أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - على سمودى - الاسير المحرر جهاد محمد ومعاناة قاسيه لعجزه عن علاج ابنته















المزيد.....

الاسير المحرر جهاد محمد ومعاناة قاسيه لعجزه عن علاج ابنته


على سمودى

الحوار المتمدن-العدد: 3974 - 2013 / 1 / 16 - 07:19
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الاسير المحرر جهاد محمد ومعاناة قاسيه لعجزه عن علاج ابنته
تعاني من انتشار حبيبات سوداء في جسدها
و الاطباء يجهلون مرضها
جنين –تقرير علي سمودي
تبكي دون توقف ، وتتالم بصمت حتى تمنع نفس المشاعر عن عائلتها ، بعيونها براءة الطفولة ولكنها تحمل هموما تعجز عنها الجبال ، ورغم انها ما زالت بعمر الزهور فانها تعيش رهينة الوجع النفسي الاشد صعوبة من اوجاع الجسد ، فتنقلت على مدار السنوات الست الماضية بين المستشفيات والمراكز والاطباء تبحث عن دواء شافي يعيد لها الامل ويحررها من المرض الذي ياسر حياتها بلا توقف ، فتتوالى الصدمات لتعيش رهينة المرض فلا تملك سوى الدعاء والانتظار لعل حلمها الوحيد يتحقق وتسترد حياتها لتعيش كباقي الاطفال وبينهم بلا خوف وقلق ، ولسان حالها يردد صباح مساء هل يوجد امل ؟.
حزن ودموع
في ظلال هذا الواقع الماساوي تعيش الطفلة سجود البالغة من العمر 9 سنوات كريمة الاسير المحرر جهاد محمد حسن دواليب من مدينة جنين ، حزن والم ودموع كما يقول والدها لتحرم طفولتها رغم كل ما نوفر لها من حب ورعاية واهتمام ولكن حالتها الصحية الصعبة والنتائج التي ادت اليها سلبتها كل معاني الطفولة وتحولت حياتنا واياها لجحيم وعذاب لا ينتهي ".
ويصف المحرر جهاد(43 عاما ) حياة اسرته بسبب وضع طفلته سجود بانه اشد قساوة حتى من السنوات المريرة وكل محطات العذاب التي عايشها خلال السنوات التي قضاها خلف القضبان الاسرائيلية ، فقد اعتقلته سلطات الاحتلال خلال الانتفاضة الاولى بعد ملاحقته وحوكم بالسجن المؤبد اضافة ل20 عاما بتهمة الانتماء لمجموعات الفهد الاسود ومقاومة الاحتلال الذي ارغم على الافراج عنه ضمن الافراجات التي اعقبت اتفاق اوسلو بعدما قضى 10 سنوات من محكوميته .
فور تحرره ، بدا بترتيب امور حياته وتاسيس اسرة ورغم ظروفه المالية الصعبة وعدم حصوله على تفريغ او وظيفة في السلطة ومؤسساتها ، شق حياته منذ نقطة الصفر فعمل في عدة مهن وتزوج ورزق باربع ابناء اكبرهم سجود واصغرهم ضياء ابن الثلاثة شهور .
المرض المفاجيء
وفي مشوار حياته الجديد ، انهمك المحرر جهاد في تحدي كل الظروف العصيبة وخاصة تاثيرات فترة اعتقاله التي انعكست على وضعه الصحي ليوفر لاسرته حياة كريمة ،وكانت اجمل لحظات عمره كما يقول " عندما رزقت بسجود التي ولدت بشكل طبيعي ولم تعاني من اية مشاكل صحية او امراض ".
تنهمر دموع المحرر جهاد وهو ينظر لطفلته التي كانت تلازمه خلال الحديث ، ورغم صمتها فان نظرات عينيها كانت تروي صور المها الذي تعودت على كتمانه رغم صغر سنها ، فيقبلها ويضيف " احيانا اتمنى ان اكون انا المريض وليست ابنتي التي تحولت حياتها بعد 3 سنوات لجحيم ، ففجاة ودون أي سبب انتشرت حبيبات سوداء في كافة انحاء جسدها واعتقدنا انها في البداية انها مجرد حالة مرضية وبدانا بعلاجها بالطب الشعبي والوصفات المشهورة اضافة لادوية وصفها لنا بعض الاطباء ".
ويضيف " لكن مع مرور الوقت ، لم يطرا أي تحسن او تغيير على وضع سجود ، فالحبيبات تنتشر من اسفل الرقبة حتى قدميها مما اثار قلقنا وفزعنا وحالة رعب خاصة كونها فتاة ".
صور مؤلمة
سارع الوالد للبحث عن علاج لطفلته ، ويقول " راجعنا الاطباء والمستشفيات في جنين ورغم الفحوصات لم نحصل على اجابة شافية عن مرضها واقتصر علاجها على بعض اشكال الدهون التي لم تجدي نفعا".
وبمرور الوقت ، كانت العائلة تحاول التخفيف من الم ومعاناة طفلتها وخاصة بين اشقاءها وفي محيطها العائلي مع بلوغها سن المدرسة خاصة كما يقول والدها " ان الاطباء ابلغونا ان مرضها غير معدي رغم عجزهم عن تحديده ، فسجلناها بالمدرسة وبدات الدراسة وفرحنا كثبرا لانها كانت طالبة متفوقة ومجتهدة لابعد درجة ".
في نفس الوقت ، تنقل الوالد بين الاطباء ومراكز متخصصة والمستشفيات في كافة المحافظات ، ويقول الوالد المحرر جهاد " مع مرور الايام ، اصبح المنا وخوفنا بسبب تاثر ابنتي نفسيا حتى اصبحت تخجل عن تغيير ملابسها مع اشقائها ، واحيانا تبكي لانها مختلفة عن باقي الاطفال وفي كل يوم تسالني انا ووالدتها الى متى سيستمر هذا المرض ، انقذوني لا اريد ان اعيش عمري بهذه الصورة ".
تساؤلات وكلمات يعجز الوالد عن الاجابة عنها ، فيبكي الما كما يقول " فلا يوجد شيء اصعب من عجز الاب عن مساعدة فلذة كبده خاصة عندما ياسره المرض ، فكانت كل دمعة تذرفها ابنتي سجود اكثر من الف عام في الاسر ، واصبحت كل ثانية في حياتنا عذاب يتجاوز حدود الاحتمال ".
عذاب مستمر
عذاب لازم الطفلة سجود خاصة في مدرستها رغم كل الرعاية والاهتمام التي حظيت بها من الهيئة التدريسية خاصة لكونها متفوقة وتحدت واقعها بتسجيل اعلى الدرجات في كافة مراحل الدراسة ، ويقول والدتها " نحمد الله دوما بانه ميز سجود بالثقة بالنفس والارادة والعزيمة والصبر ، فقد حرصت على الجد والاجتهاد رغم المنغصات التي كانت تواجهها وتسعى لتجاوزها وتحملها خاصة النظرة السلبية من بعض زميلاتها في المدرسة "، ويضيف " لم تكن تتالم او تبكي سجود بسبب المرض وحالتها وانما عندما تسمع بعض الجمل حول وضعها من زميلاتها او اقرانها في الحارة فهي حساسة جداوقادرة على فهم وتحليل كل نظرة او حركة ،وانما حزنها الكبير بسبب الجهل وعدم الوعي ،وللاسف كان البعض يرفض اللعب معها او مخالطتها رغم دعم المدرسة الكبير لها وتوعية الطالبات وتشجيعهن على الاختلاط معها لان حالتها غير معدية ".
تبكي سجود وهي تستمع للحوار،وتتابع وهي تمسح دموعها دون ان تتردد عن قول " الحمد لله على كل شيء ورغم وضعي املي بالله كبير ولن اتخلى عن الامل بايجاد دواء شافي ، ولكن احيانا لا احتمل عندما يحاول البعض التعامل معي بشفقة ، او الاحظ ما اطالعه في عيون من هم في سني من خوف وقلق ورفضهم الاختلاط معي "، وتضيف " الحمد لله مدرستي والكثير من زملائي واشقائي يتفهمون وضعي ويوفرون لي الحب والرعاية التي ترفع معنوياتي وتحفزني على الاصرار على النجاح والتفوق ولكن المي الكبير ليس بسبب الحبيبات او المرض وانما لابتعاد بعض الاصدقاء عني وعدم تقديرهم لحالتي ولعدم توفر علاج شافي ".
المرض المجهول
وبين دراستها وحياتها ، لم تتوقف عائلة سجود عن طرق ابواب امهر الاطباء المتخصصين في امراض الجلد ، ويقول والدها " من جنين حتى القدس راجعنا كل الاطباء المتخصيين واجرينا فحوصات وتحاليل لابنتي ولكن دون جدوى اجمع الاطباء على ان المرض مجهول وعلاجه غير متوفر في فلسطين ".
المحرر جهاد الذي يعمل في ورشة حدادة في جنين ، لن يتمكن من توفير مصاريف علاج كريمته في الخارج ، فراتبه بالكاد يوفر احتياجات اسرته ، ويقول " حاولت السفر عدة مرات ولكن لم اتمكن من توفير المصاريف وحاولت الحصول على قرض ولكن دون جدوى وقرعت كافة الابواب وتوجهت للمؤسسات وارسلت النداءات والمناشدات لكن لا زلنا عاجزين مما يؤثر بشكل بالغ على نفسية وحياة طفلتي "، ويضيف " رغم ايماننا بالقضاء والقدر ، ولكن يؤلمني هذا العجز ويقتلني وابنتي تتعذب امامي ، فهل مصير الفقراء في وطننا ان يدفعوا الثمن بسبب عجزهم حتى يحرموا من علاج ابنائهم ".
مناشدة
ويقول المحرر جهاد "دوما اديت واجبي تجاه وطني وشعبي فعشت مطاردا واسيرا ولم ولن اندم، ولكني اتامل ان يفتح الوطن ذراعيه لابنتي التي حرمت طفولتها "، ويضيف " سجود طفلة فلسطينية متميزة باخلاقها ودينها ، مجتهدة وحصلت في العام الدراسي الاخير رغم كل ظروفها على معدل99 % ، طموحه ولديها احلام كبيرة ، تؤدي الصلاة في وقتها ، تقرا وتحفظ القران وتصوم رمضان ، وفي يوم تقف على سجاة الصلاة فلا تملك سوى الدعاء لله ان يفرج كربها"، ويضيف " وبعدما اغلقت في وجوهنا كل الابواب ، نناشد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض والمساندين لشعبنا وفي مقدمتهم الاخوة في الجزائر تلبية دعواتها وتبني علاجها ".
كل ليلة تقف سجود لساعات على سجادة الصلاة تدعوا وتتمنى ، وتقول " احلامي ليست ككل الاطفال ،لا اريد العاب او هدايا ، وانما انقاذ حياتي والحصول على علاج شافي فهل يتحقق الامل ؟.
ali_samoudi@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,637,377
- عبد الرحيم ملوح - الوفاء دين فى اعناقنا
- أحلام الحرية لن تموت - المناضل العقيد ناصر الشلبي
- محطات من مسيرة النضال والتضحية في تاريخ الثورة الفلسطينية
- الفدائئ الفلسطينى اللاجئ - قصة زهير الناصر
- حكاية الفلسطيني
- كفن الموت
- عيون على بوابات السجون
- فلسطين في الجزائر... تجربة إعلامية لافتة
- الجزائر والوفاء للياسر فى ذكراه الثامنة
- الجزائر....بلد الشهداء وحاضنة الثورة في عيون فلسطينية
- بعد نجاح تجربة الإعلام الفلسطيني الخارجي في الجزائر
- جاء من أجل فلسطين
- الأم في سجن الرملة والأب في بئر السبع وتحملت مسؤولية الأسرة. ...


المزيد.....




- صيادون يتفاجأون بزائر ضخم.. قرش أبيض كبير
- طريقة مبتكرة للحد من تلوث البيئة بنفايات البلاستيك
- محكمة بريطانية تأمر بمراجعة تراخيص بيع الأسلحة للسعودية
- لماذا يسيء الأطفال التصرف بوجود والدتهم؟
- العثور على رفات أسرى كويتيين بالعراق بعد 28 عاما
- قبل يوم من انطلاقها.. تعرف على مرشحي الانتخابات الرئاسية بمو ...
- بعد انقطاع 30 عاما.. السفارة السعودية ببغداد تمنح تأشيرات حج ...
- التجمع الوطني للتغيير يعلن عن تشكيل لجنة شعبية لإسقاط صفقة ا ...
- العثور على نوع جديد من الديدان قادر على طحن الصخور (فيديو)
- هل تسعى أمريكا للحرب مع إيران


المزيد.....

- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي
- القوة الشريرة دائمة الثبات - راينهارد هالر / أحمد القاسمي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - على سمودى - الاسير المحرر جهاد محمد ومعاناة قاسيه لعجزه عن علاج ابنته