أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - على حسن السعدنى - دور المعلومات في الحياة السياسية في المجتمعات المعاصرة















المزيد.....

دور المعلومات في الحياة السياسية في المجتمعات المعاصرة


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4171 - 2013 / 8 / 1 - 04:05
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


من خلال هذا المبحث يحاول الباحث توضيح مدي أهمية المعلومات في الحياة السياسية المعاصرة ، وكيف أن المعلومات باتت تلعب دورا هاما سواء علي الصعيد الدولي أو الصعيد المحلي . ويحاول الباحث التدليل علي وجهة نظره هذا من خلال مطلبين أساسين ، في إطار المطلب الأول يركز الباحث بداية علي مصادر المعلومات ودورة إنتاج هذا المعلومات وكيف أنها تمر بالعديد من المراحل حتى تصل لمرحلة النشر في صور ة معلومة ، ثم في المطلب الثاني يحاول الباحث تناول المعلومة كوحدة تحليل للحياة السياسية وذلك من الناحية النظرية باستخدام المنهج الاتصالي ، وفي نهاية المطلب يوضح الباحث دور المعلومات في الحياة السياسية من الناحية الواقعية .

المطلب الأول : دورة تكوين المعلومات و مصادرها .
1- مصادر المعلومات :
هناك أكثر من أساس لتقسيم مصادر المعلومات ، فهناك من يقسمها وفقا للطريقة المتبعة في إخراجها إلي فئتين : مصادر مطبوعة وأخري مخطوطة ، .أو منشورة وغير منشورة . وهناك من يقسمها وفقا للطريقة المتبعة في طبعها ونشرها . وهناك من يقسمها وفقا لطبيعة ما تشتمل عليه من معلومات أولية أو ثانوية. ولا ننسي التقسيم التقليدي للإنتاج الفكري إلى فئتين : إنتاج فكري خيالي وإنتاج فكري موضوعي . ولعل أبسط التقسيمات ، ما ذهب إليه دنس جروجان من تقسيم هذه المصادر إلي فئتين ، مصادر وثائقية ، وآخري غير وثائقية
أولا : المصادر غير الوثائقية .
بمعني مصادر شفاهة وهذه المصادر بدورها تنقسم إلي فئتين رسمية وغير رسمية.
المصادر الرسمية مثل ( الإدارات والمصالح الحكومية المركزية منها والمحلية ، مراكز البحوث ، الجمعيات العلمية ، وغيرها كما سيعرض الباحث لأجهزة المعلومات لاحقا )
المصادر غير الرسمية ( المحادثات واللقاءات والمؤتمرات والندوات ووسائل الإعلام الغير مملوكة للدولة ...إلخ )

ثانيا : المصادر الوثائقية :
ويفضل تسميتها أوعية المعلومات أو الوثائق ، فان أوعية المعلومات هذه تضم جميع أنواع الوثائق التي تشكل الذاكرة الخارجية التي تختزن حصيلة المعرفة البشرية والتي تطور في شكلها ، وتنمو في حجمها ، تبعا لما يطرأ علي المعرفة البشرية من تطور ونمو علي مر العصور . وتنقسم هذه الفئة تبعا لطبيعة ما تشتمل عليه من معلومات إلي ثلاث فئات فرعية هي :
أوعية معلومات أولية ( تلك الوثائق أو المطبوعات التي تشتمل أساسا علي معلومات جديدة أو التصورات أو التفسيرات الجديدة لحقائق أو أفكار معروفة .
أوعية معلومات ثانوية وهذه تعتمد في مادتها علي المصادر الأولية ، تهدف إلي تنظيم الإنتاج الفكري الأولي في شكل أكثر ملائمة .
أوعية الدرجة الثالثة من الممكن تمييز فئة من الأوعية ، أقل تحديدا في معالمها ، تتركز وظيفتها الأساسية في الأخذ بيد المستفيدين من المعلومات للإفادة من الأوعية الأولية والأوعية الثانوية . ومعظم الأشكال الداخلة في هذه الفئة لا تقدم معلومات أو معارف موضوعية علي الإطلاق .
يجب التأكيد علي أن ما سبق ليس هو التقسيم الوحيد لمصادر المعلومات أو أوعية المعلومات ، فهناك تقسيمات أخري تبعا لطريقة عرض المعلومات وتنظيمها ، كما هناك تقسيمات وفقا للاستعمال الوظيفي للأوعية بالإضافة إلي التقسيمات الشكلية .
وهناك تقسيم لمصادر المعلومات حسب علانية هذه المصادر وهي مصادر علنية تعادل البيانات التي تحصل عليها أجهزة المعلومات من هذه المصادر ما تتراوح بين (90 ـ 95%) من إجمالي البيانات المستخدمة في إنتاج المعلومات. ويعد من أبرز هذه المصادر ( وسائل الإعلام المقروءة ،المرئية ، المسموعة - الندوات والدراسات خاصة التي يتم إعدادها بواسطة مراكز الدراسات الإستراتيجية - مراكز الأبحاث والدراسات - المؤتمرات الدولية والإقليمية - مراكز وشبكات المعلومات
المصادر الخاصة وهي عبارة عن ( التعاون مع أجهزة المعلومات الخاصة في الدولة - الوسائل والإمكانيات الفنية والتكنولوجية - عناصر الخدمة الخاصة - عادة ما يتم التنسيق بين أجهزة المعلومات لصالح إعداد التقديرات خاصة فيما يتعلق بالقضايا والمسائل التي تتعلق بالأمن القومي .
2- أجهـزة المعلـومات بالدولـة تتمثل في الآتي:ـ
( وزارة الخارجية - أجهزة الاستخبارات - وحدات المعلومات بالوزارات المختلفة - هيئة الاستعلامات - مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء - وحدات وعناصر المعلومات على مستوى المحافظات وقطاعات الأعمال... الخ.
3- تقسيم المعلومات (تصنيف ـ مستوى )
بصفة عامة يمكن تصنيف المعلومات من حيث النوع على النحو التالي :ـ
أ ـ معلومات سياسية ( وتهتم بالسياسة الخارجية والنشاط الدبلوماسي للدولة).


ب ـ معلومات اقتصادية ( وتهتم بإمكانيات وقدرات الدولة الاقتصادية (زراعية ـ صناعية ـ تعدين ـ الصادرات ـ الواردات ـ درجات الاعتماد الخارجي ... الخ).
ج - معلومات اجتماعية (وتهتم بدراسة خصائص المجتمع بالـدولة (التركيبة الديموجرافية والعرقية ـ العادات والتقاليد ـ التعليم ـ اللغات ـ الدين ـ الأمراض الاجتماعية ... الخ).
د ـ معلومات علمية وتكنولوجية (القاعدة العلمية (خبراء ـ فنيين ـ مراكز بحث ـ ميزانية ـ ... الخ) التعاون العلمي)
هـ معلومات جيوبولتيكية وجيواستراتيجية (الموقع الجغرافي ـ الحدود ـ المساحة ـ المناخ ـ طبيعة الأرض ـ الطرق) .
و ـ معلومات بيوجرافية (الشخصيات (بيانات اجتماعية ـ تأهيل علمي ـ وظائف ـ اتجاهات ـ ميول وطباع).
ز ـ معلومات عسكرية (العقيدة العسكرية ـ السياسة العسكرية وأهدافها ـ الإستراتيجية العسكرية ـ الحجم والإمكانيات والكفاءة القتالية ـ الصناعات العسكرية ـ الارتباطات الخارجية وعلاقات التعاون).
وعن مستوى المعلومات
يرتبط تحديد مستوى المعلومات بصفة رئيسية بمدى قيمة المعلومة وكيفية الاستفادة منها والتقدير بمدى تأثيرها على أي أو بعض القوى الشاملة للدولة وكذا مدى إمكانية استثمارها في خدمة أهداف ومصالح الدولة، وبصفة عامة فإنه يمكن على مستوى الدولة تحديد ثلاث مستويات للمعلومات. عادة لا يكون هناك بينهم فاصل واضح باعتبار أن المستويات الثلاث معاً تشكل حلقات متصلة تؤدي إلى اتخاذ القرار السليم في التوقيت المناسب... وهي على النحو التالي:ـ
أ ـ معلومات قومية وهي المعلومات ذات الاتصال المباشر بتحقيق الغايات والأهداف القومية وتشكل الأساس في التخطيط للسياسات العامة بعيدة المدى في مواجهة التحديات للأمن القومي ويتخذ بناءاً عليها القرارات ذات الصبغة القومية بواسطة القيادة السياسية العليا.. وتتحمل كافة أجهزة الأمن القومي مسئولية الحصول عليها ومتابعتها.
ب ـ معلومات إستراتيجية وهي معلومات ذات الاتصال المباشر بتحقيق مصالح وأهداف الدولة خلال مرحلة أو فترة محددة، وتشكل الأساس في التخطيط لسياسات الدولة خلال هذه الفترة، ويتخذ بناءاً عليها القرارات الخاصة بتحقيق هذه الأهداف وعادة ما تأخذ درجات متفاوتة من الأهمية من أجهزة المعلومات وفقاً لأسبقياتها وتخصص كل منها.

ت ـ معلومات ميدانية وهي المعلومات ذات الاتصال المباشر بتحقيق أهداف إستراتيجيات تحقيق السياسات العامة للدولة خلال فترة أو مرحلة محددة، ويتخذ بناء عليها القرارات الخاصة بمواجهة المتغيرات والتطورات التي تواجه تنفيذها
4- دورة إنتاج المعلومات
1 ـ هي تلك العمليات التي تقوم بها أجهزة المعلومات (تخطيط ـ جمع ـ تداول ـ تحليل ـ متابعة ـ استكمال ـ نشر) في إطار المهام المحددة من القيادة الأعلى للحصول على معلومات يمكن الاعتماد عليها في إعداد التقديرات واتخاذ القرارات وبناء السياسات وإستراتيجيات وخطط تنفيذها.
2 ـ وهذه الدورة على الرغم من مرورها بخطوات رئيسية فإنه يجب الأخذ في الاعتبار أيضا إمكانية البدء من أي خطوة منها، بمعنى أنه ليس لهذه الدورة بداية ونهاية محددة، وإنما هذه الخطوات تنفذ في نفس الوقت ومستمرة، فعلى سبيل المثال فإنه يمكن التخطيط لجمع معلومات في الوقت الجاري فيه إنتاج معلومات.

3 ـ وتتمثل الخطوات الرئيسية لدورة الإنتاج في الآتي:ـ
أ ـ المرحلة الأولى: التخطيط لجمع المعلومات:
ومرحلة التخطيط لجمع البيانات هذه تشمل تحديد الأهداف واتجاهات الاهتمام ، تحديد الاحتياجات من المعلومات بدقة وأسبقياتها وفقاً لكل إتجاه والتوقيتات الزمنية اللازمة للحصول عليها ، تحديد عناصر جمع المعلومات وإمكانيات كل منها ، تخصيص وتوزيع المهام على العناصر المختلفة. ، تنسيق جهود مختلف عناصر جمع المعلومات بما يضمن عدم الازدواجية في المهام والحصول على أفضل عائد إيجابي ، تحديد وسائل تأمين المعلومات ووسيلة التبليغ بها ، إعداد خطة تتضمن ما سبق خلال فترة زمنية محددة.
ب ـ المرحلة الثانية: جمع المعلومات:
تقوم خلالها عناصر جمع المعلومات بتنفيذ المهام المخصصة لكل منها باستغلال الإمكانيات المتاحة مع مراعاة الوصول المعلومات في التوقيت المناسب ، رفع المعلومات للجهة المستفيدة ، تأمين وصول المعلومات.
ويلاحظ هنا أنه ليس بالضرورة انتظار عناصر جمع المعلومات استكمالها تماماً ثم إرسالها، وإنما يمكن إرسال ما يتم الحصول عليه على أن يتم المتابعة لاستكمال المهام المحددة.
ج ـ المرحلة الثالثة: تداول المعلومات

1 ـ تمثل جوهر دورة إنتاج المعلومات، حيث يتم خلالها تحويل البيانات والأخبار التي تم الحصول عليها خلال مرحلة الجمع إلى معلومات ذات قيمة يمكن الاعتماد عليها.
2 ـ وعملية تحويل البيانات إلى معلومات بأسلوب مبسط هي عبارة عن عملية إعادة تنظيم وتنسيق وترتيب واستخلاص من البيانات الواردة ثم إضافة لمعلومات متوفرة لتكوين صورة متكاملة حول موضوع محدد.
3 ـ وتتم عملية التداول من خلال المراحل التالية ( استقبال البيانات والأخبار الواردة ثم القيد والتسجيل - التصنيف للبيانات والأخبار وفقاً للموضوعات - تقييم البيانات والأخبار (مؤكدة ـ غير مؤكدة ـ محتملة ـ مزيفة ـ غير دقيقة ـ تحليل البيانات- الخبر لتحديد عناصره والخروج بالهام منها أو ما هو مطلوب لاستكماله وما يتضمنه من شواهد وقرائن دالة على موضوع ما أو مقارنة بما هو متيسر من قبل - دمج البيان- الخبر مع ما هو متيسر من معلومات سابقة حول الموضوع لتكوين صورة متكاملة - استخلاص النتائج والمؤشرات لتأكيد أو ترجيح الموضوع - وفقاً للموقف يتم تخزين الموضوع أو إعداده للإصدار.
4 ـ المرحلة الرابعة: إصدار- نشر المعلومات:
بانتهاء مرحلة التحليل والتقييم يتم تحديد الجهات المستفيدة ورفع المعلومات إليها في التوقيت المناسب ومرفق بها تقييم الجهة القائمة بإنتاجها والتوصيات.

المطلب الثاني :دور المعلومات في الحياة السياسية المعاصرة .
1- المعلومات كوحدة تحليل للحياة السياسية من الناحية النظرية :
وتجدر الإشارة إلى أنه للتدليل على أن المعلومات يمكن اعتبارها وحدة لتحليل الحياة السياسية فإنه سوف يتم استخدام تحليل مدرسة التحليل الاتصالي ( اقتراب الاتصال ) وهي مدرسة في التحليل السياسي المعاصر ، قد لاقت روجًا ، وبصفة خاصة مع ثورة المعلومات والاتصالات والتكنولوجيا العالمية . هذا التحليل الذي يقدم مؤشرات موضوعية في تحليل الحياة السياسية .
ويعرف العملية الاتصالية علي أنها في جوهرها هي عملية نقل معلومات ، أو تبادل معلومات بين طرفين أو أكثر . أو هي مجموعة إشارات أو رموز تنبعث من طرف إلي آخر حتى ولو تعددت أو تنوعت وسائل نقل المعلومات أو الرموز أو الإشارات .
ويعد ( واينر ) من الرواد الأوائل في نظرية الاتصال ، ولقد حاول ( واينر ) تطبيق ذلك علي الجمعيات ، والمنظمات ، والمجتمعات . والدول ذاتها مبنية ومتماسكة بواسطة الاتصالات ( المعلومات ) ، أي بواسطة الإدراكات ، والقرارات والتوقعات والمعاملات .وأن السياسة لا يمكن أن توجد بدون اتصالات . والدولة ذاتها يمكن النظر إليها كقرار ونظام ضبط ، والذي يعتمد علي تبادل الرسائل في كل شئون الدولة الداخلية وعلاقاتها الخارجية وكل واحدة من عمليتي الضبط والاتصال به من أجل

ضبط سلوكه ، وأي إعلامه بالغرض المرجو منه
يستند الاقتراب علي أن العملية الاتصالية تقام علي المرتكزات التالية :-
1- الرسالة : التي تتضمن معلومات أو مجموعة معلومات حملتها القناة التي من خلالها قام المرسل ببعثها عبرها ، والرسالة يمكن أن تصف حدثا أو ظاهرة ، أو مطلبا أو مشكلة ، أو تأييدا أو احتجاجا .أي أن الرسالة هي ( المعلومات ) وأن هذه المعلومات هي وحدة التحليل ، وهي قابلة للتقدير الكمي .
2- المرسل أو مصدر الرسالة : والذي تنطلق منه المعلومات سواء كان فردا أو مجموعة أو مؤسسة .
3- القناة: وهي الأداة أو الواسطة التي تنقل الرسالة إلي الجهة المعنية بها . القناة قد تكون لغة منطوقة أو مكتوبة أو عبر الصور أو وسائل الإعلام الحديثة المختلفة ، وتختلف هذه الوسائل في نمط نقلها للرسائل ، وفي تأثيرها
4- المستقبل : وهو الجهة التي تتلقي الرسالة من أجل الاستجابة مضمونها .
5- التغذية الإسترجاعية : وتعني مدي تأثير الرسالة في المستقبل واستجابته لها ، ويتم معرفة ذلك من خلال ردود أفعال المستقبلين للرسالة بواسطة إرسالهم هم بدورهم رسائل ومعلومات جديدة إلي المرسل تعبر عن رضاهم أو سخطهم علي مضمون سلوك معين ، فهي تعني إعلام المرسل بنتائج أفعاله .
6- الذاكرة : لتخزين تلك ( المعلومات ) .

وبتطبيق هذا الاقتراب علي الحياة السياسية في أي مجتمع نجد أنها تتكون من بنيتين : الجهاز الحكومي وبيئته ، والجهاز الحكومي له أجهزة استقبال لتلقي مطالب بيئته ( من القوي غير الرسمية من أحزاب وجماعات ضغط ومصالح ورأي عام .. ) ثم تقوم هذه الأجهزة بتحويل تلك المعلومات إلي مركز اتخاذ القرار ( الجهاز الحكومي ) الذي يعتمد علي ذاكرته ( المعلومات المختزنة ) في التوصل إلي قرار سياسي ثم يبعث به إلي أجهزة الإرسال والتنفيذ والتي تتخذ أعمالا كفيلة بتنفيذ هذا القرار ، ولا يقف الأمر عند هذا الحد ، بل يتابع الجهاز الحكومي ردود أفعال بيئته علي القرارات التي اتخذها والأعمال الكفيلة بتنفيذها من خلال المعلومات المرتدة كمدخلات جديدة إليه ، وكل هذه المفاهيم مستعارة من هندسة الاتصالات .
أن الجهاز الحكومي حينما يواجه أزمات فإن ذلك نتيجة لتصور غير دقيق بخصوص الأزمة أو الموقف تبعًا لعدم دقة المعلومات المتوافرة لديه .
يهتم هذا التحليل بمشاكل الحركة الخاصة بتدفق المعلومات بين الجهاز وبيئته ، فكلما قلة فترة استقبال المعلومات والاستجابة لها كلما كان ذلك مؤشرًا علي كفاءة الجهاز الحكومي .
يهدف هذا التحليل للكشف عن العوامل التي تؤثر في كيفية تأثير الاتصالات علي أداء الجهاز الحكومي ، علي اعتبار أن النشاطات السياسية في المجتمع لا تعدو وأن تكون نقلا للمعلومات بين القوي السياسية المتفاعلة ، وأن الجماعات القوية والفعالة في المجتمع هي التي تنجح في نقل رسائلها للجهاز الحكومي دون تحريف ، وكلما زادت أهمية الجماعة كلما كان الجهاز الحكومي أميل نحو المعلومات الواردة منها ، وكلما كانت استجابته لها بدرجة أكبر
ويعتبر " دويتش " أيضا في مقدمه أصحاب هذا التحليل ، وركز " دويتش " علي أهمية الاتصالات في نقل المعلومات بين الجهاز وبيئته ، وعلي أن الجهاز الحكومي قادر علي استيعاب الضغوط المختلفة والتأقلم ثم التعايش معها ، فالجهاز يستقبل المعلومات ثم يحولها إلي قرارات في شكل معلومات ويرسلها إلي بيئته ثم يتلقي المعلومات المرتدة كردود أفعال علي قراراته من بيئته ، ثم يتعامل معها في ضوء خبراته السابقة ( ذاكرته ) لكي يعدل من سلوكه وتصرفاته حيالها ، وأن يكون توجيه سلوكه نحو أهداف مجتمعه .
كما أشار " دويتش " إلي أن الجهاز الحكومي في تفاعله مع بيئته لابد له من وجود قنوات وشبكات اتصال متناسبة في حجمها مع حجم المعلومات المتدفقة إلي الجهاز وبخاصة المعلومات المرتدة ، وهو تصور منقول كما تقدم عن هندسة الاتصالات التي تهتم بنقل الرسائل . وعن إصدار الجهاز للقرارات لتحقيق أهداف المجتمع وإحداث تغيير في سلوك المتلقين لها ، قال دويتش بضرورة وجود تناسب بين الجهد المبذول من جانب الجهاز الحكومي وبين التغير المطلوب في اتجاه تحقيق أهداف المجتمع، وهو تصور منقول عن هندسة القوي . وأن الجهاز الحكومي في أدائه لوظائفه يعتمد علي التدفق المستمر للمعلومات وعلي قدرة قنواته الاتصالية علي نقل المعلومة بدقة وتقديرها كميًا ،وأن يتمتع بقدرة علي التنبؤ بالأزمات والمواقف الجديدة لتصحيح وضبط عملية معالجة هذه الأزمات ، وإن نجح في ذلك فهو جهاز قادر علي البقاء والاستمرار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,266,529
- السيسي يعيد صورة عبد الناصر إلى الأذهان.
- مفهوم الاستراتجية
- نمط التفكير الاستراتيجى
- الإدارة الاستراتيجية في الأجهزة الحكومية
- يوم الكرامة 1973
- سيناء قومية وإستراتيجية
- الأمم المتحدة تدعو إلى نبذ العنف فى مصر
- انجازات الأمم المتحدة un
- - إنجازات الأمم المتحدة فى مجال حماية حقوق الإنسان ، والمجال ...
- أنواع المنظمات الدولية
- فكرة عامة عن الأمم المتحدة
- الرؤية الأمريكية للشرق الأوسط
- ا لصراع الدولي دور الرأي العام والعامل النفسي
- الأستراتيجية الأمريكية في إدارة الصراع إدارة الصراع الدولي ت ...
- رؤية جديدة للسياسة الخارجية الأمريكية تعاظم دور الأداة العسك ...
- للأهداف أجنحة المحاضرة السابعة والاخيرة فى ( التنمية البشرية ...
- الصعود للقمة المحاضرة السادسة للنتمية البشرية
- الطريق الى الامل المحاضرة الخامسة تنمية بشرية
- الجيش المصرى خط احمر
- فتامين الثقة المحاضرة الثالث للتنمية البشرية


المزيد.....




- قادة دول مجموعة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية التي ستح ...
- جدال بين أكاديمي إماراتي وإعلامي سعودي حول -التغريد- عن الحك ...
- مراسلنا: قتلى وجرحى في صفوف -الانتقالي- بكمين لـ -القاعدة- ج ...
- أسد -مسجون- يمزق صاحبه!
- مصادر مطلعة: أهمية خاصة لزيارة السيسي المرتقبة إلى الكويت
- أمريكيتان تعترفان بتخطيطهما لهجمات
- بعد استعادة خان شيخون.. الجيش السوري يحشد قواته في إدلب استع ...
- الإمارات تمنح رئيس وزراء الهند أرفع وسام مدني
- لمَ غابة الأمازون بهذه الأهمية ولماذا تسمى رئة الكوكب؟
- تقرير يكشف تفاصيل صفقة طائرات تجسس إماراتية 


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - على حسن السعدنى - دور المعلومات في الحياة السياسية في المجتمعات المعاصرة