا http://www.youtube.com/watch?v=zXgWzIahQ-A). فشر المصيبة ما يضحك. والعيب الرئيسي، وليس الوحيد، الذي يمكن أن نوجهه إلى هذه الحلقات العديدة حول تحريف القرآن هو أنها لم تعرف كلمة "تحريف" ولا مرة واحدة، تماما كما يفعل وزراء العدل العرب في قانونهم المشؤوم السابق الذكر. فأنت لا تعرف أن كان الحوار يدور حول تحريف القرآن أم حول كوشري باللبن (مجدرة باللبن بالفلسطيني).

وبانتظار مقالي القادم حول تحريف القرآن عند الشيعة، يمكنكم تحميل طبعتي العربية المحرفة (ههههه) للقرآن بالتسلسل التاريخي من الرابط التالي:
http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315
ومن يجد مشكلة في التحميل، يمكنه الاتصال بي على عنواني التالي لكي أبعثها له حال قراءة الرسالة:
sami.aldeeb@yahoo.fr

د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي
http://www.sami-aldeeb.com
كتبي المجانية: http://www.sami-aldeeb.com/sections/view.php?id=14





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,049,536
- اعادة طبع القرآن
- الشيعة يهملون القرآن
- طلب رسمي لله: اريد أن اصير حمارا
- قد كانت لكم اسوة حسنة في الحمار
- جريمة الختان 157: عندما يحكمنا اغبياء مجرمون
- جريمة الختان 155: مقابلة مع حاخام بلجيكا وسامي الذيب
- جريمة الختان 154: التم الهمج على بعض
- الجامعة العربية تريد محاكم تفتيش
- نقاش مع مسلمة مسيحية
- القرآن 17 : أسئلة حول طبعتي العربية للقرآن
- سامي لماذا تذكر دينك المسيحي؟
- القرآن 16: طبعة جديدة فريدة من نوعها
- ذبح الحيوانات: رجال دين بلا دين
- القرآن 15: في مزبلة التاريخ
- القرآن 14: صدق سامي العظيم
- ردي على مبشر مسيحي
- القرآن 13: نحن بحاجة إلى طبعة علمية للقرآن
- القرآن 12: الأهداف الاجتماعية لطبعتي العربية
- حملوا كتبي مجانا
- القرآن 11: الأخطاء اللغوية – دعوة للقراء


المزيد.....




- يوم الغفران.. عيد لليهود وسجن للقدس والمقدسيين
- اقتحامات واعتداءات على المصلين بالمسجد الأقصى
- منذ 40 عاما.. المسجد النبوي يحتضن مسابقة دولية
- رسالة إلى صديقي اليهودي العراقي
- رئيسة وزراء بريطانيا تتعهد بالدفاع عن اليهود وإسرائيل
- رئيسة وزراء بريطانيا تتعهد بالدفاع عن اليهود وإسرائيل
- معلومات جديد عن رحلات قيادية في المسيحي الديمقراطي
- الأصولية والتطرف سببهما الإسلام العالمي والإسلام الفرنسي هو ...
- الأصولية والتطرف سببهما الإسلام العالمي والإسلام الفرنسي هو ...
- نتنياهو يسمح بهجرة ألف يهودي إثيوبي إلى إسرائيل


المزيد.....

- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - عقوبة تحريف القرآن عند وزراء العدل العرب