أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم الخندقجي - خطا في العنوان














المزيد.....

خطا في العنوان


باسم الخندقجي

الحوار المتمدن-العدد: 3917 - 2012 / 11 / 20 - 22:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاسعة البياض صفحتي .. لا يَفُضُّها سواد الكلام ولا معنى الجدوى..اقف مُشرِفاً عليه..مُتنفخاً املاً وإرادة وما ان اتقدم صوبها حتى يفرغني الحزن والحقد وضباب الوقت الى مظروف ورقي مُجعلك مهترئ ..تتقادفني الرياح ثم تلقيني في عين اعصارها حيث سكون الخيبة والانتهاك إذ هو معيارنا الصارخ الذي يحكم مسارنا اليوم ويقودنا الى اقاصي البياض دون كلمة تحرسنا او على الاقل تعود بنا الى حدود ما قبل هذا المجهول المخيف الخالي من الشاعرية الوطن..

كل ما حولنا فراغ ولا افق يلوح اغنيةَ للارض المنكوبة .. ولا نمكلك سوى الصراخ الذي يصمُّ الآذان إذ ما اصعب صراخ العجز حين يمتزج بقهقهات العالم الجديد الذي يزجُّ بنا نحن الارقام والاوراق في درب الآلام الازلي العذاب والنهش ولكن هذه المرة بأناقة وإبتسامة فتّاكة ..

كلنا مظاريف ورقية يجمعنا اسم المرسل : جاهل ؟!.. واما العنوان ..فلا عنوان للتائهين الممزقين .. والمُرسل اليه نكتبها بحبر الخجل : السماء .. فإذا كانت مُنشغلة بأمور اخرى فإلى السيد المحترم المستقبل ابن ماضينا التليد .. وللتأكيد نكتب في مقدمة البياض :

نحن أحفاد الشرق اصحاب المهد والحياة والحضارة نحيا الآن في جادة الحاضر المتهالك الواقعة قسراً في العالم السفلي ..عالم الموت وفوضى العواء..

العزيز المستقبل ..

إننا ندعوك بفائق الاحترام الى تأخير قدومك الينا قليلاً لأننا لسنا على اتم الجاهزية والاستعداد لأسيتقبالك في الوقت الحالي .. وحتى امكانية استشرافك لا قدرة لنا عليها في آنيتنا التعيسة التي نحياها .. بأمسّ الحاجة فيه اليك .. وحسب إعتقادنا المتواضع فإنك تمتلك حلاً واحداً على الاقل من اجلنا .. فأسعفنا به .. مع علمنا المسبق اننا لا نعلم ماهو هذا الحل ..

العزيز المستقبل ..

لمراسيم استقبالك ينقصنا الحلم وبعض المطر وسماء واحدة فقط .. اما الامور الاخرى مثل الحشود واكاليل الورد والغار والتصفيق الحار والاغاني الثورية فإننا بارعون في تدبيرها بسهولة .. ولكن للاسف لن يكون هناك اطفال في حفل الاستقبال لاننا لاندرك كيفية نصب الاراجيح على سواعد واكتاف الاشجار من اجلهم .. ولكن يمكننا تدبير الامر إذا ما توّفرت لنا اصناف الحلوى التي يُفضّلها الاطفال لذكرها لك في هذا المقال . ولكن ايها المستقبل اطفالنا يقنلون في غزة الآن في يوم الطفولة العالمي !!

العزيز المُستقبل ..

علينا ايضاً ان نعترف لك بالسبب الرئيس الذي يقف عائقاً كبيراً بيننا وبينك .. إذ من شدة هوْل وثقل ما نحمل من مبادئ وشعارات "وايديولوجيات" مِنّا سقط في حُفر التحجّر والخديعة .. ومنّا من يتمتّع ولله الحمد بقدرة هائلة على الصمود بعضلاتة القوية لدرجة ان كل هذه المبادئ والشعارات تحولت الى –ستائر لا داعي لذكر ألوانها هنا- نُهرِّبُ من خلالها اكبر قدر ممكن من الانتهازية والمصالح الفردية والقبلية وسط خراب الشعب وتهليله المفجوع لنا .. لذلك فإننا نطلب منك تأجيل القدوم لعقدٍ آخر أو عقدين كي لا تَفْسدْ .. افلا ترى مصائرك في الماضي .. إذ صدقاً نحن لا نريد ان نشتري بمثنٍ بَخْسٍ زُقاقاً من التاريخ نُكَدّسُ فيه مستقبلنا الضائع .. لذلك نريد .. بل يجب ان نكون مُستعدين لبناء صَرْح شامخ لنا ولك في التاريخ .. أليس كذلك ؟

اذن لا تقلق قد يطول الامر ولكننا لن نبقى هكذا ابداً .. وايماناً بضرورة اخذك بعين الرأفة هذه الرسالة يعزّز في داخلنا الحاجة الى النهوض والتقدم ..

كما اننا ومن اجل البناء سنعمل على فتح باب النقاش والجرح والتعديل وسنعمل على عرض قبائل الايديولوجيات على الملأ والشمس .. امام امهاتنا واطفالنا وزيتوننا .. مع ادراكنا ان هذا سيكون صعباً علينا ولن يتبقى لنا شيء في النهاية من حلمنا المذكور اعلاه ..الاّ اننا على استعدادية تامة للتضحية بأغلى ما نملك من اجل التجدد .. هل هذا يرضيك ؟

كما اننا سنرضى بفلسطين .. فقط بفلسطين عقيدةً ومفهومية جامعة لنا .. ولن نسمح ابداً بمنح رُخص الاستيراد والاستبداد لأي احد.. وسنعمل على اغلاق هذه والوكالات للأبد..

ولكننا سنعمل ايضاً منذ الآن تحضيراً لقدومك ايها العزيز على تعزيز تلاقح الثقافات وتبادل المعارف .. ولن نقبل بتلقّي الهبات والرشاوى الفكرية .. ولا بأي قروض ثقافية مُعَوْلمة ومُعلّبة بلا تاريخ انتاج وصلاحية عليها ..

العزيز المستقبل ..

من هنا ومن منطلق بعض ما طرحناه عليك نرجو منك ومن جلالة سموّك وعطفك أن تأخذ بعين الاعتبار ما نحن فيه الآن من التباس وتخبط .. وان تعمل بإرادتك السامية على تأجيل قدومك لى أجلٍ غير مُسَمَّى لأننا وبكل صراحة لا نعلم إذا كنا بالفعل قادرين على التغيير والتقدم ..

العزيز المستقبل ..

في الختام لا يسعنا سوى التاكيد على شوقنا واحتراقنا في انتظار قدومك .. والى ان نلتقي لكَ منا البقاء في لحظتنا البيضاء الباردة ولنا منك التمسّك بنا حتى وان كنا لسنا على قدرك ...؟؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,543,258
- أوراق من المعتقل . الورقة الثانية عشر . المناقشة و الانتقاد
- أوراق من المعتقل . الورقة الحادية عشر . مركزية ديمقراطية أم ...
- أوراق من المعتقل . الورقة العاشرة . الصحوة الإسلامية
- الفلسطيني السلبي
- أوراق من المعتقل . الورقة التاسعة . كيفية التفاهم مع الظروف ...
- أوراق من المعتقل . الورقة الثامنة . إعادة إنتاج النظرية .
- أوراق من المعتقل . الورقة السابعة . عن أية اشترا كية نتحدث ؟ ...
- أوراق من المعتقل . الورقة السادسة . الاشتراكية المنسجمة مع خ ...
- اوراق من المعتقل . الورقة الخامسة : يسارنا .. اليسار الجديد ...
- ثمة شيئ مُحدد
- اوراق من المعتقل . الورقة الرابعة : من الثقافة إلى الممارسة ...
- اوراق من المعتقل .. الورقة الثالثة : الصراع في المجتمع المدن ...
- اوراق من المعتقل .... الورقة الثانية :الهوية الفكرية -ولبرلة ...
- اوراق من المعتقل . الورقة الأولى:الضمانات التنظيمية وبوصلة ا ...
- أوراق من المعتقل
- ليس ثمة شيء مُحدد
- كرمةٌ من أجلِ التخلّي
- غيمةُ الروح
- النهائية
- بي صلصال السماء


المزيد.....




- رد -غير مباشر- من مصر على تركيا.. واستنكار لبيان OHCHR عن وف ...
- إيران: لا توجد أسباب لشن حرب في منطقة الخليج
- إيران: نتفاوض مع روسيا والصين بشأن الخيارات المحتملة حال فشل ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- محمد مرسي: ماذا نعرف عن ظروف سجنه؟
- أمير الكويت في زيارة إلى العراق وسط تصاعد لحدة التوتر في الم ...
- حمّه الهمامي: خلافا لما رُوِّج، الجبهة الشعبية تشهد خلافا سي ...
- مجلس نواب الشعب: عريضة طعن في القانون الانتخابي المُصادق علي ...
- شاهد: شرطي روبوت لمكافحة الجريمة في كاليفورنيا
- وادي الحمص.. فسحة المقدسيين للبناء في مهب الريح


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم الخندقجي - خطا في العنوان