أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند بنّانه - المدينة














المزيد.....

المدينة


مهند بنّانه

الحوار المتمدن-العدد: 3945 - 2012 / 12 / 18 - 07:22
المحور: الادب والفن
    


المدينة

انُشئت المدينة من أجل قوافل المساكين الجائعين، وعندما دخلوها اصبحوا غرباء عن وطنهم وعن انفسهم هاربين، انُشئت لهم المدارس لتبرير كل ذلك. ثم انُشؤا التلفاز لتأكيد ما تبرره المدارس، ثم الأحزاب لتكرار ما يؤكده التلفاز حول ما تبرره المدارس، تم المساجد لتقديس ما تكرره الأحزاب من تأكيدات التلفاز حول تبريرات المدارس! ثم الطرقات لتسهيل مسيرة الغرباء، ولكن عندما وجدوا بأن القرية ترفض الموت الكلّي، قرروا أن يجعلوا منها مدينة صغيرة! هكذا اصبح كل المساكين الجائعين غرباء سعداء، تبدأ ذاكرتهم مع دخول أبواب المدينة وتنتهي مع دخول أبواب المقبرة. المشكلة الوحيده هي بأن المدينة من حيث لا تدري انتجت غرباء يحلمون بالقرية! التي لم يروها يوماً، يحلمون بأشياء لم يقرؤا عنها في المدارس ولم يسمعوها بها في التلفاز ولم يتلوها دروايش المساجد ولم يرددها زعماء الأحزاب ولم ولم ولم.. فكيف يحلم الغرباء بما لا يعرفونه؟ هل يحلم الإنسان بـِ الإحساس؟ بالروح التي تتغذى من عروق صغيرة لا ترى (كما يعبّر جان عميروش).
هل يستطيع الإنسان أن يتخيل الجبل دون معرفته القبّلية به، دون رؤيته، اهل تنسى صدفة البحر صوت البحر وهي مرمية في قلب الصحراء؟ هل ينسى الطائر الأعمى وجود أجنحته، هل تنسى الأشعة التي تهاجر في الفضاء أمها الشمس؟ هل ينسى المهاجر الوطن المهجور.. حتى وإن احرق كل كتبه وحروفه ومفرداته، وإن قطع لسانه وتعلم مئة لغة ورفع مئة علم واصبح ملقّن يعلم لغة الببغاء ومذيع يذيع أخبار البارحة وعضو (هههه) وفقيه لا علم لي بالزبط بما يريد! وقطران يتحمل اثقل الإطارات.
اصبحوا لابسي البرنوس وحليقي الرؤوس يكتفون بأكل الكسكوس! بمؤخرة طرية كالبريوش، وخوف من الصفعة وصوت المكبرات التي سهر البارحة في تركيبها. هل هل.. قد يكون الجواب، نعم، ربما، بالتأكيد، ولكن لما إذن انُشئت اللغة؟ لكي تهدم ضلال الأسوار وتعاكس المناهج وتطلب تغيير المحطة وترفض الوضوء وتضع الزجاج والمسامير في منتصف الطريق..ولهذا انُشئت المدينة، من أجل قوافل المساكين الجائعين، وعندما دخلوها اصبحوا غرباء عن وطنهم وعن انفسم. لكن قد يموت أبناء القرية من البرد، قد تتشقق شفاهم وأياديهم وتبقى قلوبهم دافئة غير قابلة للتشقق. رافضة الإنضمام لقوافل التلاشي.

مهند بن نانا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,885,590
- مدارس النجاة -Survival schools
- التائهون التائهون التائهون
- رداً على الأخت الليبية: الأمازيغ..حقنا الذي يراد به الحق
- حتى لا نسقط في ديكتاتورية الأغلبية
- رسالة لكل من يريد تحمّل المسؤولية
- رسالة إلى المجلس الإنتقالي المؤقت: صححوا معلوماتكم!
- التبعية من المنظور الأمازيغي
- تجسيد العروبة وأشياء أخرى
- في ذكرى رحيل سعيد سيفاو المحروق ... يوسد اسّ -جاء اليوم-
- ⴰⵡⴰⵍ ⴷⴻⴳ &# ...
- نبشرك بالخلا يا زوارة!
- أنا لاجيء!
- من نحن؟
- إسرائيل دائماً!
- في البربر، ماذا افعل؟
- خبز ممزوج بِ دموع البربر
- حلم الصباح
- مفاهيم مغلوطه دائماً !
- حتى دسترة الأمازيغية يمكن أن تكون فارغة !


المزيد.....




- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...
- شيراز تطلق أغنية -بيلا تشاو- الإيطالية باللغة العربية (فيديو ...
- أيام التراث الأوروبي: فرنسا تفتح أبواب متاحفها ومعارضها للتع ...
- أخنوش يدعو الشباب إلى الانخراط في الحياة السياسية
- عامل طانطان يعري عن واقع الإقليم ويدعو الجميع لابتكار الحلول ...
- شاهد: كوريا الشمالية تحتفل بالذكرى العشرين لتأسيس لجنة فنون ...
- ماليزيا تحظر فيلما لجنيفر لوبيز بسبب -كثرة المشاهد الإباحية- ...
- بعد إثارتها جدلا في الافتتاح... كيف أطلت رانيا يوسف في أول أ ...
- باريس هيلتون تبدي إعجابها بفستان مي عمر في مهرجان الجونة الس ...
- فنان شهير برفقة الوليد بن طلال ما السبب... فيديو


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند بنّانه - المدينة