أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - احمد داؤود - الثورة لايمكن ايقافها















المزيد.....

الثورة لايمكن ايقافها


احمد داؤود

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 22:28
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


من أجل اخماد نيران الثورة السودانية المرتقبة التي تشير كل الحيثيات الي اندلاعها من اجل اخمادها ضاعفت حكومة الجبهة الاسلامية بقيادة رئيسها عمر البشير ضاعفت من قبضتها الامنية في الاونة الاخيرة بصورة كبيرة .وسعت بكل ما اوتيت من قوة الي احباط روح الثوار عن طريق القمع والكبت والتي نالت فيه اجهزتها الامنية وسام الاستحقاق.

فما ان يخرج بعض المواطنين في تظاهرة مطلبية يعبرون فيها عن تزمرهم من الاوضاع الراهنة ويطالبون باصلاح الاوضاع المتردية في كافة الجوانب ما ان يفعلوا ذلك حتي تلجا ذات الحكومة الي قمعهم واستخدام القوة المفرطة في مواجهتهم . ففي خلال الاشهر الماضية اقتحمت مليشياته داخلية طلاب جامعة الخرطوم وقامت بحرقها ونهبت ممتلكات الطلاب بينما اعتقلت العشرات منهم دون ان تقدمهم لمحاكمات عاجلة في محاولة منها لكسر عزيمتهم واضعاف روحهم الثورية .

وبالتزامن مع تصاعد حمي الثورة استهدفت حكومة الجبهة ايضا كافة الناشطين والحقوقييين وزعماء المعارضة وممثلي المجتمع المدني والطلاب والمراة . واصبحت تتحرش بهم من حين لاخر في محاولة منها لاحتواء رياح الثورة التي يمكن ان تجتاحها في اي لحظة .

كما انها نشرت اجهزتها الامنية والشرطية ومليشياتها في كل ازقة وحواري الوطن . ومتي ماحدث ما يريبها تقوم باستهداف اي انسان دون تمييز حتي لو كان طفلا او كهلا. وتشير الكثير من الاحصائيات الي اذدياد معدل المعتقلين بزنازين النساء .بينما لقي عدد كبير من المواطنين حتقهم نتيجة للقوة المفرطة التي استخدمتها مليشياته ضدهم .

ويحث النظام اتباعه والمؤيدين له لاستخدام كافة الممارسات الغير انسانية ضد مناهضيه .بل ان قائد هذا النظام يعلن باستمرار وفي استفزاز واضح لمناهضيه يعلن " جينا بالقوة والداير يقعلنا اليجرب يلحس كوعو" فيما يصف مساعده ومدير جهاز الامن والمخابرات في وقت سابق نافع علي نافع يصف كل من يختلف معه في الاعتقاد او التوجه السياسي بابشع الصفات ويؤكد " ديل تحت مراكيبنا " مثلما البشير المواطنين الذين تظاهروا ضده ب" شذاذ الافاق".

وأدي ذلك الي لجوء مليشات النظام والتي تعرف ب"الرباطة ،الدفاع الشعبي ،المجاهدين "وغيرهم الي استخدام كافة الطرق الغير مشروعة لقمع الطلاب والمعارضين واذلالهم .واذكر اني حينما كنت في داخلية الوسط بجامعة الخرطوم قبل ما يقارب العام ونصف حينها كنت متعاونا بصحيفة راي الشعب شاهدت احدي عمليات الاقتحام التي نفذتها ذات المليشات . ووجدت احد الضباط يأمر بضرب الطلاب بالعصا والسيخ كما يقسرهم لتقليد بعض الحركات الخاصة بالحيوانات . ويوجه اليهم ابشع الاساءات العنصرية .بل وقال لاحد الطلاب الذين جاوء من دارفور "ياعبيد جايين من دارفور عشان تضايقونا في بلدنا دي " كما طلب في ذات الوقت من بقية الطلاب طلب منهم شرب مياه الصرف الصحي .اما قائد المليشات والذي يعرف ب"منزر " فقد كان يذيق الطلاب اقسي انواع العذاب بل كان يحرض اصدقائه المجاهدين باستهداف كل الناشطين في العمل السياسي .

وفي احدي معسكرات النازحين بولاية جنوب دارفور قامت الاجهزة الامنية باتلاف مصادر المياه الخاصة بها بحجة انهم يتعاونون مع المعارضة المسلحة المتمثلة في الجبهة الثورية . اما في مدينة ام دوم التي تقع بالقرب من مركز السلطة فقد استخدمت الاجهزة الامنية القوة المفرطة ضد المتظاهرين العزل مما ادي الي وفاة شخص واصابة العشرات .

ويعتقد قادة النظام انهم بذلك سيمنعنون اندلاع الثورة السودانية او سيتسببون بتاخيرها او اضعاف الروح المعنوية للثوار .ولكن مثل هذا الاعتقاد خاطي . حيث ان القوة التي تتمارسها الاجهزة الامنية لاتزيد الثائر السوداني الا قوة واصرارا.

يقول المفكر نيوتن "يمكنك ان تسجن ثائر ،ولكن ليس بمقدورك سجن الثورة " وحكومة الجبهة الاسلامية باستطاعتها ان تسجن ثائر وتقتل اخر بيد انها بالتاكيد ومهما فعلت لا تستطيع ان تخمد نيران الثورة او اضعاف الروح المعنوية للثوار . لماذا :لان الثورة لا تموت طالما ان قلوب الثوار راغبة في النصر حسب تعبير ارنست تولير .

في العام 1985 وعندما احس الديكتاتور جعفر النميري بدنو اجله وحتمية اندلاع الثورة الشعبية ضاعف من قبضته العسكرية بل واصبح يحرض مليشياته لاستخدام العنف المفرط ضد المدنين العزل .ولكن رغم ذلك نجح السودانين في اسقاط حكومته وتتويج نضالاتهم بتشكيل حكومة ديمقراطية منتخبة .

وفي مصر وليبيا وتونس لجأت النخب الحاكمة للعنف لاطفاء نيران الثورة التي تهددها باستمرار ولكن شعوب تلك الدول نجحت في نهاية الامر في تحدي العنف والقمع الممارس ضدها بل واسقاط حكوماتها الباطشة . حسني مبارك مثلا كان يصف الثوار بالمخربين وغيرها من الصفات التحقيرية الا ان هؤلاء الذين اسماهم مبارك بالمخربين تسببوا في اسقاط عرشه .


اي ثورة متي ما توفرت شروطها الموضوعية فهي ستندلع سواء كان ذلك اجلا ام عاجلا .وفي السودان توفرت كافة الظروف ، فالاقتصاد منهار ،والحريات في انحدار ملحوظ ، والحرب مشتعلة بدارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان ،والاوضاع المعيشية تتازم يوما بيوم ،والنظام يحتكر السلطة بينما يقصي كل الذين لا يوالونه ،والنسيج الاجتماعي في تمزق مستمر ،وصورة السودان في المحافل الدولية تهتز باستمرار لذلك فالثورة ستندلع مها فعل النظام .


المنطق يقول بان الثورة لا يكمن ايقافها ،لانها تمثل ارادة الشعب المضطهد ،وحسب ما يخبرنا التاريخ فان ارادة الشعوب لا تقهر . القائد غاندي مؤسس سياسة اللاعنف يقول ما معناه ان المضطهدين او القاهرين سيعملوا علي تجاهل مطالب المقهور ومن ثم انتقاده وتجريمه والدعوة الي قتاله ولكنهم لا يستطيعون ايقافه . وحكومة الجبهة قد تجاهلت الثور في بادي الامر واعلنت علي لسان قائدها "بانهم شذاذ افاق " بل وقتلت بعضهم ولكنها لم تننجح حتي الان في ايقاف الثورة او اخمادها . ففي الاسبوع الماضي علي سبيل المثال تظاهر المئات ضد سياسياتها العشوائية بمدينة ام دوم للحد الذي جعلها تقتل احد الثوار .

روح الثورة ستكون باقية متي كان هنالك شعب صامد يؤمن بعدالة قضيته .روح الثورة ستكون باقية طالما ان هنالك ظلم وقهر .وطالما ان هنالك نخبة حاكمة تستاثر بالسلطة وشعب يفتقر لابسط مقومات الحياة من ماء شرب وصحة وتعليم ...

روح الثورة ستكون باقية طالما ان البشير وزمرته يتناولون اشهي الماكولات ويتلقون علاجهم بافضل المراكز الصحية في اروبا ويقودون افخم السيارات بينما هنالك اطفال لايجدون ما يسدون به رمقهم لدرجة انهم يتخذون من مادة "السلسيون المسكرة " طعاما لهم . روح الثورة ستكون باقية طالما ان البشير اعترف بقتل 10الف مواطن برئ بدارفور .روح الثورة ستكون باقية طالما ان الطيران الحكومي مستمرا في استهداف المدنين العزل بولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان . روح الثورة ستكون باقية طالما ان النظام يستمر في وهب الممتلكات الوطنية للدول الاجنبية.

" من يوقف الثورة في منتصفها يحفر قبره" هذا هو الشعار الذي رفعه شباب الثورة الفرنسية في العام 1968 . وعلي ثوار السودان ان يرفعوا هذا الشعار اذا ما ارادوا ان يسقطوا حكومتهم الباشطة . عليهم ان ينبذوا خلافاتهم ويتحدوا ولو لفترة مؤقتة من اجل تغيير حياتهم الي الافضل . كما انه يجب علي كافة التنظميات والقوي المناهضة للنظام ان تعمل علي توعية وتبصير بعض افراد الشعب بحقوقه حتي يساهم في عملية التغيير ويحرر ذاته من حياة الذل والخضوع التي فُرضت عليه بدلا من انتظار معجزة تنجيه منها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,492,339
- الحرب هي الحرب غض النظر عن مكان اندلاعها
- باي معيار تم تفضيل المسلمين
- لا شي يُميز محمد عن الاخرين
- التجميل وحده لا يكفي
- اما الاسلام او العالم
- نحو تعريف افضل -للخير والشر ..الصواب والخطأ-
- غياب الدليل والراي الاخر يدحض صحة الكثير من القضايا والروايا ...
- نحن -ماضويين- والتقدم لا يكون -بالماضوية -
- تعارض ارادة الله مع ارادة الانسان وابتكار فكرة الشيطان
- الردة العظمي والانهيار الاعظم
- الاصلاح لا يكون بانتقاد حامل الفكرة فقط
- التغير يبدأ بانتقاد الدين او محاكمته عقليا
- الازمة في الدين ام المتدين
- الي ماذا يشير عجز الاله ؟
- من الذي لا يحترم معتقدات الاخرين؟
- العالم سيكون افضل حينما يكون لادينيا
- مفارقة ...مسلم وعقلاني ....مسلم ومستنير
- الله ...لست ملزما للايمان بك
- رجال الدين ..الوجه الاخر للشيطان
- ماذا منحكم الاسلام حتي تدافعوا عنه؟


المزيد.....




- شخصيات سياسية فرنسية تعلق على النتائج الأولية للانتخابات الأ ...
- من يقف وراء ارتفاع الأسعار في مصر؟
- عبد الرحمن.. شاب قطري يتحدى مرض ضمور العضلات النخاعي
- في إطار حملته الدعائية.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن ال ...
- الحوثيون: هجمات الطائرات المسيرة رد على ازدراء عملية السلام ...
- البرلمان الأوروبي يعلن توقعاته بنتائج الانتخابات التشريعية 2 ...
- ولي العهد السعودي يستقبل ولي عهد دبي في جدة
- مقتل 4 أشخاص في هجوم مسلح على كنيسة شمالي بوركينا فاسو
- سقوط قذيفة مصرية على مدينة رفح الفلسطينية
- الجزائر.. إيداع ملفي ترشح للانتخابات الرئاسية


المزيد.....

- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - احمد داؤود - الثورة لايمكن ايقافها