أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - اتحاد تنسيقيات شباب الكرد يشعل شمعته الثانية1














المزيد.....

اتحاد تنسيقيات شباب الكرد يشعل شمعته الثانية1


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3782 - 2012 / 7 / 8 - 04:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



إلى شبال إبراهيم
يمر عام كامل*، على تأسيس اتحاد تنسيقيات شباب الكرد في سوريا، في هذه الظروف الأكثر حساسية، وخطورة،في تاريخ سوريا،عامة، وتاريخ كرد سوريا، خاصة، حيث بات عمر الثورة السورية ستة عشر شهراً، استشهد فيه حوالي ثلاثين ألف شهيد، طفلاً وامرأة، شيخاً وكهلاً وشاباً،على حد سواء، وأحرقت بيوت، وتهدمت أخرى فوق رؤوس ساكنيها، عن بكرة آبائهم، لتزول أسر كاملة عن مسرح الحياة، نهائياً، إرضاء لشهوة القتل لدى الطاغية الذي بات العالم يضيق به، كخرم إبرة، بعد أن كانت مفاتيح الكون بين يديه، إثر خطأ تاريخي أوصله وبطانته إلى سدة الحكم، كما تم ذلك لأبيه من قبل، في معادلة خاطئة، تمت تسوية أطرافها بالنار والحديد..!

واتحاد تنسيقيات شباب الكرد، الذي انبثق عن تلاقي تنسيقيات عدة، من بينها أولى تنسيقية شاركت في الثورة السورية، وهي"حركة شباب الانتفاضة"التي أسسها مجموعة من الشباب الكردي في مدينة قامشلي، وكان من أول نشاطاتها المبادرة الأولى في الاعتصام السلمي أمام جامع زين العابدين، في شهرشباط2011، لكي تنفذ سلسلة فعالياتها، في مابعد، أمام جامع قاسمو، ويتأسس الحراك الشبابي، تدريجياً، حيث كانت مدينة عامودا سباقة، إلى جانب غيرها من المدن، لنداء الثورة المقدس..!
ولعلي الآن، أتخيل ليلة تأسيس الاتحاد،في مدينة قامشلي، حيث تمت دعوة شباب كرد، في مثل هذا اليوم، من مدن كردية عديدة: عفرين – كوباني – الدرباسية - سري كانيي، وغيرها، بالإضافة إلى ممثلين عن مدن سورية،أخرى،اجتمعوا في أحد منازل هؤلاء الشباب، وتمت فيه كتابة الرؤية الأولى، التي كانت ركيزة انطلاقة العمل، لتتبعها رؤية جد مهمة لهؤلاء الشباب، ربطوا خلالها بين القومي بالوطني، ضمن معادلة الثورة، حيث كانت: قامشلي-عامودا من المدن الأولى التي استجابت لنداء أطفال درعا، قبل كبريات المدن السورية، حتى تلك التي أصبحت -الآن- مراكز رئيسة للثورة، ونعتز بها، وننحني لبطولات أبنائها.
واجهت اتحاد التنسيقيات تحديات كثيرة، لفرملة نشاطه، بيد أنه-وبفضل قادته- استطاع التغلب على كل تلك الصعوبات، ومن بينها بيانات وهمية بانشقاق تنسيقية المدينة الفلانية، أومن خلال نشرمواد مسمومة، من قبل أزلام النظام، لم تزد إلا من فولذة همم شبابها،لاسيما هؤلاء الأبطال الميدانيون الذين ارتقوا إلى مستوى بناء مؤسسة مهمة لهم، وهوما ينطبق على سواه من التنسيقيات الشبابية الكردية المماثلة، التي صارلها وزنها، وثقلها، وباتت تسهم في تكوين علاقات مع التنسيقيات المماثلة لها، في عدد من المدن السورية التي صارت تتجاسرمعها، وترفع العلم الكردي، أو تردد بعض الهتافات والأناشيد الكردية رداً على بعض أصحاب العقول النتنة الذين لا يختلفون عن النظام في رؤيته الشوفينية للكرد- -بشيء- وإن مشكلتهم معه تنحصر في أنهم طلاب كرسي مثله، حتى وإن ارتدوا ثياب الثورة..!.
إن البطولات التي صنعها الشباب الكردي،عامة، في الثورة السورية، تدوَّن له، حيث استطاع هذا الشباب-شأن الشباب السوري كافة-أن يكسر سطوة أعتى نظام دموي استبدادي، وجعل العالم كله يلتفت إلى قضية شعب عملاق، تحدى أحد أسوأ بؤر الشر، عالمياً، كما أن القضية الكردية،في سوريا،باتت في ظل هذه الثورة محل نقاش، واسع،على طاولات العالم كله، في الوقت الذي عرف الشباب، أن طريق الخلاص الحقيق هو في وحدة الموقف، ماحدا به إلى أن يترجم موقفه ضمن أوسع إطار كردي، من خلال إدراكه، ضرورة رص الصفوف، ارتقاء إلى مستوى اللحظة، لاسيما بعد أن ظهرت مقدمات كثيرة، تبين أن العقل الإلغائي، لما ينته بعد، بل راح يحتل مقاعده حتى في مركبة الثورة، وهو ما ينبىء أن نضال الشعب الكردي،لابد وأن يستمر، حتى في مرحلة ما بعد نجاح الثورة، حتى يتم نيل حقوقه، كاملة، دون مس، أو إنقاص، أو إسفاف، بما يتناسب وواقع أنه يعيش على ترابه التاريخي...!.
وأتذكر، في هذا السياق، كيف أنني بلهفة كبرى، علمت نجاح المؤتمر التأسيسي الأول، الذي عقدالشباب دون مشاركة أحد منا في الخارج ، لأصوغ بيانه التأسيسي -كما أملوا فقره علي- وأعد لهم بريداً إلكترونياً أسلم المعنيين منهم كلمة سره ليغيروه، بعيداً عن أية وصاية، قبل أن أزف إلكترونياً،خبر تأسيس أول اتحاد شبابي كردي حقيقي، له فرسانه الذين رفعوا اسمه، عبر نضالات يومية، تنتمي إلى صميم الثورة السورية، وله جريدته التي تعدُّ الأولى في ذاكرة الثورة السورية-عامة-وقد أصبحت الدعوات توجه إلى مناضليه،على نحو عالمي،بما يستحق، وهذا الصرح الشاهق علو قامات بناته الشجعان، أينما كانوا...
تحية إلى اتحاد تنسيقيات شباب الكرد في عيده السنوي الأول
الحرية للمناضل شبال إبراهيم وحسين عيسو وجكرخوين ملا أحمد
الحرية لأسرى الثورة السورية
العار للنظام الدموي المجرم في سورريا
والنصر للثورة
7-7-
تأسساتحاد تنسيقيات شباب الكرد في 7-7-2012





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,067,033
- ثنائية الثقافة ووسائل الإعلام الحديثة
- أميربوطان في القصرالجمهوري
- الشاعرروائياً
- حرب التماسيح على الدم الفصيح
- في ردم الهوة بين النقد الأدبي والنص
- صناعة الماضي
- موَّال ديري*
- حقيبة الحكومة الأخيرة
- البريد الإلكتروني
- البريد الإلكتروني2
- ثقافة البيئة.. ثقافة الحياة..!
- مابعد الأدب؟.
- آزادي- أولى جرائد الثورة السورية تشعل شمعتها الثانية*1
- القصيدةوالكتابة الثانية
- سرديات مفتوحة على التحول:ثورات الربيع العربي تفرزأدبها الجدي ...
- بين القلم والكيبورد
- مشروع غسان تويني التنويري
- الطائرة1*....!:
- الطائرة....!:
- ثلاثية العنقاء والرماد2-3-4


المزيد.....




- قطار كيم يعاني مشكلة بسيطة عند وصوله إلى فلاديفوستوك في روسي ...
- تبرئة ساندرو روسيل رئيس برشلونة السابق من قضية فساد
- شاب يواجه خطر الترحيل من فرنسا لاقتحامه منزل جيرانه بهدف &qu ...
- صحف عربية: التعديلات الدستورية في مصر هزيمة للمعارضة أم -عوا ...
- -تحولت جنسيا بعد أن أصيبت زوجتي بالخرف-
- روحاني: السعودية والإمارات -مدينتان بوجودهما لإيران-
- 17 قتيلا على الأقل في انفجار بمدينة جسر الشغور السورية
- قطار كيم يعاني مشكلة بسيطة عند وصوله إلى فلاديفوستوك في روسي ...
- شاب يواجه خطر الترحيل من فرنسا لاقتحامه منزل جيرانه بهدف &qu ...
- روسيا تحرز سلاحا لا يتعرض مالكه إلى العدوان (فيديو)


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - اتحاد تنسيقيات شباب الكرد يشعل شمعته الثانية1