أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - وأخيرا دستور إسلامي..














المزيد.....

وأخيرا دستور إسلامي..


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3942 - 2012 / 12 / 15 - 15:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في بدايات الأسلمة السياسية مع نهاية الحقبة الناصرية بدأت مظاهر غزو جحافل الفكر الصحراوي لمصر ..
بدأ المشوار بالتحكم في الجنس الضعيف وكأن الحل الإسلامي هو في أن تنزوي المرأة بعيدا عن المشاركة في البناء والتنمية والتعليم ...
إنتشرت ظاهرة الحجاب الغير مصري - كملبس للحشمة - وبدلا من الأزياء الوطنية المصرية إستورد الإسلاميون الحجاب أو العباية الخليجية وتقريبا لم تفلح هذة الحيلة في تمكنهم من غسيل عقل الشعب المصري..
تطور الأمر إلي موضة شركات توظيف الأموال الإسلامية للتحكم في الإقتصاد والعائلة المصرية فالقائم بعمل والدعاية لهذة الشركات كلهم مما يطلق عليهم شيخ أو علامة وبطريقهم يمكن توجيه مسار الجماهير لمساندة المشروع السياسي الإسلامي وإكتشف الشعب المصري سريعا النصب والنهب الذي تم علي أيادي هؤلاء المرتزقة لحساب عصابات الأسلمة ...
تطورت إستيراتيجية الخديعة تحت مظلة الإسلام السياسي إلي العمل التجاري وأصبحت الموضة هو في الدعاية والبيع والشراء للمنتجات الحلال والتجارة الحلال والإدارة الحلال - التي لا يشارك فيها عامل أو مدير أو خلاف لا ينتمي للإسلام الوهابي السني - والبنوك الغير ربوية الحلال ....بالطبع كان حلال لمصالح عصابات الإسلام السياسي والتي تمكنت في الحصول علي الدعم بوسيلة أو بأخري من الإستحواذ تماما علي سوق العمل التجاري والعقاري ..
إنتشرت موضة راجل بيعرف ربنا أو بيتعامل بما يرضي الله أو تاجر تقي يصلي الفرض ويحج البيت وهكذا من مظاهر الأسلمة السياسية وهذا بالطبع لا يمنع من وجود شخصيات تتعامل بالضمير الإنساني الحر الحي وفي نفس الوقت تؤدي فروض عقيدتها ...ولكن أصبحت المظاهر الإسلامية في الغالب هي التي تهيمن علي التعامل ما بين الجماهير وما بين طبقات الشعب بعضها ببعض ...
وللإمعان في تسيس الدين الإسلامي بمصر إنتشرت موضة الزوايا للصلاة في أماكن العمل والدراسة بل وفي ممرات المطارات والشوارع والبيوت وتعالت أصوات الميكريفونات للدعوة إلي الصلاة وكأن الشعب المصري الغارق لإذنيه في عبادات التوحيد -تقريبا 1335 قبل الميلاد - منذ عصر أخناتون في عبادة الواحد تحت إسم الإله الواحد آمون الواحد ولا شريك له بحسب معتقدات المصريين في ذلك الزمان والذي لازالت شواهده تثبت أن المصري هو أول من أخترع الإله الواحد ولا زال جميعه يؤمن أيضا بوحدانيته كل بحسب فلسفة عقيدته ....
شعب مصر ليس بحاجة إلي النصب عليه من قبل الجماعات الدينية الصحراوية الوهابية الإسلامية ..تقول إيه عن الجهل الثقافي الذي يعانيه شعب المحروسة والنصب الإجرامي تحت مزاعم دين التوحيد الإسلامي ...
راقت فكرة إنتشار الزوايا والجوامع لمنفذي مخططات تخريب مصر من أجل إعلاء شأن جماعة أو جماعات إجرامية دينية ...علي فكرة كلمة إجرام تنطبق تماما علي تصرفات هذة الجماعات بدون إستثناء ب وليس إتهامات باطلة ...الكذب والبلطجة وتزوير نتائج الإستفتاءات وغير هي من الإجرام وإلا ليشرح لنا داعية أو شيخ منهم تعريف الإجرام من وجهة نظرهم ..
تمكن الفكر السياسي الإسلامي من مفاصل دولة مصر حتي صارت المصرية و المصري المسلم السني مميزين في أي بقعة علي وجه البسيطة بمجرد النظر إليهم إما رجل بزبيبة الصلاة أو إمرأة حجابها خليجي بسيط وغير متناسق ... وإذا تحدث أي مصري يبدأ بكلمة الله وفي خلال إسترساله تسمع منه كلمة الله ما بين جملة وأخري وإذا أنهي حديثة ينهيه بالله ...أصبح طريق غالبية الشعب المصري تحت سلطة رجل الدين الوهابي السياسي المسلم محفوف بالفقر والعوز والجهل والمرض وبيع بناته القصر للحصول علي فتات عجائز دول الخليج ولم يهتم الإجرام السياسي الإسلامي بمدارس محو الأمية لتعليم الصغار ممن لم يصبهم الحظ في الدراسة بل إنصب التعليم علي شرح القرءان من وجهة نظر بدوية صحراوية تستغل حاجة وجهل وفقر الشعب
وأخيرا تمكنت الجماعات الإجرامية الدينية من آخر ورقة لتخريب مصر في سبيل مصالحهم وهو كتابة دستورهم الإسلامي وكأن شعب مصر يوما ما لم يعرف الإسلام أبدا وعليه أن يتعرف علي الإسلام السلفي السني الوهابي بحكم الدستور والقانون...
مصر ام الدنيا لم تتعرف بعد علي تاريخها العريق في عبادات التوحيد تنتظر اليوم دستور عصابات الأخوان المجرمين وشركائهم حتي يعود لها رشدها وإيمانها
وتعرف أن الله الحق هو إله بديع ومرسي والبلتاجي وباقي العصابة ...
دستوركم باطل ..آلهتكم باطلة ...إجرامكم لن يرهبنا...تكذبون علي البسطاء ولكن الحقيقة لا يمكن إخفائها ويوما يعرف كل من وثق في وعودكم كم كنتم فعلا خوان خائنيين ومجرميين ...لا لا لا للدستور الباطل لا للدستور هو أقصر طريق لخلق حالة من الوفاق ...لأ للدستور من أجل وحدة مصر وسلامتها ...لأ للدستور لفضح كل الإنتهازيين سيان من الخونة الأخوان أو من غيرهم حتي نتعرف علي قدرات الآخرين ومدي حبهم وقلقهم الحقيقي ...لأ لدستور العار الذي جعل مصري يستبيح دم أخيه ...مرسي الدم المصري الحر يصرخ أنت باطل باطل باطل..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,502,684
- شرع الله ..فاشية ..وإجرام ..
- المطاريد ...
- أشهد أن لا إله إلا الله وأن مرشد أخوان مصر عبده ورسوله ..!!
- يا أمة محمد إحترموا صمتُ الله..
- مرسي و ..أمس واليوم وغدا ..
- شريعة مرسي..
- مرسي... أنت جبان ...
- بوادر ثورة مصرية...
- الإعلان الوطني المصري ...
- برافوا ..مرسي...!!!؟؟
- سنة أولي ديكتاتورية .. مرسي أخوان.
- من الأخوان لمرسي وعليك العوض يا مصري..
- كيف ترضي الإسلام ..؟؟؟
- متي يرضي الإسلام علي المسلم ..
- لن يرضي عنك البوذ.. والهندوس إلا أن تتبع ملتهم..
- الله ..في مثواه الأخير..
- هزيمة ...الله ..
- عندما كان ..الله متعدد الثقافات والمواهب..
- ظل الله ...ولا ظل حيطة...
- الذبائح ..تريد تطبيق الشريعة ....!!!!


المزيد.....




- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟
- 611 مستوطنا يتزعمهم وزير إسرائيلي يقتحمون المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - وأخيرا دستور إسلامي..