أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - شاكر فريد حسن - في وداع الزعيم الفنزويلي البطل هوغو تشافيز














المزيد.....

في وداع الزعيم الفنزويلي البطل هوغو تشافيز


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4023 - 2013 / 3 / 6 - 11:58
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    



بعد حياة قصيرة، لكنها حافلة بالعطاء والتميز والكفاح العنيد والمواقف السياسية والثورية الجذرية الصلبة والمشرفة ، ترجل عن صهوة الحياة المناضل الثوري الكبير والزعيم الاممي البارز ، مفجّر ثورة الفقراء الطبقية في فنزويلا هوغو تشافيز ، الذي احب بلاده الى درجة العشق والجنون ، اثر معاناة مع المرض القاتل دام حوالي عامين.
وثمة تلميحات واشارات الى ان تشافيز كالرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات تعرض لمؤامرة مدبرة للخلاص منه وتغييبه عن المشهد السياسي العالمي، كونه يشكل رأس الحربة في وجه طغاة العصر وضد الامبريالية الامريكية.
كان تشافيز وسيظل رمزاً ومثالاُ للثوري والمتمرد على طغيان واستبداد وقهر وظلم الاغنياء وراس المال ولصوص ثروة الشعب ومصاصي الدماء وخدام الوحش الاستعماري الامريكي . وقد افنى عمره وحياته في الدفاع عن الطبقات الشعبية المظلومة والمسحوقة والكادحة ، التي ترزح تحت وطأة ونير العبودية والفقر والظلم والاستغلال، ونشر الافكار التقدمية التحررية وزرع الروح الثورية المقاتلة بين صفوف جماهير العمال والكادحين وبسطاء الشعب الفقراء.
ثار تشافيز على تقاليد الحكم الفاسدة والبالية ،وهزم الفساد السياسي والاجتماعي، وقهر التخلف بانتصاره في المعركة المظفرة عام 1998، ومثلما فعل الزعيم المصري الخالد جمال عبد الناصر بعد تسلمه الحكم اختط شافيز لنفسه درباً وطريقاً للعدالة الاجتماعية مستلهماً النموذج الكوبي للتغير الاشتراكي الثوري ، وتحرير الثروات وتاميمها لصالح الوطن وصالح الشعب ومستقبله.
كان تشافيز من اكثر حكام وقادة وزعماء العالم مواجهة للغطرسة الامريكية وللعدوانية الاحتلالية الاسرائيلية ، وانتقاداً لسياسة الكيل بمكيالين التي تمارسها وتتبناها زعيمة النظام العالمي الجديد امريكا . وعرف بصداقته للشعب الفلسطيني ومناصرته لقضيته العادلة واهتمامه البالغ بها ، كونها القضية الانسانية الاولى ، وسعى دائماً الى ضرورة الاعتراف بالحقوق المشروعة والثابتة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه بالعودة وتقرير المصير واقامة دولته الحرة المستقلة . وقد ارتدى الكوفية الفلسطينية للتعبير عن حبه وصداقته ودعمه للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في احدى المظاهرات الشعبية المنددة بجرائم ومجازر الاحتلال في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وان ننسى فلم ولن ننسى موقفه من العدوان الهمجي الدموي الاحتلالي على قطاع غزة ، حيث سارع الى طرد السفير الاسرائيلي وقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة الاحتلال والاستيطان. وهذه الخطوة العظيمة اثارت الاعجاب والتقدير، ولم يقدم عليها احد من الحكام العرب خلال تاريخهم الطويل ،فزادت مكانته ومنزلته من ثقل رمزيته بين شعوب العالم المستضعفة ، كاحد الجبابرة الواقفين في طابور الممانعة ضد الجبروت العالمي والتوجهات الوحشية لقوى الهيمنة والاستعباد والاستكبار .
هوغو تشافيز بطل ومقاتل ثوري عنيد غاب عنا في اشد اللحظات التاريخية توتراً ومأساوية وعدوانية وهمجية ، وفي وقت تواصل فيها امريكا نهب الثروات والموارد الطبيعية واستعباد الشعوب العربية وتجزئة الوطن العربي وسلب حقوق الشعب الفلسطيني ومصادرتها . وكم تحتاج شعوبنا الكادحة المظلومة والمستلبة الى عنون وقائد وزعيم وبطل ثوري حقيقي كشافيز .
فوداعاً ايها المناضل الفذ والثوري الكبير المناصر للفقراء والمستضعفين،يا من حملت شعلة وراية الثورة الطبقية ، وآمنت بالعدالة الاجتماعية والمساواة . وستخلد في صفحات التاريخ كاحد ابرز واهم الشخصيات السياسية الثورية المناضلة والمناهضة للجور والاضطهاد ، التي وقفت بصلابة في وجه الغطرسة العدوانية والاحتلالية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,610,766,018
- ملامح الامارة الحمساوية في قطاع غزة
- ياسين بقوش : الرحيل الموجع..!
- عن العنف مرة اخرى..!
- التنوير في مواجهة الظللامية الدينية..!
- الشاعر الشعبي الفلسطيني ابو بسام الجلماوي في حضرة الموت
- المطلوب لجنة تحقيق دولية في ملابسات استشهاد الاسير الفلسطيني ...
- قلبي على العراق..!
- اعتداء ظلامي آخر على تمثال عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين
- اين نحن من مكارم الاخلاق..؟!
- بغداد عاصمة الثقافة العربية للعام 2013
- ارفعوا ايديكم عن الكاتب والناشط السياسي الاردني انيس الخصاون ...
- فيلسوف المعرة يتحدى التكفيريين ..!
- تحية للكاتب الفلسطيني محمد علي طه الحائز على وسام الاستحقاق
- الدور القطري التآمري المشبوه في المنطقة العربية ..!
- الحرية للاسير الفلسطيني سامر العيساوي
- من اغتال المعارض التونسي شكري بلعيد..؟!
- راشد حسين يصرخ في قبره: كفى لهذا الحب..!
- فؤاد حداد شاعر الغلابى والمسحوقين
- المفكر الاسلامي جمال البنا .. ما احوجنا الى امثاله في هذا ال ...
- مؤيد العتيلي ، مبدع آخر يودع الحياة ويرحل..!


المزيد.....




- عبد المهدي يستقبل وفداً من عشائر الوسط والجنوب لبحث مطالب ال ...
- سوهاج جمعيات باسم تنمية المجتمع تنصب علي الفقراء
- قلق روسي جراء استخدام القوة ضد المتظاهرين في بوليفيا
- بيان #انتفاضة_17_أكتوبر
- رئيس الجمهورية يدعو حقوق الإنسان إلى متابعة ملف المعتقلين من ...
- أساتذة ومحامون وطلبة يكتبون مسودة دستور عراقي بخيمة المتظاهر ...
- اليوم العالمي لحقوق الطفل
- شباب لبنان يتصدرون الحراك الشعبي
- نائب عراقي: قانون -إلغاء الامتيازات- منصف ويتماشى مع مطالب ا ...
- شاهد: عشرات المتظاهرين يتحصنون في جامعة البوليتيكنيك في هونغ ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - شاكر فريد حسن - في وداع الزعيم الفنزويلي البطل هوغو تشافيز