أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - واثق الواثق - اشكالية عمالة الاطفال ...وقفة مع المسؤول ..






















المزيد.....

اشكالية عمالة الاطفال ...وقفة مع المسؤول ..



واثق الواثق
الحوار المتمدن-العدد: 3782 - 2012 / 7 / 8 - 23:19
المحور: حقوق الانسان
    


عمالة الأطفال ..والتسرب من المدارس .. إشكالية قائمة .. في وقفة مع المسؤول ..!!!
ألاف الأطفال في العراق يتعرضون لأدنى مستويات المعيشة وضيق التنفس والإحباط والإعياء والهوس والخوف وضعف الشخصية وكثرة التبول والهلوسة والكوابيس الليلية نتيجة الحروب العبثية التي عرضتهم لأبشع وسائل الخوف والإرهاب إضافة إلى الفقر والحصار والجوع وعسر الحالي ما أبعدهم عن التعليم في المدارس لمزاولة الإعمال الشاقة وذات الجهد الكبير أو الإعمال اللاخلاقية في بعض الأماكن الموبوءة والمشبوهة بحثا وراء لقمة العيش بعد ان فقد المئات منهم الآباء إما لوفاة أو حادث إرهابي إجرامي أو لمرض سرطاني أو خبيث ما اضطرهم لتحمل المسؤولية منذ نعومة أظافرهم دون أن يتمتعوا بطفولتهم التي أنجبت العناء مبكرا بعملية قيصرية اجبروا عليها كما يروي الطفل كرار الذي يعمل في بيع أكياس النايلون (العلاكة ) منذ أربع سنوات تقريبا لأجل توفير القوت اليومي لوالدته وإخوته الخمسة بعد أن فقد والده بسبب عمل إرهابي على طريق حلة بغداد من قبل عصابات تنظيم القاعدة الإرهابية والذي يعمل كسائق سيارة شاحنة .واثق الواثق
كرار يستيقظ مبكرا كالمعتاد في كل يوم مع آذان الصبح ليلتحق بزملائه من أبناء منطقة "حي التنك "معظم سكنتها من المتجاوزين في بيوت شيدوها بأيديهم من الصفيح والقصب وبقايا سكراب السيارات .واثق الواثق
أطفال المنطقة جلهم لا تجاوز أعمارهم سن الثالثة عشر بعد إن تركوا الدراسة رغما عنهم او من يواصلها في أوقات متقطعة ,يجمعهم الهم الواحد وهو عدم وجود معيل لهم أما بسبب الموت أو الانفصال بين الإباء لإغراض اقتصادية و معاشيه أو غيرها .واثق الواثق
اعتادوا الأطفال العمل مبكرا كحمالين في علوة الخضار ثم بعد الانتهاء التوجه إلى الأسواق لبيع الأكياس أو مساعدة العجزة في بعض الأحمال أو الإعمال الشاقة وهم يشكون من قلة ما يحصلون عليه من مبالغ لا تسد إلا قوتهم اليومي البسيط و لا تكفي لإعالة أكثر من أربعة أو ثلاثة نفرات وهم يتحرجون إمام ذويهم ساعات المرض التي تحتاج إلى مبالغ كبيرة جدا لا يستطيعون توفيرها .واثق الواثق
أما محمد فقد أكد انه يعمل مع والده كمصلح سيارات وبإرادته في العطلة الصيفية لكنه مستمر على الدوام الذي أرغمه والده عليه كما يقول متفاخرا بأنه سيصبح خبير سيارات في المستقبل ليحل محل والده وسط أجواء الصيف الحارقة وهو مخضب بزيت السيارات المحترق .
فيما يقول الشاب جواد وهو احد عمال مديرية البلدية والبالغ من العمر سبع عشرة سنه أنه يعمل كأجير يومي مع والده في نفس المهنة كون والده رجل كبير في السن و لا يستطيع العمل واجبر للعمل معه وبأجور زهيدة جدا خوفا على والده بعد إن ترك الدراسة وهو ينظر بحسرة كلما شاهدة اقرأنه يذهبون للمدارس فرحين وهو يجمع ما يتساقط منهم من نفايات او من منازلهم يضعها في المكبات أو القمامات .(واثق الواثق)

فيما يرى الدكتور علي اللامي المختص في مجال علم النفس إن ضيق العيش وعسر الحال والعمل المبكر في الأسواق عوامل أدت إلى ضعف شخصية الأطفال وخلقت جيلا يأسا محبطا ينظر إلى المستقبل بسوداوية ويتعامل بعنف وصار فريسة للارهابين واللصوص .مستغربا من تجاهل الحكومة العراقي عن ذلك.واثق الواثق

ولم يقتصر الحال على لقمة العيش فقط بل تعدت الأمور إلى ضيق المنازل أو الغرف التي يسكنونها والتي وضعتهم في إحراج مع أسرهم أو في شجار مستمر مع إخوانهم ما يعرضهم للضرب المبرح والمستمر من ذويهم >ناهيك عن المواد المشعة من سكراب السيارات التي جعلوها كمسقفات لبيوته الطينية التي لاتتجاوز المئة او الخمسين متر تقريبا متجاوزين فيها على اراضي مديرية البلدية التي طالما تطالبهم باخلائها .وبين مطرقة الظروف المعاشية الصعبة والقاهرة وسندان الامراض المزمنة والوفيات المفاجئة لذويهم يبقى اطفال العراق يرزحون تحت وطئة الفقر والارهاب ماداموا بعيدين عن انظار وحسابات المسؤولين .واثق الواثق






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,526,703,019
- الوطن في شاهدة قبر يحيى السماوي...
- اشكالية المصطلح البلاغي
- ااشكالية الرفض في شاهدة قبر يحيى السماوي..
- ماجدة غضبان ..هواجس امرأة شرقية في قصائد ممطرة ...
- اشكالية الصراع العقلي في العراق
- اسلوب الرفض في شاهدة قبر يحيى السماوي
- اشكالية التلوث في العراق والعالم ...
- اشكالية الصحفي الحكومي
- اشكالية التعليم في العراق..
- اشكالية النظام القبلي
- اشكالية الثقافة والثقة ..
- اشكالية العقيدة ...
- الخط المستقيم
- اشكالية النفس الانسانية
- الصحفي الحكومي
- اشكالية الخطاب السياسي الحاكم
- ايها الوطن
- كلماتي بربرية ..
- الا ... تسمعين ..؟؟
- لحظة عناق ...


المزيد.....


- تعذيب آخر السلالات الفلسطينية / توفيق أبو شومر
- التنكيل بالضحية / إكرام يوسف
- مع محافظ نينوى الموقر – المحطة الرابعة / سمير اسطيفو شبلا
- لقاء مع كتلة الأحرار الصدريين/ نداء إلى سماحة السيد مقتدى ال ... / سمير اسطيفو شبلا
- السلة والعنب / رقية صادق المسعودي
- مفهوم الدين و علاقته بالمواطنة / جمال الشرقاوى
- الدجيل لا تطلب منكم الكثير / جمال الهنداوي
- ابن ( السلف الصالح ) / حميد حران السعيدي
- قانون حماية الضمير / نصارعبدالله
- الحزب الشيوعي العراقي/ منظمة القوش - المحطة الثالثة / سمير اسطيفو شبلا


المزيد.....

- الجزائر ـ إدانة متظاهرين في محاكمة تبدو جائرة
- د.مصطفى السيد: عدم دقة الأخبار الواردة بخصوص تعرض مدرسة البح ...
- وزارة حقوق الإنسان تسلم الفائزين جوائزهم
- الأمم المتحدة تمول مشروع التكيف للحد من التغيرات المناخية بص ...
- بريطانيا تشدد القيود على المهاجرين الأجانب
- مسؤول أمني مصري: مقتل 15 تكفيريا في سيناء واعتقال 22 مشتبه ف ...
- واشنطن تفكر في كيفية مساعدة كييف عسكريا وموسكو تتهم الأمم ال ...
- - الجيش الإسرائيلي يستهدف بعنف الصحفيين الفلسطينيين في غزة ...
- مقتل وإصابة 15 غالبيتهم من القوات الأمنية واعتقال ثلاثة (دوا ...
- مقتل وإصابة 15 غالبيتهم من القوات الأمنية واعتقال ثلاثة (دوا ...


المزيد.....

- كيف تناولت الماركسية قضية المرأة؟ / تاج السر عثمان
- النزعة الكونية : من الأديان إلى حقوق الإنسان / حاتم تنحيرت
- الحق في الصحة في دساتير العالم / إلهامي الميرغني
- بروفسور يشعياهو ليبوفيتش: الضمير الذي يؤنب اسرائيل / يوسف الغازي
- المرتزقة..وجيوش الظل / وليد الجنابي
- الشيعفوبيا / ياسر الحراق الحسني
- مفهوم الديمقراطية من الليبرالية إلى الماركسية / خليل سامي ايوب
- جدلية الامن وحقوق الانسان في عالم الارهاب / رائد سليمان احمد الفقير
- للرأي العام كي يحكم / كمال اللبواني
- الحقوق اللغوية والثقافية الامازيغية : الواقع والمعوقات / انغير بوبكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - واثق الواثق - اشكالية عمالة الاطفال ...وقفة مع المسؤول ..