أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - قاسيون - فعللة














المزيد.....

فعللة


قاسيون
الحوار المتمدن-العدد: 1137 - 2005 / 3 / 14 - 10:19
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


مع التحركات في الشارع اللبناني استوقفتني كلمة بتنا نسمعها كثيراً ألا وهي، يجب أن نحذر من عرقنة لبنان، لكننا لم ننته بعد من تحذير سابق يدعو إلى أنه يجب منع لبننة العراق، وهذا يعني بالضرورة أنه يجب أن نحذر من أن نعرقن لبنان بعراق ملبنن، هل تعني هذه الجملة شيئاً؟.. سأضيف إلى مسامعكم بعض الجمل الأخرى التي تجتاح خطاب محللينا السياسيين على الفضائيات العربية...
فبعد التنازلات الاستراتيجية التي قامت بها ليبيا، بدأت بعض الأصوات في الإدارة الأمريكية تنادي بلبيبة المنطقة وبما أن بوابة المنطقة هي مصر حسبالمصدر نفس فعلى مصر أن تحذو حذو ليبيا في التغيرات التي قامت بها مؤخراً، وهنا يخرج صوت آخر بعد أن طلب الرئيس المصري من مجلس الشعب أن يغير في النظام الدستوري ليقول: «لا أرى أنه من الأبدى أن نبدأ بمصرنة ليبيا، ومن ثم لبيبة مصر».. وهل لهذا الكلام أي معنى؟..
من جهة أخرى والكلام لمسؤول في الإدارة الأمريكية يحاول التكلم بلغة عربية ركيكة، محاولاً أن يصل بكلامه إلى أوسع شريحة ممكنة من العرب الذين لا يتقنون اللغة الإنكليزية قائلاً: «على دول عربية أن تغير كما تغير الديمقراطية في العراق»ليعقب «أبو سعاد العراقي» وهو اسم حركي على الانترنت «الحل هو عرقنة المنطقة ككل ..
هنا سأتوقف قليلاً: عند بعض الدعوات في واحد من برامج الجزيرة الأكثر شهرة ففي إحدى الحوارات دعا داعية ديمقراطي مصري إلى أنه على سورية كي تنتهي من الضغوط التي تمارس عليها أن تتوجه في ذات التوجه المصري أو الليبي، وبالتالي بتنا نتحدث هنا عن مصرنة سورية أو لبيبة سورية.. ومن جهة أخرى يرى مسؤولون فرنسيون أن التجربة التونسية أغنى وبالتالي هذه دعوة لتونسة سورية،وهل لهذا الكلام أي معنى؟ .. من طرف آخر ونتيجة لدعوة الرئيس التونسي لآرييل شارون لزيارة تونس، تدعو الإدارة الأمريكية الدول العربية التي لم تقم بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني أن تتونس والكلمة قادمة من تونس وليس الونس بالكيان الصهيوني، لكن التجربة الديمقراطية في تونس ليست مكتملة حسب تقارير حقوق الإنسان وبالتالي، فسنشهد عما قريب دعوة أمريكية، لعرقنة تونس، وبالتي على الدول العربية أن تتونس بتونس معرقن.
الآن سأحاول تركيب جملة مفيدة من هذه المعلومات المتراكمة، فبناءً على القرار 1559 واتفاق الطائف على سورية أن تخرج من لبنان، ولكن ذلك يدعونا لأن نخاف من أن يتعرقن لبنان بعراق ملبنن، ومن ثم على سورية أن تتمصرن ديمقراطياً، وتتلبيب تسليحياً، وتتونس تطبيعياً، وإلاّ فإنها ستتعرقن لبنانياً بعراق ملبنن بقوات أمريكية.. والسلام عليكم..
■ عمرو سواح
asawah@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وساوس الشيطان أم نقص المناعة خلف أحداث لبنان
- من قتل الحريري؟
- الجامعات السورية تخلفت في أكثر من جانب.. وعهد الإصلاح لم يعا ...
- الدورة التاسعة لمجلس اتحاد نقابات العمال في سورية.. العمال: ...
- رسالة مفتوحة إلى الطبقة العاملة اللبنانية وحركتها النقابية
- ما العمل في الوقت المتبقي؟
- بلاغ اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين:بعد لبنان.. فلن ...
- لماذا؟
- ابراهيم اللوزة في حديث لقاسيون: جهات فاسدة تحاول تغيير الاتج ...
- لقاءات ودية في بيروت
- القيم والتراث في مواجهة «العلمانيين الجدد»
- اغتيال الحريري..جريمة أمريكية - صهيونية لاغتيال المنطقة
- عمال مرفأي اللاذقية وطرطوس الأجر المتحول حق ثابت لنا... وإلا ...
- الأسير المحرر هايل أبو زيد: يجب تحرير كل الأسرى الجولانيين ف ...
- رفض سلطة النقل لاتعني حتما.. إغناء العقل!
- الشيوعيون السوريون ينعون القائد الشيوعي عمر السباعي
- بلاغ عن اجتماع هيئة الرئاسة
- ندوة الوطن الثانية في القامشلي: «الوحدة الوطنية كأداة أساسية ...
- هوامش الانتخابات في المنطقة العربية.. القناع «الديمقراطي» لل ...
- بين الليبرالية الجديدة والدولة الأمنية


المزيد.....




- الجيش السوري يصد هجوم النصرة في اللاذقية
- سكان: مقتل 9 في ضربة جوية للتحالف العربي في اليمن
- انتقادات حادة للمثل بوراك أوزجفيت على خلفية معركة عفرين
- كراكاس تدعو لانتخابات رئاسية ومادورو يعلن استعداده للترشح
- دافوس: ما هو سر إنتعاش البرتغال؟ وما يمكن أن يقود لأزمة عالم ...
- المتحدث الرسمي باسم الفريق سامي عنان: "السيارات التي اخ ...
- مسؤولان كرديان: القصف التركي يستهدف المدنيين في عفرين
- المتحدث الرسمي باسم الفريق سامي عنان: "السيارات التي اخ ...
- ارتفاع عدد ضحايا تفجيري بني غازي إلى 22 قتيلا
- الرئيس الألماني يدعو للتسامح مع جميع الأديان


المزيد.....

- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي
- أسطورة الفاتح أو المنتصر - ماكسيم رودونسون / مازن كم الماز
- كلمة افتتاح المؤتمر الوطني 11 للحزب الشيوعي اللبناني / خالد حدادة
- وضع المصريين المسيحيين بعد ثورتين / محمد منير مجاهد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - قاسيون - فعللة