أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الصالح - التنوع والاختلاف ...














المزيد.....

التنوع والاختلاف ...


حسين الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 3877 - 2012 / 10 / 11 - 09:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



مصطلحان متقاربان جدا رغم ان لكل منهما معنى مغاير للاخر .. وفي الحقيقة انا تعمد اختيارهما لان البس الحاصل من التداخل في استخدامهما تنعكس اسقاطاته دوما على تفاعلاتنا البشرية مع نظيرنا الكوني .. اي انها تترجم الى سلوكيات بشرية تقبل الايجاب والسلب ..
فالتنوع .. يمثل اختلافات مظهرية لأجناس تشترك في اصل واحد .. لذلك نقول على سبيل المثال انواع السيارات , انواع التمور , انواع الطاقة .... الخ , وهذا ماينطبق علينا كبشر فنحن كلنا نمثل نوع واحد من اشكال الحياة في الكون باعتبارنا صنف من اصناف الكائنات الحية .. وبهذا فنحن والكائنات الحية نشترك باصل واحد لكننا انواع مختلفة في المظهر والسلوكيات وطريقة العيش .
ونحن كبشر بحد ذاتنا ايضا انواع .. فنحن ننحدر من اعراق واجناس وقوميات متنوعة قد تختلف في السلوك والمظهر لكنها تنحدر من نوع واحد وهو (( الانسان)) .. ولو حفرنا حفرا معرفيا في اصل كل نوع سنكتشف وجود عامل مشترك تجتمع عليه كل الانواع بطريقة تمكنها من ايجاد لغة مشتركة فيما بينها وتضمن التواصل والتفاعل الانساني بينهما, وفي حالتنا كبشر تعتبر الانسانية هي العامل المساعد المشترك الوحيد لضمان تنسيق تفاعلاتنا البشرية فيما بيننا بطريقة ايجابية وسلمية ..
لان التفاعل البشري يتراوح بين الدعة والسلام الى العنف والاقتتال لذلك كان لابد من وجود عامل مساعد ومشترك بين هذه التفاعلات يدفعها للايجاب ..وعليه وجد مصطلح الانسانية ...

بينما الاختلاف .. هو عبارة عن تضاد او اختلاف جوهري في اصل الجنس او النوع بحيث كل منهما لاينتمي الى نفس الاصل .. فالكائنات الحية والجماد على سبيل المثال مختلفان بسبب افتقار احدهما للمادة العضوية وامتلاك الاخر لها ..

وعندما نريد ان نصنف او نترجم سلوكياتنا في مابيننا سنراها تترواح بين هذين المصطلحين .. فكلما غلب التنوع علينا جائت المحصلة ايجابية .. فالتنوع كان دوما المحفز لاشكال وانماط اكثر رقي للحياة .. ومن هنا جائت الحضارات المتنوعة والثقافات والادبيات المختلفة ..
فهي تحفز الاخر على خلق افكار ونظريات حديثة تدفع بعجلة التطور البشري الى الامام من خلال تلاقح الافكار وتناسلها ...
اما الاختلاف قانه يقوم ببناء عوازل وشقوق ارضية عميقة تصل لاديم الارض بين اصناف البشر .. ونحن للاسف دائما ننظر للاخر على انه مختلف بل اننا نغذي افكارنا من هذا الاختلاف .. فكل اثنان يجتمعان على فكرة معينة نجدهم في واقع الامر لايتلذذان في تداول فكرتهما فيما بينهما بقدر مناقشة وتسفيه اصحاب الفكر الاخر , بل يتعدى هذا الى ان يقوم شخص ما بخلق فكرة ما فقط لابراز نفسه على انه مغاير للاخر ولولا وجود الاخر لما وجدت فكرته اساسا .. وبصراحة هذا مايحدث في بعض المجتمعات المتاخرة اليوم ومجتمعنا خير مثال .
فنحن نغذي افكارنا من خلال اختلافنا وتناحرنا مع الاخر وهذا مايدفع كل صنف الى الاقتتال من اجل الوصول للسلطة ... ومن هنا تنطلق المأساة ..
فبعضنا يرى السلطة غاية يلهث لها طرفي الصراع .. في حين ان السلطة ماهية الا وسيلة لفرض الوجود والغاء الاخر بطريقة اقل مايقال عنها انها سادية وكل هذا من اجل ***الحفاظ على النوع ***

في حين ان الامر بغاية البساطة .. فالحقيقة دوما امام اعيننا ولكننا نراها من زوايا مختلفة ..
ونحن كبشر حقيقة واقعة ولكن كل منا ينظر لهذه الحقيقة من زاوية معينة نتج عنها الاختلاف الذي كان العامل المساعد في عودتنا الى الوراء ..
فلو نظر كل منا الى الاخر على انه نوع من اصل واحد ينتمي اليه الطرفان عندها لن نحتاج الى التحارب من اجل الوصول للسلطة حتى نخافظ على النوع .. بل سنصل الى حالة اكثر رقي الا وهي التعايش ...
ومن هنا نستطيع ان نخرج بمعادلتين حياتيتين مهمتين :

التنوع + الانسانية = التعايش ...... يحافظ على النوع
الاختلاف + التسلط = الاقتتال ...... يستهلك النوع

فعليه ياشريكي الكوني .. كن من تريد , وامن بما تريد , وانتمي لمن تريد , وافعل ماتريد ..
لكن لاتنسى اننا ننتمي لنفس النوع واننا نسبيان وكل منا لايمتلك الحقيقة المطلقة ,
لان المطلق لاوجود له الا في عالم اخر او ماهية اخرى مبهمة لاتنطبق عليه قوانين طبيعتنا الفيزيائية ولا مفاهيمنا البشرية التي نتداولها ..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,194,247
- التنوع والاختلاف ....
- بين الانسان وربه ...
- لقد وقعنا في الفخ ..
- في البدأ كان الانسان ..
- الموروث وانعكاسه على جمود المجتمعات الشرق اوسطية
- مفهوم المظاهرات المدنية بين النظرية والممارسة .. قراءة للواق ...
- العراق.. بين البداوة والمدنية
- الامة العراقية بين صراع الاباء والابناء
- الانسان العراقي بين مفهوم الامة والايدلوجية ....
- بيان صادر عن شباب الأمة العراقية حول حملة (الأمة العراقية .. ...
- هل ستحرر ساحة التحرير الشعب ؟؟ ام ان الشعب من سيستعبدها .. ؟ ...


المزيد.....




- رئيسة الوزراء البريطانية تدين الهجمات “المروعة” ضد الكنائس و ...
- بالتزامن مع الأعياد اليهودية... مستوطنون يقتحمون المسجد الأق ...
- بابا الفاتيكان يدين هجوم سريلانكا الإرهابي ويحث على عودة الل ...
- السياح يتوافدون إلى القدس مع تزامن عيد الفصح اليهودي والمسيح ...
- شاهد.. اللحظات الأولى بعد تفجير استهدف إحدى الكنائس في سريلا ...
- صحف بريطانية تتناول الثورة السودانية و-معاناة- المسيحيين بال ...
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- مسلمون مقيمون في الدنمارك يحتجون ضد الإساءة إلى القرآن
- رصد -معجزة- بعد إخماد حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
- ملك المغرب يتخذ خطوة هي الأولى من نوعها منذ نصف قرن بشأن الي ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسين الصالح - التنوع والاختلاف ...