أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد غميرو - -شجرة القايد- - قصة قصيرة














المزيد.....

-شجرة القايد- - قصة قصيرة


خالد غميرو

الحوار المتمدن-العدد: 4196 - 2013 / 8 / 26 - 16:19
المحور: الادب والفن
    


بعد ليلة من الدماء والمطاردات، إنتهت باللص عاريا مربوطا إلى الشجرة، و"القايد" يمسك بحزام سرواله في يده وينزل به على اللص في جميع أجزاء جسده، وبعد أن تعب من الضرب مرر الحزام للضحية الذي هو الآخر لم يتردد، كان هذا قبل أن تتحول المنطقة إلى مدينة كبيرة، لم تكن حين ذاك المنطقة سوى منازل قليلة ومتناترة وعدد كبير من الضيعات، التي كان مركزها هو منزل "القايد" ومكتبه في نفس الوقت، و الذي يمتل السلطة في المنطقة.
بعد أن إنتهى الجميع من عملية الضرب، تم فك قيود اللص بعد أن تغير شكل و لون جسده، ليحمله مساعدا القايد، ويضعاه في سيارة مخصصة لنقل المجرميين واللصوص إلى المدينة حيث توجد المحكمة ، وصعد معه أيضا في السيارة الضحية والشاهدين اللذين حضرا لواقعة السرقة ليبت "وكيل الملك" في القضية.
وقف الجميع أمام "الوكيل" ، أخد المحضر من مساعد "القايد" وأمره بالإنصراف، ثم ألقى على المحضر نظرتا سريعة، ورفع رأسه ليرى من يقف أمامه، ثم قال: من فيكم الذي تعرض للسرقة؟
فأجابه الحاج محمد بصوت خافت: أنا يا سيدي..
و أين هو السارق: فأشار الحاج إلى الرجل الذي يقف بصعوبة من كثرة الضرب الذي تلقاه: إنه هذا الرجل يا سيدي..
ثم وجه الوكيل كلامه للسارق، ومن الذي فعل بك هذا؟ فأجاب السارق بصوت خافت مخرجا الكلام بصعوبة: إنهم هؤلاء الرجال يا سيدي، لقد ربطوني بشجرة "القايد" وإنهالوا علي ضربا بحضور "القايد" يا سيدي...
قاطعه "الوكيل" موجها كلامه للضحية بعصبية: و ماذا أفعل أنا هنا، إذا كان "القايد" ينفد قانونه بيده، ثم وجه كلامه للشاهدين وأنتما من تكونان، ومن أعطاكم الحق حتى تضربان هذا الرجل؟ فأجاب أحدهما متلعتما في الكلام: نحن الشاهدين الذين ساعدنا في القبض على السارق يا سيدي..
قال الوكيل : وما الذي أتى بكما هنا الآن؟
فأجابه الشاهد الثاني: إن "القايد" هو من طلب منا الذهاب لنكون شهودا على واقعة السرقة.
قال الوكيل موجها كلامه للسارق والضحية ،وهو يكتب شيئا على ورقة أمامه: أنتما ستذهبان إلى حال سبيلكما، طالما أن السارق نال جزاءه واسترجعت أنت ما سُرق منك، أما أنتما أيها الشاهدين ستقضيان الليلة في السجن لكي لا تكررا ما فعلتماه...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,531,867
- زعيم مملكة الشعب
- دي كوورة يا عم !!
- ثورية اليسار و فروسية الدون كيشوت !!
- الحلم أمريكي...الكابوس إرهابي !!
- لكي لا ننسى ما نسيناه !! -سبق الميم ترتاح-
- ماذا عن الديمقراطية؟؟
- التحرر الجنسي...تكتيك أم إستراتيجية؟؟ -رد على حالة إفتراضية-
- إنها -ثورة-... !!
- -يكفينا الوحدة التي نحسها.-
- الحب و-الثورة-
- مع القلم تستمر الحكاية...
- كلام مختصر عن السياسة !!
- لنناضل جميعا، من أجل إغلاق البرلمان !!
- قضية إغتصاب...!! سنتابع يومنا في جميع الأحوال...
- لكننا شفينا الآن... !!
- ...يريد إسقاط الفساد؟؟ (إلى روح حركة 20 فبراير)
- انقلاب شعبي
- - الديمقراطية السياسية-، وتغيير النظام الاقتصادي والاجتماعي ...
- قصة قصيرة بين الحذاء والحذاء
- مستشفى بدون طبيب


المزيد.....




- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...
- فيلم -الحقيقة- يفتتح مهرجان البندقية
- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد غميرو - -شجرة القايد- - قصة قصيرة