أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ايناس الوندي - مهزلة الانتخابات وعواقبها على المرأة العراقية














المزيد.....

مهزلة الانتخابات وعواقبها على المرأة العراقية


ايناس الوندي

الحوار المتمدن-العدد: 4093 - 2013 / 5 / 15 - 23:05
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اتهامات كثيرة لمفوضية الانتخابات ووضع اللوم على عاتقه بأعتبره كان السبب بالانجرار وراء بعض الأحزاب مما أدى هذا في تقليل نسبة حصة النساء حيث بدأ القلق تدريجيا وهمايساورعددا من المرشحات للانتخابات في مختلف محافظات مع قرب موعد انتهاء عمليات العد والفرز واعلان النتائج، لعدم حصولهن على الاصوات التي تؤهلهن للفوز بمقاعد برلمانية حيث ان عدد المنافسات اللواتي تم نسبة الى الرجال.3912ترشيحهن

وتخشى المرشحات من أن الصفة الذكورية الغالبة على المجتمع في انتخابات مجالس المحافظات هم يفوزوا ويخرجوا هم كما يقال (بمولة بلاحمص )حيث انه منذ بداية الانتخابات وحتى ظهور الانتخابات وضعت المفوضيه العليا للانتخابات الية لحساب كوتا النساء للمشاركة في الانتخابات وذكر احدهِم في المفوضية انه في حال لم تحصل المرأة على مايقل عن 25%من المقاعدفيستم تخصيص مقعد من المقاعد التي حصلت عليها القائمة للمرأة في نهاية كل ثلاثة فائزين بغض النظرعن الفائزين من الرجال وهكذا من الوعود ، ستحدد حصة لكل قائمة من النساء ولم يتحقق الكوتا !!!!!!!ووعود في وعود للنساء مهزلة الانتخابات وظلت النساء المرشحات تبني آمالا وامالاعلى الوعود الكاذبة والمزيفة من قبل المرشحين وظنت المرأة العراقية انها فعلا في زمن الديمقراطية وسيحقق أحلامها بأن تكون أمراة قيادية في المجتمع لتكون عضوا في مجلس محافظتها وتحقق شيئا للاهلها وعشيرتها بناءا على وعودهم الوهمية ومشاريع الاعمار والاموال الطائلة ظنا منها انها ستصل الى هدفها الانساني الحقيقي وبعض النساء التي تقول انهاتمثل المراة ابدت أثار قلقها و واحتجاجاتها هن وبعض القانونينين وقاموا بزيارة لرئيس العراقي (مام جلال )واحتجوا برساله لرئيس الجمهورية حول النظام 15لسنة 2008 الذي اصدرة المفوضيه العليا للانتخابات المتعلق بألية توزيع المقاعدعلى المرشحين بموجب الاصوات التي يحصلوا عليها وطالبوا بتصحيح هذه الية وأكد طالبني دعمه الكامل .... وعود مجددا وعود ظلت المراة في حيرة من أمرها بعد كل ماصنعته للاجل ان تحقق مايرغبون اليه وبالتالي كل واحد حصل على حسابهن الاصوات وفازا بالانتخابات وصعدسلم السياسيه على ظهورالنساء .ليس هذا فقط بل ليثبتوا لعالم انهم حققوا مبدأ الديمقراطيه ولكل مواطن عادي الحق في الترشيج وماالى ذلك ..... ان هولاء النساء من مختلف المحافظات العراقية التي فعلن كل ما يستطعن وبذلن كل جهود وخسرن الكثير من ضمنه سمعتهن حيث آلمني جداوفعلا احترق قلبي عندما قرأت على صفحات الفيس بوك ان المرشحات الجميلات اصبحن وسيله لكسب وجذب الشباب من قبل الاحزاب ويؤسفني ان اقرأ هكذا أمور عن نساء العراق غيرذلك من الامور التي استخدمن هن ليكن بعين الجدارة لجهات الحزبية والدينيه التي يمثلوها حيث قامت الكثير منهن بالاتجاه الى العرافين كماكانت منتشرة في وسائل الاعلام المرئيه وغيرالمرئية بأنهن يعلنن عن ارقامهن الانتخابيه من خلال ذهابهن لعرافين وهم يخبروهم برقم حظهن وكانت المنافسه شديده بينهم من ياخذ الرقم الذي رشحه لهن العراف لانه رقم حظهن ...... ومع الاسف تعرضت المرأة العراقية للاهانه كبيرة لاتوصف من قبل مهزلة الانتخابات التي كانت بمثابة خداع وانتكاس لهن ولشخصيتهن مع الاموال الطائلة التي صرفت لشراء اصوات الناخبين لم يكن هباءا منثورا للاجل المراة واشغالها مناصب سياسيه وانما فقط كان للاجل مصالحهم الشخصية ، نعم قد تكون هناك من فزن بعدد قليل من الاصوات ولكن هؤلاء ايضا للاجل غاية في نفس يعقوب . المرأة العراقية باتت اليوم ارجوحة بيد المسؤوليين الذين يسيروهن حسب بما مايشاؤوا لغرض تحقيق احلامهم البرجوازية وليس للاجل خدمة الشعب والمواطن الفقيركمايدعون .يعتبرون المراة عورة اذن كيف وهم استخدموها وسيلة لشباب اي ادعائات كاذبه يدعون بيها جعلوها تتسابق في الاعلام بين هذا المرشح وذاك . ولكنني اعود للاضع اللوم على المرأة التي جعلت نفسها لعبة بيدالساسه يلعبون بها متى يشاؤون يؤسفني ان اجد أكثرهن حاملات للاعلى الشهادات الجامعية ولكنهن ينقصهن الوعي السياسي والاقتصادي والاجتماعي . بحيث باتت كل واحد منهن تحت سيطرة الهمينه الذكورية ولاتحاول بأي طريقة ان تتخلص من الظلم الذي يفرضها عليها المجتمع الذكوري . ومن هنا انادي كل نساء العراق من المرشحات وغيرالمرشحات العاملات منهن والغيرالعاملات الى توحيدالجهود وتوحيد الاصوات للاجل النضال الجماهيري النسوي في العراق لقضاء على كافة الانواع العنف ضدالمرأة ومجابهة حقيقة كل مايحصل لمراة العراقية من اضظهادوظلم وتمييز جنسي وهذا ماالتمسناه اليوم من حقيقة مهزلة الانتخابات المزيفة التي لم نستثمر منها سوى تغييربعض الوجوه .ِ
الى متى تبقى المراة العراقية حبيسة الافكاروالعادات الرجعية ومستمسك الدين والحرام التي دفون المرأة من خلاله وجعلوها عبدة لهم ، لنتخلص من العبودية بتوحيد صفوفنا هذه فرصه لللاجل نضِالاتنا والسعى من اجل ثورة نسوية يواجه مجتمع ذكوري بأكملة ويحقق ضمان قانونيا لحماية المرأة العراقية ويجعلها تحتل المراكزالقيادية في المجتمع بوعي متحرر ودارك لحقوقه .
نعم نحن اليوم في زمن النضال
في زمن الحرية والمساواة
في زمن الثورات




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,417,162
- صرخات أمراة ثارت على المجتمع الذكوري
- يوميات امرأة قررت النضال
- هل الطبقة العاملة بحاجه الى ثورة عماليه دائمةفي العراق بعيده ...
- ماخلفه الحرب على النساء العراق بعد مرور عشرة سنوات
- لاقانون لحماية المرأة من التحرش الجنسي في بلدي العراق
- 8 مارس يوم الحركة النسوية من اجل تحرير المرأة ومساواتها


المزيد.....




- اليمنية حياة العيدروس تؤكد اختطافها من دولة قطر وتناشد إنقاذ ...
- أوّل امرأة في الوحدة المختصة للحرس الوطني على المستويين العر ...
- على هامش العيد الوطني للمرأة التونسيّة: “بنات السّياسة” أو ...
- الجيش الإسرائيلي يبحث دمج النساء في صفوف الوحدات القتالية
- بعثة الجامعة العربية: انتخابات الشيوخ جرت في مناخ آمن ومشارك ...
- فحص سرطان الثدي للنساء في الأربعينات من العمر قد ينقذ حياتهن ...
- عائشة بنت أحمد تحتفل بعيد المرأة التونسية
- سحر المرأة: ما سر الجاذبية التي تتمتع بها المرأة الباريسية؟ ...
- إصابة ممرضة إسرائيلية شاركت في عملية غانتس بالكورونا
- معرض فنّي بغزة لمناهضة العنف ضدّ النساء


المزيد.....

- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - ايناس الوندي - مهزلة الانتخابات وعواقبها على المرأة العراقية