أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين محيي الدين - الإرهابيون والهجمة التكفيرية ودور القوى الديمقراطية














المزيد.....

الإرهابيون والهجمة التكفيرية ودور القوى الديمقراطية


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 4110 - 2013 / 6 / 1 - 11:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كل من يمتلك قليلا من الوعي السياسي يعرف ان عالمنا العربي يعاني من غياب الحريات وخصوصا حرية الكلمة التي هي المقدمة الأولى للديمقراطية . وحرية الرأي والعدالة الاجتماعية ومن أنظمة ديكتاتورية طال بقائها على رأس السلطة .هذه الأنظمة التي توارثت الحكم أو استلمته بانقلابات عسكرية . بالإضافة إلى الفساد المالي والإداري التي تميزت به هذه الأنظمة كذلك يعي بأن معظم هؤلاء وصلوا الى السلطة بمباركة من دول استعمارية املا بان يكونوا حراس لمصالح تلك الدول . لكن ذلك لا يعني بأن شعوب منطقتنا لم يحققوا شيئا من المكاسب في ظل مثل هذه الحكومات . وخير دليل على ذلك ما حققته المرأة في عديد من الدول العربية كما هو الحال في تونس وليبيا والجزائر ومصر وسوريا ولبنان حتى كادت ان تتساوى في الحقوق مع الرجل وهذا انجاز يحسب له ألف حساب وان كان اقل من الطموح كما إن هناك تطورا ملحوظا في مستوى دخل الفرد ومقدار رفاهيته ووجود مؤسسات للدولة وسيادة لها على الأرض والسماء .وتحسن في المستوى التعليمي وإنصاف للقوى العاملة وإشاعة للأمن وللاستقرار . انه اقل بكثير مما نطمح اليه لكنا لا ننكره . لقد عشت مصر وسوريا ورأيت ان هذين البلدين وصلا الى حالة من الاكتفاء الذاتي بلغوه قبل عقود من الزمن وان العامل المصري والسوري وكذلك الأردني تمتع بالكثير من حقوقه .كما هو الحال في بعض دول شمال أفريقيا .وبالتأكيد ان هذه الحقوق لم ينالها المواطن العربي كهدية من حكامه الدكتاتوريين لكنه حصل عليها بعد تضحيات جسام ومعاناة حقيقية وقدم الكثير من شبابه شهداء ومعتقلين .
الديمقراطيون واليسار العربي كانوا هم من قدم تلك التضحيات طوال عقود من الزمن ولم يهادنوا في يوم من الأيام القوى الرجعية والاستعمارية والظلامية . بل كانوا لهم بالمرصاد وبذلك تمكنوا من انجاز الكثير من المهام الوطنية وتواصلوا مع قوى التحرر العالمي ووضعوا أقدامهم على بداية الطريق نحو التحول الى الديمقراطية والعدالة الاجتماعية .
اليوم ونحن نشاهد ان معظم هذه الانجازات في طريقها إلى الزوال كما هو الحال في ليبيا وتونس ومصر فهل نقف مكتوفي الأيدي أو متفرجين على مؤامرة حيكت بعناية بين قوى استعمارية ورجعية وظلامية ؟ أم ندافع عن تلك المنجزات ؟
في فهمي المتواضع أن علينا ان نتحرك وبسرعة لقطع الطريق أمام هذه القوى الإرهابية و الظلامية وعدم منحها أي دعم بحجة ان لديها بعض المطالب المشروعة ونحن نشاهد ونقرأ شعاراتها الطائفية والعنصرية ورغبتها في الاستيلاء على السلطة وتحالفاتها مع القاعدة ودول الإرهاب كالسعودية وقطر والصهيونية العالمية . ومن جهة أخرى يجب علينا أن لا نتحالف مع قوى الإسلام السياسي لهذه الطائفة أو تلك .
إن تحالف التيار الديمقراطي في العراق مع قوى طائفية لها مليشيات إرهابية وقوى قومية عنصرية وطائفية (( الصرخيين وجماعة صالح المطلق )) كانت خطأ قاتلا ومن ثم تحالفه بعد ذلك مع دولة القانون كما هو الحال في كربلاء أو مع كتلة المواطن في محافظات أخرى كان إصرار منهم على الخطأ . حيث أخذتهم العزة بالإثم الذي لا يمكن تبريره تاريخيا ومستقبليا سوف تكشف الأيام أي جهة كانت تريد تسويق الصرخيين وصالح المطلق . والتي أوقعت التيار الديمقراطي في استقطابات بعيدة جدا عن توجهاته الحقيقية أو توجهات الشخصيات المستقلة فيه . إن تملق القوى الدينية والطائفية والعنصرية سوف لن تسحب فتواها السابقة باتهامنا بالكفر والإلحاد .لذلك فان المعول عليه هو تحالفنا مع كل القوى الديمقراطية الحقيقية والعلمانية والتحررية البعيدة عن التبعية الخارجية وان فكرة البحث عن مكاسب آنية في مخلفات الآخرين فكرة جربت كثيرا ولن تجر على أهلها إلا الويلات والتخلف




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,881,621,449
- الدولة المدنية أولا
- النواب الكرد يقفون إلى جانب أعداء الديمقراطية في العراق
- من هم حلفائنا الحقيقيون ؟
- التيار الديمقراطي العراقي والإمتحان
- قبل فوات الأوان !
- الدور التخريبي لليبيا قبل وبعد خريفها الدامي !!
- الظلاميون يحولون الربيع السوري الى خريف دام !!
- حرية الكلمة ونفاق السياسيين
- الحوار المتمدن في قلوب النجفيين
- الظلاميون قادمون فهل تسمعوا صرخاتنا ؟
- هل قدم الإسلام حلا في العصور الأولى حتى يكون هو الحل في عصرن ...
- إلى أين ستقود الشيخة موزه القطيع العربي ؟
- تعقيب على مقالة السيد صباح البدران حول التيار الديمقراطي
- هل من مشكلة كردية في العراق ؟
- أيها العبيد الشعب الليبي نال حريته .
- بصيص أمل في نهاية نفق مظلم
- أسطورة المشاكل الاثنية في وجود الدولة المدنية
- كيف نتعلم من تجارب الماضي ؟
- المد الاسلاموي الى أين ؟
- كيف نرد الاعتبار لثورة الرابع عشر من تموز ؟


المزيد.....




- ألمانيا تعلن.. بابا الفاتيكان السابق مريض بشدة
- الكنائس تفتح أبوابها لأول مرة منذ 4 أشهر
- مرصد “الإفتاء” : “بوكو حرام” تكثف هجماتها شمال الكاميرون …وت ...
- الكنائس تدق أجراسها.. بدء الفتح التدريجي بعد توقف 4 أشهر.. و ...
- أفغانستان: سقوط 20 قتيلا على الأقل في هجوم تبناه تنظيم -الدو ...
- صحيفة: بابا الفاتيكان السابق مريض بشدة
- مصر.. الكنائس تفتح أبوابها لأول مرة منذ 4 أشهر
- صحيفة ألمانية: بابا الفاتيكان السابق مريض بشدة
- أنباء عن تدهور صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس السادس عش ...
- أنباء عن تدهور صحة بابا الفاتيكان السابق بنديكتوس السادس عش ...


المزيد.....

- القرءان صالح لكل زمان ومكان على مستوى العبادات. أما على مستو ... / محمد الحنفي
- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين محيي الدين - الإرهابيون والهجمة التكفيرية ودور القوى الديمقراطية