أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الداودي - نغير من باع القضية لا نغير القضية: لا دساترة لا خوانجية














المزيد.....

نغير من باع القضية لا نغير القضية: لا دساترة لا خوانجية


صلاح الداودي

الحوار المتمدن-العدد: 4166 - 2013 / 7 / 27 - 09:01
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


5 فرضيات لتحديد البوصلة

1- اسقاط التأسيسي دون اسقاط الحكومة: مواصلة العصيان
2- تغيير الحكومة دون اسقاط التاسيسي: مواصلة العصيان
3- اسقاط الحكومة و اسقاط التاسيسي: حكومة ثورية لا مركزية وهيئة تأسيسية ثورية لا مركزية
4- لا هذا ولا ذاك: مواصلة العصيان
5- اسقاط التأسيسي و تغيير الحكومة: مواصلة العصيان


1- لا يمكن ان يكون حل التأسيي دون بديل عنه. فحتى اذا سمحت الدولة باقتحام التأسيسي وقبول تنصيب لجنة أو هيئة مهما كانت ومهما كان من يقترحنا لاستكمال الوثيقة الدستورية في باب التوافقات فهذا لا يغير شيئا بالنسبة لنا فيما يتعلق بالنظام السياسي المباشر او غير المباشر الذي نريد ولا بتأسيس عدة مبادئ دستورية أخرى لا يذكرها الى الآن أحد.
2- ولنفترض ان دستورهم عرض على الاستفتاء فسوف ترفضه الاغلبية اي كل من يتحالف مع النهضة والسلفية وقطاعات اخرى من المجتمع وبالتالي فهذا عبث
3- وجتى اذا ما تم تنصيب حكومة أخرى فهذا لن يغير شيئا باعتبار انها لن تكون لا مركزية ولن تكون ثورية ولن تنفذ اية مهمة ومنها المحاسبة ولن تقيم انتخابات الا على قاعدة ما لا نوافق عليه الى جانب انه سيكون فيها التجمع على اي حال وهذا مستحيل بالنسبة الينا
4_ امكانية ان لا تغير شئ سواء بحل السلطات أو بتواصل السلطات وارد جدا
5- كسر المركز هو الحل: العمادة عن المعتمدية والمعتمدية عن الولاية والولاية عن العاصمة. الى الامام.

دساترة لا اقصد البسطاء الذين ورثوا حب الكلمات مثل الوطن والدولة وكذا
خوانجية لا اقصد من آمن بالله ورسوله واليوم الآخر وكتبه ورسله والمصير





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,914,760
- 11- الشهيد المغدور محمد براهمي
- حملة -عُدنا- في تونس: الفيتو الشعبي غير القابل للتفاوض
- يسقط نظام رأس المال، العسكر والإخوان، يمين النظام ويسار النظ ...
- حملة عدنا في تونس: عندما تستعيد الحركة الثورية بوصلتها
- كلمة حول ما معنى حكومة ثورية تأسيسية لا مركزية
- لا تمرّد من دون ديمقراطية مباشرة
- شذرات من تاريخ خيانة اليسار الدستوري اللبرالي للحركة الثورية ...
- متى يصبح الاتحاد العام التونسي للشغل منظمة عمالية مناضلة ومع ...
- لا بد من محاكمة 217 نائبا من مجلس الجواسيس بتهمة الخيانة الع ...
- ابقَ لها
- تمرّدوا تمرّد الأحرار لا تمرّد العبيد
- رسالة عاجلة الى الاستاذ الرفيق سمير أمين
- خان الإيديولوجيون ولو حكموا
- يسقط الحكم الطبقي
- لا حركة ثورية دون الإطاحة برأس النظام أي برأس المال.
- كل حركة لا تخطط لإسقاط النظام ولحكم الثوريين بالديمقراطية ال ...
- يسقط يسقط
- ماذا تريدون تحديدا، تسييرا ثوريا أم أصناما تباع بدينار؟
- أيها الشباب التونسي المخدوع، هذه ليست أحلامك
- تونس مصر ليبيا اليمن سوريا... القدس يا للهول يا للهول يا لله ...


المزيد.....




- قمة أفريقية في القاهرة حول السودان وقادة الجيش يدعون المتظاه ...
- في معهد البحوث الأسيوية..دكتوراه لـ “إيمان الحمراوي” عن “تجر ...
- كيف تضافرت الجهود التطوعية لإنجاح الحراك الشعبي بالسودان؟
- افتتاحية: في شروط بناء التعبير السياسي للطبقات الوسطى
- على طريقتها.. ناسا تحتفل بيوم الأرض
- جريدة الأهالي تنشر جدول أعمال يوم المؤتمر العام الثامن لحزب ...
- السياسي المصري البارز حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجدي ...
- مركة الجزائر
- ندوة في حلبا عن السرطان والأزمة البيئية: أرقام الإصابة بالمر ...
- احتفال بالذكرى الـ 34 لتحرير صور من الاحتلال الصهيوني


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الداودي - نغير من باع القضية لا نغير القضية: لا دساترة لا خوانجية