أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - العتابي فاضل - نموذج سيء في زمن الهرج السياسي














المزيد.....

نموذج سيء في زمن الهرج السياسي


العتابي فاضل

الحوار المتمدن-العدد: 3983 - 2013 / 1 / 25 - 16:19
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


نموذج سئ لبرلماني فاشل ويمثل السقوط الأخلاقي بما تعنيه هذه الكلمة من معاني شتى.هذا البرلماني الذي يدعي الوطنية والكرامة ويلهب ظهور المتجمهرين بكلماته الفجة التي لا تنم عن أي خلق أو وازع تربوي مع جُل أحترامي لقبيلته العريقة المشهود لها.حتى طريقة خطابه وكانه في ((جوبة للأغنام)) وحين يتهجم وبكل صلافة على احد مكونات الشعب العراقي هذا المكون الذي دفع بالملايين من الشهداء على مدى عقود من الحروب حاله كبقية المكونات العراقية ومن باقي الأديان التي تعيش على أرض العراق للدفاع عن هذه التربة.وهذا النائب الوقح بما تعنية هذه الكلمة من فجاجة يجاهر بوقاحته وفي مناسبات عدة بحجة الدفاع عن أهل السنة ولا أعلم هل أهل السنة وحدهم الذين لهم الحق في العيش على تراب هذا البلد والباقين يذهبون الى الجحيم حسب رأي وفكر هذا النائب.نائب وله مقعد في برلمان ويمثل شعب وجاء عبر انتخاب ديمقراطي ويتلفظ بمثل هكذا عبارات يجعلنا لا نحترم أي نائب ولا حتى البرلمان ونسخط على الديمقراطية التي مهدت الطريق لمثل هكذا نماذج ان تظهر على الاعلام وفي مثل هكذا مناسبات وتتهجم بهذه اللغة الساخطة على مكون من شعب العراق الا يعلم هذا النائب انه أذ كان هوَ يمثل أهل السنة بأنه أساءَ لهم قبل أن يسيء الى نفسه شخصياً وأنا على يقين تام أن هناك الكثير من أهلنا السنة يمقتون مثل هكذا نماذج تسيء لهم. ونحن معهم في أعتاصماتهم لتلبية الكثير من مطالبهم المشروعة ومن واجب الحكومة ان تتفهم هذه المطالب وتقوم بتنفيذ المتاح منها وعلى وجه السرعة والاخذ بالأخرى على محمل الجد ومعالجتها.هذا النائب صاحب العنتريات يحسب نفسه وينصب نفسه المدافع الأول عن أهل السنة والعكس هو الصحيح أهل السنة غير محتاجين من يدافع عنهم لانهم شعب العراق الأصلاء وكما عانوا الشيعة في الأزمنة الغابرة هم كذلك عانوا ولانريد أن نعدد أسماء الشخصيات التي ضحت بدمائها من أجل العراق.كان خيرٌ بهذا النائب الذي حصل له على مقعد في برلمان فاشل وفي زمن أغبر أفرز مثل هكذا شخصيات وجعلها تكون في واجهة المشهد السياسي الأرعن الذي يحل بالعراق!!!!عدم نعت الأخرين وبشتى العبارات الرخيصة ونسي هو من ضمنهم ومشارك بالقرارت ومشارك بالنهب والسرقات ومشارك في الفساد.كان الأولى به أن يخطب بالمتظاهرين والمعتصمين من أجل الأمور التي نادوا بها ولا يتطرق الى أهل الشيعة بعبارت رخيصة وينعتهم((بالخنازير))وحسب أدعائه أن المالكي يمثلهم وأَودُ أن اسأل هذا النكرة ماذا جنوا شيعة العراق من المالكي أو غيره بعد سقوط الصنم مالذي تغير في محافظات الجنوب التي يقطنها أغلب الشيعة عن المحافظات التي يقطنها اهل السنة كلها تعاني نفس الفساد ونفس التخلف بالخدمات ونفس المشاكل.لو كانت أي محافظة تتميز عن أخرى من حيث الخدمات كان يحق له أن يتهجم على المالكي ومن بمعيته من الشيعة لكن أن يطلق عبارات مخجلة بحق مكون من الشعب هذا الشيء لا يمكن السكوت عليه ومن حق الشيعة ان يطالبوا بمحاكمة هذا النائب بدعوى الطائفية وبث الفتنة بين افراد الشعب الواحد على مابدر منه من كلمات مخجلة بحقهم وأمام الأخرين ووسائل الأعلام.مثل هكذا طرح وفي مثل هكذا مناسبات يأجج الشارع السني ويألبه ولايمكن السكوت عليه لكونه جزء من منظومة تدير العملية التشريعية في العراق والقانون لايسمح له بالتظاهر أو القاء الكلمات بالمتظاهرين.لكن ماذا نقول وحن نعيش في زمن التسقيط للأخرين بدون أي رادع يذكر لو كان هناك قضاء عادل ونزية يقدم مثل هكذا نائب أو أي شخصية أخرى تطلق مثل هكذا شعارات أو تأليب المواطن على الدولة الى محاكمة ويُجرد من الحصانة السخيفة التي يتمتع بها مهما كان عنوانه أو منصبة أو الى أي مكون أو مذهب أو دين ينتمي كونه يسبب شرخ في المكون او النسيج الوطني للعراق...وهذه خطبته الوقحة في الرابط أدناه..

http://youtu.be/fkA5_Fiz2Z4





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,168,176
- المضحكات المبكيات!!
- هل هو هذا برلمان العراق أم سوق هرج؟؟؟
- سابقة خطيرة يجب تجاوزها بحكمة
- في جوف الحب
- لا شئ لدي
- ملك العار يدعو الى تحكيم العقل في قصف غزة
- بغداد حزنك طال
- ويستمر نزيف الدم العراقي وبأصرار!!!!!!!
- شعب يقتل وساسة يهللون!!!!!
- المجاهرة عمد بفاحش تهمة في القانون التونسي
- تغريدات الدُعاة!!!!!!!!
- قانون العفو وما سيشكله بعد أقرارهُ!!!!!!!!
- هكذا يكافئ البارزاني تركيا على قصفها اراضي كردستان!!!!!
- الزعيم عبد الكريم قاسم أمام عصره لا بل نبيُ زمانه!!!!
- أصلاح العملية السياسية!!!!!
- رسائل حرب متبادلة بين السستاني والصرخي!!!!
- عراق عام 2012!!!!!!!
- قصة قصيرة
- المالكي يدعم الارهاب والارهابيين والفساد والمفسدين!!!!
- صلاة الحب


المزيد.....




- بعد مقتل جندي تركي.. هل -وقف إطلاق النار- شمال سوريا لا زال ...
- السلطات المصرية تعلن وجود مومياوات بداخل التوابيت المكتشفة ح ...
- الإجهاد والشوكولاته وأشعة الشمس.. ما هو جيد وسيء لبشرتك؟
- ألعاب أطفال داخل مسجد سعودي تثير ضجة.. والسلطات تتدخل
- الخطوط الأسترالية "كانتاس" تسافر 20 ساعة دون توقف ...
- الخطوط الأسترالية "كانتاس" تسافر 20 ساعة دون توقف ...
- أكاديمي لبناني: النظام الطائفي وصل إلى طريق مسدود؟
- أمراء حرب وزعماء طوائف.. 6 رجال يتصدرون المشهد السياسي اللبن ...
- نائب لبناني: وجود وزرائنا في الحكومة لم يعد مفيدا ولن نكون ش ...
- لافروف: على روسيا وأمريكا استعادة عمل البعثات الدبلوماسية بش ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - العتابي فاضل - نموذج سيء في زمن الهرج السياسي