أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توماس برنابا - هل تكلم الحمار؟!






















المزيد.....

هل تكلم الحمار؟!



توماس برنابا
الحوار المتمدن-العدد: 4050 - 2013 / 4 / 2 - 23:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



كنت في القديم أقوم بخدمة دينية فى أحدى الكنائس وقد راودتني فكرة أن أحاول الرد على شبهات فى الكتاب المقدس لم يتناولها أحد أو ردودها غير مقنعة فقمت بعمل فقرة أسبوعية لإجتماع الشباب الاسبوعي وأسميتها ( شغل مخك! ) ومن بين الموضوعات التي تناولتها حديث الاتان ( أنثى الحمار) مع النبي بلعام في سفر العدد من التوراة في العهد القديم من الكتاب المقدس.

هل يمكن أن تتحدث الحية؟! هل يمكن أن تتحدث أنثى الحمار؟! هل يمكن للحيوانات أن تتكلم وخاصة الحمار... ذلك المخلوق ذو اللسان الغليظ الطويل الذي لا يستطيع تحريكه ولا يستطيع إخراج صوت طبيعي مثل بقية الحيوانات الا عن طريق نهيق! لا تحريك فيه للسان البتة! فحركة اللسان هي أثناء مضغه للطعام فقط... وجهازه الصوتي لا يتضمن اللسان تقريبا لانتاج نهيقه لثقله وكبر حجمه، فكيف يمكن أن يكون قد تكلم الحمار ... هل نهق الحمار ففهمه نبي الله بلعام؟! أم تحدث بكلام بشري مفهوم وكيف أستطاع جهاز النطق عنده انتاج الاصوات مع استحالة هذا فسيولوجياً؟! لان اللسان بوضعه هذا لا مكنه حتى انتاج حرف متحرك واحد Vowel فما بالك بالحروف الساكنة Consonants !! وكيف كان يحادثه بلعام ، هل كان ينهق للحمار؟! أم كان يتحدث بلغة البشر؟!

ولمن لا يعلم القصة التي وردت في الاصحاح الثاني والعشرين من سفر العدد التوراتي في العهد القديم من الكتاب المقدس أقدم الاصحاح 22 بمجمله كما يأتي:

1 وارتحل بنو إسرائيل ونزلوا في عربات موآب من عبر أردن أريحا
2 ولما رأى بالاق بن صفور جميع ما فعل إسرائيل بالأموريين
3 فزع موآب من الشعب جدا لأنه كثير، وضجر موآب من قبل بني إسرائيل
4 فقال موآب لشيوخ مديان: الآن يلحس الجمهور كل ما حولنا كما يلحس الثور خضرة الحقل . وكان بالاق بن صفور ملكا لموآب في ذلك الزمان
5 فأرسل رسلا إلى بلعام بن بعور، إلى فتور التي على النهر في أرض بني شعبه ليدعوه قائلا: هوذا شعب قد خرج من مصر. هوذا قد غشى وجه الأرض، وهو مقيم مقابلي
6 فالآن تعال والعن لي هذا الشعب، لأنه أعظم مني، لعله يمكننا أن نكسره فأطرده من الأرض ، لأني عرفت أن الذي تباركه مبارك والذي تلعنه ملعون
7 فانطلق شيوخ موآب وشيوخ مديان، وحلوان العرافة في أيديهم، وأتوا إلى بلعام وكلموه بكلام بالاق
8 فقال لهم: بيتوا هنا الليلة فأرد عليكم جوابا كما يكلمني الرب. فمكث رؤساء موآب عند بلعام
9 فأتى الله إلى بلعام وقال: من هم هؤلاء الرجال الذين عندك
10 فقال بلعام لله: بالاق بن صفور ملك موآب قد أرسل إلي يقول
11 هوذا الشعب الخارج من مصر قد غشى وجه الأرض. تعال الآن العن لي إياه، لعلي أقدر أن أحاربه وأطرده
12 فقال الله لبلعام: لا تذهب معهم ولا تلعن الشعب، لأنه مبارك
13 فقام بلعام صباحا وقال لرؤساء بالاق: انطلقوا إلى أرضكم لأن الرب أبى أن يسمح لي بالذهاب معكم
14 فقام رؤساء موآب وأتوا إلى بالاق وقالوا: أبى بلعام أن يأتي معنا
15 فعاد بالاق وأرسل أيضا رؤساء أكثر وأعظم من أولئك
16 فأتوا إلى بلعام وقالوا له: هكذا قال بالاق بن صفور: لا تمتنع من الإتيان إلي
17 لأني أكرمك إكراما عظيما، وكل ما تقول لي أفعله. فتعال الآن العن لي هذا الشعب
18 فأجاب بلعام وقال لعبيد بالاق: ولو أعطاني بالاق ملء بيته فضة وذهبا لا أقدر أن أتجاوز قول الرب إلهي لأعمل صغيرا أو كبيرا
19 فالآن امكثوا هنا أنتم أيضا هذه الليلة لأعلم ماذا يعود الرب يكلمني به
20 فأتى الله إلى بلعام ليلا وقال له: إن أتى الرجال ليدعوك فقم اذهب معهم، إنما تعمل الأمر الذي أكلمك به فقط
21 فقام بلعام صباحا وشد على أتانه وانطلق مع رؤساء موآب
22 فحمي غضب الله لأنه منطلق، ووقف ملاك الرب في الطريق ليقاومه وهو راكب على أتانه وغلاماه معه
23 فأبصرت الأتان ملاك الرب واقفا في الطريق وسيفه مسلول في يده، فمالت الأتان عن الطريق ومشت في الحقل. فضرب بلعام الأتان ليردها إلى الطريق
24 ثم وقف ملاك الرب في خندق للكروم، له حائط من هنا وحائط من هناك
25 فلما أبصرت الأتان ملاك الرب زحمت الحائط، وضغطت رجل بلعام بالحائط، فضربها أيضا
26 ثم اجتاز ملاك الرب أيضا ووقف في مكان ضيق حيث ليس سبيل للنكوب يمينا أو شمالا
27 فلما أبصرت الأتان ملاك الرب، ربضت تحت بلعام. فحمي غضب بلعام وضرب الأتان بالقضيب
28 ففتح الرب فم الأتان ، فقالت لبلعام: ماذا صنعت بك حتى ضربتني الآن ثلاث دفعات
29 فقال بلعام للأتان: لأنك ازدريت بي. لو كان في يدي سيف لكنت الآن قد قتلتك
30 فقالت الأتان لبلعام : ألست أنا أتانك التي ركبت عليها منذ وجودك إلى هذا اليوم ؟ هل تعودت أن أفعل بك هكذا ؟ فقال: لا
31 ثم كشف الرب عن عيني بلعام، فأبصر ملاك الرب واقفا في الطريق وسيفه مسلول في يده، فخر ساجدا على وجهه
32 فقال له ملاك الرب: لماذا ضربت أتانك الآن ثلاث دفعات ؟ هأنذا قد خرجت للمقاومة لأن الطريق ورطة أمامي
33 فأبصرتني الأتان ومالت من قدامي الآن ثلاث دفعات. ولو لم تمل من قدامي لكنت الآن قد قتلتك واستبقيتها
34 فقال بلعام لملاك الرب: أخطأت. إني لم أعلم أنك واقف تلقائي في الطريق. والآن إن قبح في عينيك فإني أرجع
35 فقال ملاك الرب لبلعام: اذهب مع الرجال، وإنما تتكلم بالكلام الذي أكلمك به فقط . فانطلق
36 فلما سمع بالاق أن بلعام جاء، خرج لاستقباله إلى مدينة موآب التي على تخم أرنون الذي في أقصى التخوم
37 فقال بالاق لبلعام: ألم أرسل إليك لأدعوك ؟ لماذا لم تأت إلي ؟ أحقا لا أقدر أن أكرمك
38 فقال بلعام لبالاق: هأنذا قد جئت إليك. ألعلي الآن أستطيع أن أتكلم بشيء ؟ الكلام الذي يضعه الله في فمي به أتكلم
39 فانطلق بلعام مع بالاق وأتيا إلى قرية حصوت
40 فذبح بالاق بقرا وغنما، وأرسل إلى بلعام وإلى الرؤساء الذين معه
41 وفي الصباح أخذ بالاق بلعام وأصعده إلى مرتفعات بعل، فرأى من هناك أقصى الشعب

وكانت محاولتي لحل هذه الاشكالية أمام الشباب هي كالاتي: أن لا يمكن بأي حال من الاحوال أن يكون قد تكلمت أنثى الحمار فهذا لا يمكن تحقيقه حتى على المستوى الاعجازي لأن الله دائما يسير وفق قواعد قد سبق وأرساها في الطبيعة!! فالمعجزة تكون وفق هذه القواعد التي ربما لم يتوصل اليها البشر بعد مثل السير على الماء مثلاً! ولكن كون الله يناقض ما وضعه من قواعد بالطبيعة ليشد انتباه ويثير أعجاب البشر فهذا مرفوض منطقياً!! ولذلك فلا بد أن تكون لمشكلة حديث الحمار حل! وهو أن بلعام كان في حلم يقظة ، أنتجه عقله الباطن للتخفيف من وقع معارضة وصايا الله على نفسيته ومن ناحية أخرى تحذير له من قبل ضميره!

لم أعارض فكرة رؤية الاتان للملاك أو رؤية بلعام له... بل كلام الاتان نفسه، هو من واقع النص خيال وهلوسة بصرية Visual Hallucination لبلعام والتي تحدث للكثير من البشر عند أختلال وظائف الدم وضعف الادراك البصري من تلقاء هذا! وهاك الجزء الذي تناول حديث الاتان مع بلعام وهو عدد 28، 29 ، 30 : ففتح الرب فم الأتان ، فقالت لبلعام: ماذا صنعت بك حتى ضربتني الآن ثلاث دفعات ، فقال بلعام للأتان: لأنك ازدريت بي. لو كان في يدي سيف لكنت الآن قد قتلتك ، فقالت الأتان لبلعام : ألست أنا أتانك التي ركبت عليها منذ وجودك إلى هذا اليوم ؟ هل تعودت أن أفعل بك ) لا نرى فى هذه الايات أي دهشة من قبل بلعام لكلام الاتان بل كان يرد عليها رد تلقائي، ودعنا هنا نحلل كلام الاتان؛ هل رأت من قبل حمار يعاتب صاحبه ولو بالنهيق، سلاحه دائما الرفس وهو ابلغ رد! وهل لدى الحمار عقل ليعد عدد الضربات التى ضربها بلعام للأتان؟! وهل سمعت عن أنسان قتل حماره بالسيف لانه عصاه؟! والاهم هل ركب بلعام هذه الحماره منذ وجوده الى ذاك اليوم؟! كم عمر بلعام في هذه الحادثة وهل يمكن للحماره أن تكون أكبر من بلعام في العمر؟! وهل ذكرت الاتان أي شئ عن الملاك الذي أبصرته؟! بالطبع لا لان بلعام لم يكن قد أبصره بعد وكل هذ الحوار كان من نتاج عقل بلعام الباطن في رؤيا أو حلم يقظة!!

أما عن حديث بلعام مع الملاك فكان كالاتي: (31 ثم كشف الرب عن عيني بلعام، فأبصر ملاك الرب واقفا في الطريق وسيفه مسلول في يده، فخر ساجدا على وجهه . فقال له ملاك الرب: لماذا ضربت أتانك الآن ثلاث دفعات ؟ هأنذا قد خرجت للمقاومة لأن الطريق ورطة أمامي . فأبصرتني الأتان ومالت من قدامي الآن ثلاث دفعات. ولو لم تمل من قدامي لكنت الآن قد قتلتك واستبقيتها . فقال بلعام لملاك الرب: أخطأت. إني لم أعلم أنك واقف تلقائي في الطريق. والآن إن قبح في عينيك فإني أرجع . فقال ملاك الرب لبلعام: اذهب مع الرجال، وإنما تتكلم بالكلام الذي أكلمك به فقط . فانطلق .) فهل ذكر الملاك أي شئ عن تكلم الاتان؟! لا لم يحدث ولماذا؟! لان ذلك لم يحدث أساساً فهو مجرد أضغاث أحلام!!

قدمت هذا التحليل أمام الشباب في الكنيسة من سنوات وأصابهم الذهول كيف أنكر حادثة مثل هذه تم تعليمها للأطفال في مدارس الاحد ( وهي فصول التربية الدينية للأطفال في الكنيسة) منذ الصغر وأنتظرت أن يرد عليا أحد فلم يرد عليّ سوى صديق لي وقال لي يا توماس أنا مقتنع بإمكانية صحة تفسيرك فقط إن فسرت لي ما ذكر عن هذ الحادثة في العهد الجديد ( و لكنه حصل على توبيخ تعديه اذ منع حماقة النبي حمار اعجم ناطقا بصوت انسان (2بط 2 : 16) ) بصراحة لم أكن وضعت في الحسبان هذه الاية في العهد الجديد وأنهارت محاولتي لترقيع الاشكالية وتأسفت للشباب وقلت طالماً أن الوحي متمثلاً في بطرس الرسول ذكر أن الحمار الاعجم نطق، فقد نطق!! فمن أنا لمعارضة هذا الكلام !!! ومن بعد هذه الحادثة الغيت فقرتي هذه ورحت أدرس الكتاب المقدس بعمق أكثر لأتيقن من أن كثرة من الاشكاليات مثل هذه لا علاج لها وما محاولاتي للدفاع سوى ترقيع مكشوف... فوفرت قدراتي العقلية في الدفاع عن هذه النصوص المنافية للعلم والمنطق ورحت أبحث في كتب أخرى وأيدولوجيات أخرى لأجد هناك المثل أيضا فوجدت في دين أخر ايضاً النبي تكلم مع حمار وأسمه يعفور!! فتيقنت أنه إن كان بالفعل الله موجود فهو لم يرسل أي كتب مقدسة بعد!!









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,526,827,376
- زهقنا ! كل يوم فول!
- الجهمية والمعتزلة في الاسلام في مقابل الكالفينية و الارمينية ...
- الغناء والانشاد الديني الذى غزا الكنيسة في طريقه لغزو المساج ...
- أصبع الله.... أم عشوائية؟!
- رحمة يا دنيا رحمة !!!
- إختيار صعب: إما موت يونان النبي ( يونس ) في بطن الحوت أو عدم ...
- ثلاث إشكاليات منطقية تنتظر الرد في أول صفحة فقط في الكتاب ال ...
- تقويض فكرة الثواب والعقاب الدينية
- المسيح والشيطان يؤكدان أن الارض مسطحة من إنجيل متى!
- الصوم من منظور لا ديني
- قصة عبور البحر الاحمر للشعب العبراني فى سفر الخروج من التورا ...
- مجهودات باسم يوسف تصب في مصلحة الرئيس!!
- لا بيض بل حليب
- مجمل الأقداس
- كوانتم الشفاء


المزيد.....


- العقلية الانتهازية للاخوانجية ومصالحهم الثابنة مع الغزاة / احمد صالح سلوم
- كيف نعرف بأن الله غير موجود؟ / بسام البغدادي
- الدياثة الحلال أو القوادة الشرعية . / سعيد الكحل.
- يزيد أمير الأعراب .. / ماجد عبد الحميد الكعبي
- كتاب الحج ب 4 ف 4: صحابة الفتوحات كانوا من مشاهير الصحابة حو ... / أحمد صبحى منصور
- حقيقة صيام يوم عاشوراء في الإسلام؟ / سامح عسكر
- خضوع الشعوب المسلمة / طاهر مرزوق
- الدين وما أدراك ما الدين / الناصر لعماري
- كذبه أبريل وكل صبح و ليل / أسحاق وليم
- كلمة أقتلوهم التي جاءت في الكتاب المقدس / عبد الحكيم عثمان


المزيد.....

- صحافة القاهرة: تفاصيل جديدة في قضية التجسس القطري وصراع إخوا ...
- الإسلاميون يستولون على أهم قاعدة عسكرية في بنغازي
- قائد الثورة الاسلامية يدعو لمساعدة الشعب الفلسطيني في غزة
- الهجمات على المساجد تتزايد في ألمانيا
- سقوط أهم قاعدة عسكرية في بنغازي في أيدي مقاتلين إسلاميين
- ضبط 3 أشخاص ينتمون لجماعة الإخوان بجهينة
- مع تسيّد -الدولة الإسلامية-... -الآخر- تحوّل شرًا مطلقًا!
- تقرير الحريات الأميركي: المسيحيون في الشرق الأوسط مهددون
- الإخوان يفجرون برج كهرباء ضغط عالٍ بالمنيا
- ?تكبيرات «عيد غزة» من «قلب» أجراس «الكنائس»


المزيد.....

- القرآن وكَتَبَتُه(1) / ناصر بن رجب
- محمد يتوه بين القرى / كامل النجار
- مقدمة في تاريخ الحركة الجهادية في سورية / سمير الحمادي
- ريجيس دوبري : التفكير في الديني / الحسن علاج
- الدين والثقافة .. جدل العلاقة والمصير / سلمى بلحاج مبروك
- رسائل في التجديد والتنوير - سامح عسكر / سامح عسكر
- مالك بارودي - محمّد بن آمنة، رسول الشّياطين: وحي إلهي أم شيط ... / مالك بارودي
- أصول أساطير الإسلام من الهاجادة والأبوكريفا اليهودية / لؤي عشري وابن المقفع
- أصول أساطير الإسلام من الأبوكريفا المسيحية والهرطقات / لؤي عشري
- تفنيد البشارات المزعومة بمحمد ويسوع / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توماس برنابا - هل تكلم الحمار؟!