أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود جابر - برهامى .... و النور .. ... متى نضبطكم متهمون بحب الإسلام؟!















المزيد.....

برهامى .... و النور .. ... متى نضبطكم متهمون بحب الإسلام؟!


محمود جابر

الحوار المتمدن-العدد: 4206 - 2013 / 9 / 5 - 18:16
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


برهامى .... و النور .. ...
متى نضبطكم متهمون بحب الإسلام؟!

بلامس القريب صرح ياسر برهامى " الاب الروحى لحزب النور السلفى" بقوله : "أن كل من رضي عن فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة يتحمل مسئولية الدماء التي سالت وما وصلت إليه مصر الآن".
... هنا نحتاج الى عدة اسئلة
- : من الذى رضى عن فض اعتصام رابعة والنهضة ؟
- من الذى امر بفض الاعتصام ؟
- من الذى شارك فعليا بفض الاعتصام ؟
- ثم بعد ذلك : إذا كان الفض ترتب عليه اسالت دماء يتحملها من رضى عنها فما هو شكل هذا الذى يمكن ان يتحمله من رضى ؟
- وبما ان من دعى ورضى لفض الاعتصام كان اقل فعلا ممن أمر وشارك ففى الفض فإن جزاء هؤلاء اكبر واعظم ويستحق عقابا اكبر... اليس هذا هو المنطق وفق تصريحات "برهامى"؟

كانت هذه التصريحات التى أدلى به برهامى أمس الأربعاء على قناة " العربية" فى برنامج "الحدث المصرى".
واليوم استيقظ الجميع على خبر استهداف موكب وزير الداخلية المصرى اللواء محمد ابرهيم ...... فهل تكون رسالة "برهامى" بالامس قد فسرها صباح اليوم ؟!!
فبرهامى الذى سافر فى مطلع يونيه من هذا العام الى السعودية ومنها الى الامارات العربية والتقى فيها بالفريق أحمد شفيق، ثم التقى باعضاء من الكونجرس الامريكى !!
هو من رفض دخول الشيعة والايرانيين الى مصر، وهذا السلوك هو يمثل فتوى شرعية من " عالم السلفية" الاكبر " برهامى" اذا ان سلوكه يقول أن اعضاء الكونجرس الامريكى اطهر واشرف من وجهة نظره من الايرانيين والشيعة، فالرجل يدين بما يدين به الامريكان وخاصة الرسميين منهم والتشريعيين، وهو يحب ان يحشر مع من يحبهم بكل تأكيد .
وبرهامى الذى يرى أن الامريكان اصدقائه وان " مرسى" منتخب من علماء الامة، وأنه من المستحيل ان يجتمع عشرة ملايين لفض حكمه، وحتى غن حدث فلن تكون هذه طريقة خلعه!!
فبرهامى وحزب النور الذين يصرحون دائما بانهم يمثلون التيار الاسلامى والمحافظة على هوية الامة من الضياع والعبث، لم نراهم يوما مضبوطين بتهمة "حب الاسلام"، او الولاء له، أو البراء من اعدائه .
فحزب النور ومنذ فترة يهرول الى الولايات المتحدة الامريكية من اجل ان يقدم نفسه كبديل للاخوان لدى الامريكان .
وفي الدراسة التي أعدها "جوناثان براون" والصادرة عن مؤسسة كارنيجى للسلام الدولي تحت عنوان "السلفيون والصوفيون في مصر" في ديسمبر2011، جاءت استنتاجات الدراسة كالتالي:
خلصت الدراسة إلى ثلاثة استنتاجات رئيسية، هي على النحو التالي:
أولا: إن الحضور السلفي سياسيا أقوى من نظيره الصوفي، وهو ما أرجعه براون إلى أن الصوفية جزء من الحياة المصرية العادية غير المسيسة، وإلى العلاقة القوية بالمؤسسات الدينية الرسمية، مما يصعب معه معارضة السلطة القائمة.
ثانيا: إن دخول التيارات السلفية معترك السياسة طوّر من سلوكها السياسي ليكون أكثر برجماتية ومراعاة للرأي العام.
ثالثا: إن قمع الطموحات السياسية السلفية سيكون خطوة غير حكيمة، خاصة بعد فوز التيار السلفي بحصة من الإدارة السياسية عبر انتخابات ديمقراطية.
وفى تقرير اكثر فضحا لهم في يوم السبت 15 يونيو 2013 بثت البديل تقريرا يقول:
سعد الدين إبراهيم: السلفيون طلبوا مني التوسط لهم عند الأمريكان للجلوس معهم
اجتمع خمسة أحزاب سياسية بويندي شيرمان، مساعد وزير الخارجية الأمريكي أول أمس الخميس في أحد فنادق القاهرة بممثلي 5 أحزاب على رأسها حزب النور السلفي الذي طالما رفض تدخلات واشنطن في الشأن الداخلي المصري بالإضافة لحزب مصر القوية والإصلاح والتنمية والدستور والوفد – حسبما أعلن محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية.
تزامن ذلك مع تسريبات إعلامية تفيد اتصالات بين أمريكا والقوى السلفية في مصر للتباحث حول ملئ الفراغ في مؤسسات الحكم في حال سقوط الرئيس محمد مرسي مع احتجاجات حركة "تمرد" في 30/6 المقبل، باعتبارهم الفصيل الأكبر بعد جماعة الإخوان المسلمين في مصر.
وقال الدكتور سعد الدين إبراهيم، مدير مركز بن خلدون لـ"البديل" إن السلفيين طلبوا منه أكثر من مرة أن يتوسط لهم عن الإدارة الأمريكية للجلوس معهم وفتح قنوات اتصال معهم لأنهم في مرحلة الاستقلال عن جماعة الإخوان المسلمين.
وأضاف سعد أن السلفيين أصيبوا بمرض أصاب أغلب الساسة المصريين وهو التظاهر برفض الأمريكان وسبهم ليل نهار في الوقت الذي يجرون فيه اتصالات من الباطن.
فيما نشرت جريدة الاهرام الكندية تقريرا فى 9يوليو 2013 قالت فيه:
بدأت محاولات حزب النور لتقديم نفسه للأمريكان كبديل عن الإخوان في حالة سقوطهم، منذ فترة طويلة، وكان الاهرام الكندي أول من كشف عنها، عن طريق أحد مصادرنا في الكونجرس الأمريكي، ثم جاء سعد الدين إبراهيم وأعترف أن بعض السلفيين طلبوا منه التوسط، لإجراء حوار مع الأمريكان وقال إبراهيم انه فتح لهم قنوات الاتصال التي طلبوها، وجاءت اعترافات سعد الدين إبراهيم متطابقة مع ما نشره الاهرام الكندي تماما، من أن السلفيين يقدمون انفسهم للامريكان كبديل عن الإخوان في حالة سقوطهم، واليوم ترددت أنباء عن مقابلة بين أن باترسون السفيرة الأمريكية بالقاهرة ويونس مخيون رئيس حزب النور، وقالت الاخبار أن مخيون قدم حزب النور كبديل لحكم مصر عن الإخوان، وقال لباترسون نحن أفضل بديل للإخوان وجاهزون للحكم.
الخاتمة:
.... ّاذا ... برهامى والنور هم اصدقاء الولايات المتحدة الامريكية ويريدون أن تمنحهم امريكا ما سبق ومنحته للاخوان فى مصر، وهى مقاولة حكم مصر بالنيابة عن البيت الابيض وتنفيذ الاجندة الامريكية، والعلاقة مع الصهاينة الذى قام عماد عبد الغفور بعمل لقاء مع راديو جيش الدفاع – الاسرائيلى- فى اغسطس 2011.
والنور يرى ان من رضى عن فض الاعتصام يتحمل نتيجة ما يحدث، وبالتالى فغن من امر بالفض من وجهة نظرهم مجرم يستحق العقاب والقتل، وان مصر دولة جاهلية وانهم هم المسلمون وحدهم....
ووفقا لهذا الذى عرضنا فإننا نرى ان برهامى والنور هم يمثلون النموذج الامثل للخروج عن تعاليم الدين الحنيف، الذى يجعلنا نتحالف مع عدونا ونعادى اخواننا ونصمت عن الباطل وندافع عن الحق من اجل السلطة ورضى المستعمر وعدو الدين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,063,975
- طبول الحرب فى سورية تنذر بفناء العرب
- الإنسان في القرآن الكريم و منهج عرض السنن الاجتماعية
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى حسنى مبارك ..... الجزء الثام ...
- لعنة مصر ... و -الانبعاث السعودى الجديد- 3
- إلى شعب العراق العظيم ... نحن شعية الهوى ... حضاريو الطابع
- رسالة إلى سماحة السيد نصر الله : نحن شعب المقاومة
- الى السيد الخامنئى : نحن حلف المستضعفين
- درس اسمه - العراق-
- استقيموا يرحمكم الله
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزءالسابع ...
- -..... خد منه قالب -....
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزء الساد ...
- السلفية الشيعية
- لعنة مصر (2)
- لعنة مصر
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزء الخام ...
- حزب الله ...... سبع سنوات من كسر عدوان تموز
- مصر ... والاقليم بين محورين
- ... الشيخ حسن شحاته ... -دروس من رحم الأزمة- ...
- متى تعتذر إيران ولماذا ؟!!


المزيد.....




- في فيديو موشن جرافيك:دار الإفتاء توضح أسباب “الإسلاموفوبيا” ...
- المجلس الاسلامي الشيعي بلبنان يعزل السيد علي الامين لهذا الس ...
- المرجعية الشيعية تندد بظاهرة القتل وخطف المحتجين في العراق
- دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول -شعور الميت داخل قبره-!
- بيان المرجعية الدينية في العراق: نعيد التأكيد على تحسين الظر ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: معركة الاصلاح لا تقل عن معر ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: العراقيون قادرون على ادارة ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: يجب ان يخضع السلاح لسلطة ال ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: استقرار البلد والمحافظة على ...
- بيان المرجعية الدينية في العراق: نشجب كل عمليات القتل والخطف ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود جابر - برهامى .... و النور .. ... متى نضبطكم متهمون بحب الإسلام؟!