أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى يوسف - أحلام البعث














المزيد.....

أحلام البعث


ليلى يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3850 - 2012 / 9 / 14 - 03:30
المحور: الادب والفن
    


ما لى ؟
كلما سكنت معناً
تنازعتنى نقائضه
ثقبت قوارب خلاصى
عارية المرافىء أهيم فى الربع الخراب
بوصله فاقدة الحدس
بلا طفو او غرق
لى من المحيطات الرمادىه
من السماوات الرماديه
رمادىٍ هو
كل ...ما لى

فى شرنقتى الأثيره
تتكوم ذاتى على ذاتى
دوده قبيحه تسبح فى اللزوجه
بركه من أسئله مستهلكه
حد الاهتراء
ثمرات معطوبه ودود يأكل بعضه
يأكل بعضى
عند حد ما تُفقد الرغبه و من ثم القدره
على الاحساس
على الفعل
و حتى على رد الفعل
أرقب بحياديه
كحتمية مشهد مؤلم و قدرى

الصوت الرابض فى قلب الدوده
يهمس بوهن
"لا سبيل للتجاوز الا بسباحه عاريه فى مستنقع اللزوجه"
كأرض انهكها البوار عطشى لقطرة غيث
تتفتح كل مسامى عن سؤال
"كيف ؟"
يجيب الهمس المخلص
"بالتقبل
بمصاحبة الوجع و مصالحته
باستحلابه حتى الثماله
بتفكيكه لعناصره الاولى
لمعرفة أين يكمن الداء"

كدفقات صغيره متواليه
يطفو الوعى على السطح
كزبد ماء
لا يلبث ينمحى
بعد أداء مهمته
كمراّه شاخصه فى وجه الحقائق

أجبن للحظه
فالادراك يجلب اليقظه
يستحضر كافة التفاصيل
التفاصيل الموغله فى الوجع
الوجع الموغل فى الوجع
فى المراّه
عارية الا منى
أتجسد خوفا
لفه دائريه كامله و أعود لنقطة الصفر
لمكمن الداء
و بداية التيه
مراوغة هروب مستحيله
تتوارى خلف اقنعه مستعاره
من جذوره الأولى
ماهيته و ماهيتى
حقيقته و حقيقتى
تماهينا كتوأم ملتصق
حد استحالة الانفصال

كيف لقارب مثقوب.. النجاه امام طوفان وجع ؟
يداهمنى الخوف و الوقت
ليس ثمة خلاص
الا بالاستغراق الكامل حد التوحد فيه
أَتركنى
تتلاطمنى ضربات امواجه بأمل الوصول لشط خلاص
للدخول فى المرحله الأعلى
لميلاد الفراشه
لموكب زفافها للنور ام للنار
لم يعد يهم
سأخلص للاحتراق حتى تمام الاضاءه
افتح كوه فى الوجع لخلاصى الأبدى

من تحت ركام الوجع
أستحضر كامل الوعى
أشحذ ذاتى فى مواجهة ذاتى
أتحامل عن وهن
أقاوم
أنهض
للحظه يموت الزمن
و أستشرف الأبديه
ثم
ذات مباغته
شىء ما
مبهم
يعمل بقسوه خفيه من الداخل
كمعول هدم يجتذ صمودى
يصيبى بدوار
كخمر ردىء أثمل به
أتقيأ حلمى
فينفلت و يضيع للأبد كطفل مجهض
تترائى لى وسط ضباباتى مشاهد وحليه
تتجاذبنى كعالم سفلى شياطين عجزى
أترنح
أعاود السقوط
بلهف استقبال رمال متحركه
تتلقفنى اللزوجه
بتلذذ ...تلتهمنى عن مهل
تلتف حولى شرنقتى
أصله تعتصر ضحيتها
لا يفسد ساديتها الا استسلامى الخالى من كل جزع
و عيونى المسبله
بشبق انهاء تلك الدوره من حياتى
من وعيى المعطوب
و حصادى الصفرى

فى الفجوه بين الادراك و المسئوليه
بين النظريه و التطبيق
ابتلعنى عجزى
ليس ثمة نيرفانا بلا مسئوليه ذاتيه مكتمله
ليس من قارب نجاه الا بيقظه متجسده
ليس من تجسد لاّخر بلا تجسد "لأنا"
ليس من شط خلاص
كل هذا الهباء المنثور لبلوغ
" الهناك"
و ليس من هناك
فى صفاء المراّه الذاتيه
فى عمق الداخل
فى كامل الانعكاس الكونى
المتجاوز للادانه
للتصنيف
للاسقاط
للتعلق
كشفيف شاهد يعبرنا الكون خلاله و نعبره
هنا
فى هذا السكون المتماهى
الخالى من كل تشويش
نكون

اما الاّن
فأرقد بسلام فى موتى المستحق
أنسج من حقائق ما ترسب من حيوات سابقه
ذات جديده
أخلص لجوهر المتن
و أستقطع زيف التماع الحواشى
فى شرنقتى
فى براح الفراغ السرمدى
أسبح بتصالح ما مضى الى ما سيكون
مشجونه
أردد برهف أصداء ترنيمتى الأزليه
بولع أشواق المحبين
أنتظر
أحلام البعث
مع رنين جلجله
أجراس القيامه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,171,091
- عهد الصبار
- كيف أنا !
- خيبه
- قمرٌ غائب
- - وعود معلبه -
- دراما
- اغواء
- مسار اجبارى
- معادله صفريه
- انعتاق....
- هو
- بين اكتمالين
- الملك لك
- تاج محل
- الهى الضال ...أحبك
- ترانزيت مؤقت فى الرمادى
- طرح وجع
- - موتى الجميل-
- - و ثالثنا الوحده-


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ليلى يوسف - أحلام البعث