أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - دعوةٌ للخاتمة














المزيد.....

دعوةٌ للخاتمة


شجاع الصفدي

الحوار المتمدن-العدد: 3886 - 2012 / 10 / 20 - 05:13
المحور: الادب والفن
    


مدعوٌ إلى حفلٍ لا يرغب أصحابه بحضوري الحزين ..
حضرتُ غائبًا
بذلتُ جهدا لزرع ابتسامة على وجهي
ذيّلتُ باقة الورد بسطرين من قصيدةٍ عن السفر
وانتظرت أطالع وجهها
لأفتش عني في تضاريس الوجنتين
أو لعلّي ألمح أثرا للبكاء تحت عينيها ..
لكنها كانت رائقةَ الوجهِ كالنهر
هادئةً حالمةَ العينين
ربما كانت تفكر في تنهيدةِ ارتياحٍ
فتترك في جسدي قلبًا لم يحقق لي حكاية
تناولتُ بصمتٍ ما تيسر من طعام
لا أشعرُ بملحٍ أو شهية
لم أكترث بتهامس النسوة من حولي
ولا اعتنيتُ بما سيقوله الراوي عني
وانشغلتُ بحكايتها
كتبتُ كل ما يعدُّه العاشقُ لحبيبته
كتبت كيف كنا اثنين على طريق الرجوع إلى الحياة
كيف امتشقنا النصلَ ورقصنا
رقصةَ النحل عند الهروب إلى خلاياه
نازفا عسل اللقاء
أنا المدعوُّ الغريب
صاحبُ البخور في تلك الزاوية
أنا قارئُ الكفِّ، صانعُ الأسطورة الآتية.
قالت عيناها : قدني إلى الأمام لأتراجع
أو أدفن قبل اللحظة القادمة
انزع عني ثوب الليلة الباكية
خذني إليكَ من خلالِ السرِّ في جسدي
أو اتركني أغنّي نشيدَ الأيامِ الماضية.
بعد فاصلةٍ قلتُ : ليتني أعرف سرَّ الشيطان في جسدي
فأدرك ما عليّ القولُ
أو أعترفُ
أني لا أملك الشجاعةَ الكافية.
رقصتْ كأنّها راكبةُ موجٍ تصلّي للعاصفة
وهمستْ: أعوذُ بكَ من شرِّ الغواية.
كَثُرَ الراقصون حتى توارتْ عن ناظري
وتلاشيتُ تاركًا للعذراء نشوتها.
سجدتُ، شكرتُ، انتصبتُ واقفا
أعلنتُ النسيان
ومضيتُ نحو حتفي المؤجل.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,749,896
- غزة ولعنة الاتهامات
- عشرٌ في النار
- ليت الريح لم تهمد
- انتصرنا !! ، وأمرنا لله
- حالة حب
- خمس على هامش الوطن (ج7)
- ليتك لم تكن أنت
- أيلول المع والضد
- خمسٌ على هامش الوطن(ج6)
- الفصائل الفلسطينية وأزمة المصداقية
- خمسٌ على هامش الوطن(5)
- عند انعطاف البحر على الصواري
- التجربة الماليزية بطابع فلسطيني
- المصالحة الفلسطينية بين الفرحة والتوجس
- سامحنا يا فيكتور
- ربيعٌ يشتاق لنزف الوردة
- لعبة تحرير الأخبار
- خمسٌ على هامش الوطن(4)
- صراع المثقفين وعجز المسؤولين
- أيّنا يا حبُ سيمضي للنهاية ؟


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شجاع الصفدي - دعوةٌ للخاتمة