أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - وجيهة الحويدر - ماتت ليلى العراق...فهنيئا لكم ياعرب بإنسانيتكم



ماتت ليلى العراق...فهنيئا لكم ياعرب بإنسانيتكم


وجيهة الحويدر

الحوار المتمدن-العدد: 1189 - 2005 / 5 / 6 - 11:02
المحور: حقوق الانسان
    


منذ أكثر من نصف عام وصلني نداء إغاثة لمريضة العراق ليلى اليتيمة التي كانت تعاني من عطب في القلب، وكانت في حاجة ماسة لعملية معقدة لا يمكن أن تُجرى لها في العراق. قامت والدتها وعمها بالمستحيل، وقدما كل ما كان في وسعهما، من اجل إنقاذ ليلى العليلة من براثن الموت، لكن محاولاتهما لم تسعفها سوى أن تحيى لبضع شهور. ليلى ابنة أغنى ارض في العالم وأعرقها قاطبة، عاشت مثل حياة معدمي هذه الدنيا، وماتت وهي فقيرة مسلوبة من ابسط حقوقها في أن تحصل على رعاية صحية وعلاج شاف.



طوال تلك الشهور الصعبة التي كنت أحاول فيها مع عمها إيجاد منفذا لإخراج ليلى من ارض القتل المقنن، ونقلها إلى أي مكان تتلقى فيه علاجا مناسبا، وجدت أني كلما طرقت بابا، هزوني الفقراء بنبلهم وكرمهم، وفجعوني الأغنياء بجشعهم ورذالتهم، لكن الطامة الكبرى التي خلخلت هذا الوجود من تحت أقدامي، هي حين بعثت بندائي لبعض الكتاب والمثقفين الذين يتباكون ليل نهار على العراق بأقلامهم الملونة، تلك الأقلام التي يسيل لعابها بأمر رؤساء تحرير مرتزقة، جميعهم.. لم يرق فيهم قلب، ولم يرف لهم جفن على حالة ليلى، بل لفوا بوجوههم بعيدا عن القضية، وصمّوا أذانهم، وتحسسوا جيوبهم الملوثة بالنفاق، ليطمأنوا أن لا يُصرف قرش واحد من أموالهم العفنة، لفتاة ليس لديها ظهر يُستند عليه، ولن يجنوا من وراءها منفعة تُذكر.



ثمة ألف وليلى وليلى في طول بلدان العرب وعرضها، يمتن كل يوم حتى في الدول النفطية، ليس بسبب الفاقة وقلة المال، وإنما بسبب شح الضمير وتصحر الإنسانية في هذه الأمة. لأن الفتيات اللاتي من صنف ليلى لا يلتفت إليهن احد. فهن لا يمتلكن أجسادا رخيصة للعبث، ولا ثغورا للمص، ولا نهودا للعق، ولا أفخاذا ليفترشها كل زان نتن من أثرياء العرب ويتلذذ بها في فندق فاخر في إحدى مدن البغاء..ليلى مثل كل فقيرات هذا العالم اللاتي لا يحق لهن العيش الكريم.. فهي لم تُولد وفي فمها ملعقة من ذهب، وليست ابنة لص متمرس في سرق أموال الشعب يتبوأ منصبا كبيرا في الدولة، فتنحني له الهامات البخسة، وتلتف حوله النفوس المتملقة، وتتمسح بنعاله الأيدي القذرة...ليلى لم تكن سوى فتاة نقية غدر الزمن بها، وعبث بقلبها المرض، فخطفها الموت وهي مازالت على عتبة الواحد والعشرين من عمرها.



ماتت ليلى ..فهنيئا لكم يا عرب بإنسانيتكم. هيا يا أثرياء الأمة أكملوا سرقاتكم لثروات بلدانكم ومدوا إرهابي العالم ومرتزقته بأموالكم، ولا تنسوا بين الحين والحين أن تجيّشوا القتلة والمجرمين بفتاوى شيوخكم، لإزهاق أرواح الأبرياء، والفتك بأسرهم، ونهب ممتلكاتهم وتدمير مدنهم. وانتم يا كتاب الطفرات النفطية اذهبوا إلى القصور والحسوا أقدام الحكام الدكتاتوريين الذين لا يتوانون لوهلة واحدة في قمع وسجن واعدام والتنكيل بالشرفاء والمطالبين بحقوق الإنسان، هيا يا انصاف المثقفين والكتبة جَمّلوا وزهرّوا أفعالهم البشعة في وسائل الإعلام واقبضوا ثمن نفاقكم.



حقا..لا خير يُرتجى من امة أصبح فيها اعز أهلها أذلة، وتُرك مترفيها يعيثون في أرضها فسادا، حتى صار أفرادها من كبير وصغير يقيسون آدمية المرء بتخمة جيبه واتساع سلطته...

............................................................................................................................................................
تحية من القلب إلى السيدة أميرة الخنيزي والسيد محمد الجشي والشاعرة عبير زكي والكاتب منصور النقيدان لدعمهم لليلى ماديا لتوفير أدويتها حتى فارقتها الحياة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,503,336
- لقاء بين سؤال واجابة
- سيدتان ثائرتان وبراكين تنتظر!
- خصوصية أم إرهاب مرضي عنه؟؟؟
- كفوا عن هذا الردح المبتذل..فقضايا النساء العربيات حقوقية
- متى بدأت الدائرة؟
- من أين تبدأ الدائرة؟
- ليلى في العراق مريضة ..فأين المداوي؟
- ما مدى بشاعة قهر الذكور للذكور!؟
- مَن سيكن بشجاعة هذا الرجل يا ترى؟
- مدننا -الآمنة-
- انا سوسنك يا والدي
- مناجاة بين طهران والظهران
- سُخف واستخفاف حتى الثمالة
- من اجل ذاك القنديل
- العالم يقطر انسانية
- رغد وعائشة ورانيا..حالات عَرَضية أم عاهات مستديمة؟
- إن كيدهم أعظم
- الى متى سيظل تاريخ الحضارة الإنسانية يُلقن مبتورا؟
- هل توجد هناك علاقة بين تناسق الجوارب وإزهاق الروح؟
- قذارة امرأة وازدواجية عالم ذكوري


المزيد.....




- اعتقال عراقي في أستراليا لدوره في وفاة 350 شخصا
- السلطات الأمريكية ترحل سودانيا أدين بالتآمر لتفجير مقر الأمم ...
- ليبيا: قتلى في ضربات جوية تبدو غير قانونية
- احتجاجات لبنان.. هدوء حذر ببيروت عقب صدامات واعتقالات ودعوات ...
- كارمين للقصر الكبير تُحِن
- الأمم المتحدة تندد بقمع ناشطين سياسيين في مصر
- مفوضية الأمم المتحد لحقوق الإنسان تندد بقمع النشطاء السياسيي ...
- الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شما ...
- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - وجيهة الحويدر - ماتت ليلى العراق...فهنيئا لكم ياعرب بإنسانيتكم