أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أمير على - شريعة التدمير الذاتى














المزيد.....

شريعة التدمير الذاتى


أمير على

الحوار المتمدن-العدد: 3991 - 2013 / 2 / 2 - 21:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أو بتعبير آخر "شريعة تاخدك فى سكة اللى يروح ما يرجعش"!
ففى الأيام القليلة الماضية إنتشرت بعض الصور من إيران, والتى يبدو أنها الصورة المستقبلية لمصر الإخوانية و"النهضاوية" حالياً, خصوصا بعد تعالى موجة المخابيل, أنصار تطبيق الشريعة وظهور ما يُعرف بجماعة القمل فى الحلوف أو الأمر بالمعروف وميليشيات مسلمون والحرس الثورى ووو .. الصور تُظهر عملية قطع أطراف لشخص متهم بالسرقة بواسطة آلة مُستحدثة ومبتكرة تشبه المنشار الكهربائى (اللى بنشوفه كتير فى أفلام الرعب المعوى), تم إبتكارها بعون من الله وفضله, بما يجعل تطبيق شرعه السادى أكثر سهولة ودقة !
يذكر الخبر أن السلطات الإيرانية لم تخجل من إنزال هذا العقاب البشع على العلن بل قامت بالترويج لهذه الصور عبر وكالة أخبارها الرسمية مفتخرة بتطبيق شريعة ربها وخزعبلاته القرآنية "وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" !

فى الدول الطبيعية والمتحضرة (كسمة طبيعية تطورية تصيب الأمم اللى عندها دم) يتم التعامل مع المجرم على أساس أنه إنسان مريض أو عنده خلل ما وأنه بحاجة إلى مساعدة وإعادة تأهيل وإعطائه الفرصة ليعود إنساناً طبيعياً, من منطلق وعى متحضر مبنى على ثقافة التسامح وتقديس الحياة وليس العقاب أو القصاص..
لكن فى المجتمعات الإسلامية وأعرافها المستوحاة من عصور الظلمات ومن نبى "مبعوث بجوامع الكلام ومنصور بالرعب", لا يتم الإعتراف بالإنسان أصلاً ويكون عقاب المجرم المستحق بجريمة أكبر جُرماً. يخرج بعدها المجرم بكراهية أكبر وسخط أعظم نحو المجتمع كله.. وكأنها بالفعل شريعة تدمير ذاتى ليس همها سوى الخراب والقضاء على الحياة أينما وُجدت, أبجدياتها التخريب وأسهل ما فيها القتل.
وتصبح حقوق بسيطة وفطرية مثل حق ممارسة الجنس مثلاً إلى جريمة تستوجب العقاب وتطبيق "حد الزنا" ويتحول حق التعبير عن الرأى أو التعبير الدينى (واللادينى) إلى جناية تزعزع عرش الله وتهمة إسمها "إزدراء أديان" تستوجب إقامة "حد الردة", وعقاب الإثنتين الإعدام فى إيران والسعودية مثلاً!
وفى أحيان يصبح الأمر أكثر عبثية كما حدث فى وقت أسبق فى إيران أيضا, حيث تم تنفيذ جريمة الإعدام علناً بحق إثنين من الشباب والسبب: سرقة ما يساوى 20 يورو أو كما حدث فى باكستان منذ فترة عندما تم إضرام النار فى رجل تصادف حظه التعِس أنه إستلقى بجوار ورقات محروقة من المصحف وإتضح بعدها أنه كان مختلاً عقلياً !!

ولا غرابة إذا علمنا أن جريمة عقوبة الإعدام والتى تمّ إلغاؤها نهائياً فى كثير من بلدان العالم المتحضر وفى بعض دول أمريكا الجنوبية, لكن تبقى الدول الإسلامية ضمن الدول صاحبة الرصيد الأكبر فى تنفيذها بما لا يخالف شرع الله, إيران مثلاً تأتى فى المرتبة الثانية بعد الصين وتليها السعودية (الدولة الوحيدة التى لازالت تستعمل السيف فى تنفيذ الإعدام) ثم العراق وباكستان واليمن, بحسب تقرير فى الجارديان البريطانية, (وبالمناسبة, فمعدل الجريمة لا يختلف فى هذه الدول عن بقية دول العالم بل يزيد فى بعض منها).
وما رأيناه فى مصر من تلك الفرحة الهيستيرية للحكم الصادر بإعدام 21 شخص متهمين فى أحداث إستاد بورسعيد, ثِبت أن بعضاً من المتهمين لا علاقة له بما جرى أصلاً لا يعكس سوى حالة الهمجية التى تحياها مصر وتبشر بمزيد من العنف وبلامبالاة أكبر من مجتمع قصمت الأعراف الإسلامية وعيه وأصابت إنسانيته فى مقتل.

أيها الناس, هناك فرق بين من يقول لأهله "جئتكم بالذبح" وبين آخر يقترح عليكم أن "قانون العين بالعين غير أخلاقى يجعل الجميع عمياناً ويسعى لإحتقار الطرف الآخر بدلاً من إكتساب تفهمه وثقته".
هـداكم العقـل





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,516,987
- ياللهول.. الطائرة تقودها إمرأة!
- الإله الضعيف!
- وبدأ موسم الحج الأكبر على وجه الأرض
- أيها المغفلون, لو كان ربكم موجود وذى عقل, لبدأ بإبادتكم
- أفكار شاردة 1
- دولة العفن تسجن ألبير صابر!
- أبوكوا البنا مات (الفشلة تحلم بأستاذية العالم)
- أين العدل والمنطق فى محاكمة ألبير صابر؟َ!
- المسيح يُبعث زوجاً
- الإنسان أقدس من الإسلام ورموزه
- تحلّوا ببعض الخجل وأفرجوا عن -ألبير صابر-!
- إحتجاجات نُصرة أم إحتجاجات عُهر!!
- الشيخ عبد الله بدر وعرنوس الذرة
- -فى وقت ما, يوم الجمعة..-
- لماذا لا يتم إنتاج أعمال عن العصر المسيحى فى مصر؟!
- نحو ديانة كونية عالمية موحدة ( 1 )


المزيد.....




- مماحكة بين تركيا والقوى الشيعية العراقية
- ياصاحبي لا تتعجب ولا تنبهر كلها شركات مسالمة داعمة للعراق وت ...
- بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام ...
- أول قداس في كاتدرائية نوتردام بعد الحريق المدمر
- بعد شهرين على الحريق.. إحياء أول قداس في كاتدرائية نوتردام ...
- فرنسا: إصرار على إقامة القداس السنوي لكاتدرائية نوتردام بحضو ...
- حكاية الطائفة الدينية التي أسستها معلمة يوغا لخلق جنس متفوق ...
- جدل حول منع ارتداء قلنسوة اليهود -الكيباه- في ألمانيا
- كاتدرائية نوتردام تقيم أول قداس بعد الكارثة
- انها ليست كبوة ياوزير الخارجية محمد علي الحكيم,انها سقطة على ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أمير على - شريعة التدمير الذاتى