أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الحيدر - غازي الرسام وصحافة فن الكاريكاتير















المزيد.....

غازي الرسام وصحافة فن الكاريكاتير


حيدر الحيدر

الحوار المتمدن-العدد: 3737 - 2012 / 5 / 24 - 02:52
المحور: الادب والفن
    


غازي الرسام وصحافة فن الكاريكاتير
ـــــــــــــــــــــ
حيدر لحيدر
ـــــــــ
حديثنا اليوم عن عملاق من عمالقة فن الكاريكاتير في العراق ...
كان هذا العملاق فناناً اصيلاً ومتواضعاً .. وكان المثل الأعلى لكثير من فناني الكاريكاتير ولا زالت اعماله الفنية الرائعة مدرسة عراقية يقتدى بها ...
انه فنان الكاريكاتير غازي الرسام ، وقبل الدخول في تفاصيل حياته الفنية ، علينا التحدث عن فن الكاركاتير وصحافة هذا الفن الجميل .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* تاريخ الكاريكاتير :
ـ بدأ فن الكاريكاتير مع الإنسان القديم . فقد رسم على جدران الكهوف وصنع من الحجر اشكالاً مختلفة مضحكة .. فقد عرف الإنسان الضحك والحزن منذ بدء الخليقة وتم العثور على رسوم كاريكاتيرية في المقبرة الفرعونية لرسم غزال يلعب الشطرنج مع أسد .. كذلك وجدت رسوم كاريكاتيرية ساخرة على جدران الآشوريين . ووجدت روح الفكاهة في مخطوطات كليلة ودمنه ورسوم الواسطي ..اما في العصر الحديث فقد ظهر بوضوح منذ نهاية القرن التاسع عشر .
..............................
* أصل التسمية :
ـ اما التسمية فهي مشتقة من اسم فنان ايطالي عاش بين 1560 ـ 1610 وهو أول من خطط رسومات تثير السخرية والضحك ليتحول فيما بعد الى فن له اسلوبه وخصوصياته .
.............................
*هل هناك مدارس فنية للكاريكاتير ؟
ـ ليس هناك مدارس فنية للكاريكاتير بالمعنى الحرفي ... فالرسم الكاريكاتيري هو نوع من الفنتازيا الذي لا يلتزم بسياق معين فبإمكان الرسام ان يرسم الأنفعلى سبيل المثال أكبر من الرأس وهو خلاف ما موجود في الواقع .. ويمكن القول ان هناك أساليب فنية متجددة مثل اسلوب ناجي العلي في شخصية (حنظله )واسلوب عباس فاضل في شخصية (ام ستوري)
....................................

* بعد هذه المقدمة نأتي في الحديث عن الرسام غازي ونبدأ
بإسمه ومولده وتحصيله الدراسي :
ـ اسمه الكامل غازي عبد الله البغدادي وعُرف بغازي الرسام .
ولد في محلة الفضل ببغداد سنة 1925 ودرس في مدارسها ..
ودخل معهد الفنون الجميلة في الأربعينيات الا انه لم يكمل دراسته ودخل السلك الوظيفي ثم امتهن فن الكاريكاتير في الصحف البغدادية وتوفي سنة 1979
...........................
ـ عمله في الصحافة وأهم اصداراته :
ـ ظهرت رسومات غازي الرسام عام 1947 على صفحات مجلة ( قرندل )
الاسبوعية التي كان يديرها الصحفي الفكه صادق الازدي .. وظل يرسم فيها حتى آخر عدد منها بعد شهرين من ثورة 14 تموز عام 1958 .. وكان الفنان غازي يستمد افكاره من الأمثال الشعبية ولذلك قام باصدار مجموعة كاريكاتيرية عام 1957 تحت عنوان الأغاني والأمثال الشعبية .. وله كراس خاص عن ثورة 14 تموز . وأصدر الجزء الثاني عام 1960 ..كما نشر العديد من رسوماته في صحف ومجلات اسبوعية مثل ابن البلد وجفجير البلد والمصور وقزموز والبلاد وغيرها
ويذكر ان غازي الرسام قد رسم البوستر الخاص لأشهر فلم عراقي (سعيد افندي)
...............................
* شخصيات مجموعة الأمثال والأغاني الشعبية للفنان غازي الرسام :
ـ كان غازي الرسام يمتلك قوة سحرية في رسم شخصياته التي ترسم الضحكة والإبتسامة على وجوه الآخرين ..
ـ فشخصية الشقاوة يرسمها بشوارب مفتولة ووجه صارم وفيها آثار الشجار والطعنات .. وطاقية الرأس التي يسميها البغداديون ( العرقچين )وبصدر منتفخ وعضلات عليها الوشم ..
ـ وشخصيات اخرى بعيون مبحلقة وشخصيات بعضها بدين والآخر نحيل ونساء باشكال غريبة وبملابس بغدادية تقليدية ..
ـ اما التعليقات فكانت من الآمثال البغدادية اوالآغاني المشهورة في تلك الفترة،مثل :
ـ (ولفي اجاني العصر ومحمر الخدين ... شايل فشگ بالصدر ومخوف الصوبين) ـ حيث تشاهد في الرسم رجلاً يشدُّ صفين من الرصاص والناس تهرب من بطشه على امتداد صوبي الطريق ..
ـ او( گلب گلب .. ليش ماشي وحدك بالدرب )ــ والمعادل الصوري يمثل قلباً يسير وحده في الطريق....
ـ او( يا بو قوام الفتان يا محلاك ..تمشي وگلوب العشاگ تمشي وراك ).
والمعادل الصوري لصاحب قوام نحيف يمشي وتمشي خلفه مجموعة من القلوب ..
ـ او(حسنه صلوا عالنبي مثل الهلال) .. والمعادل الصوري رجل يمشي في غنج ووجهه على شكل هلال ..
ـ او (عن دربي وخر هيچ لا تمر بيه .. مشتبه لو دلاك واحد عليه)
وهكذا بقية رسوماته الكاريكاتيرية .
...............................

* أسباب اختفائه عن عالمه الساحر ( الكاريكاتير ) :
ـ كان غازي الرسام في رسوماته قريباً من هموم الشعب وتطلعاته من خلال
رسوماته التي تمثل ابن البلد وهكذا كان نهجه في العهد الملكي وايام ثورة14 تموز .. ولكنه إختفى عن عالم الأضواء في أواسط الستينيات حتى يوم وفاته .
فبعد الانقلاب الفاشي ضد الزعيم في في 8 شباط 1963 كان للرسام غازي نصيب من الإضطهاد والسجون والتعذيب ثم التهميش المتعمد كنصيب أي وطني و تقدمي . وهكذا فقد اضطر الى ترك فن الكاريكاتير وأخذ يعمل في التصاميم التجارية والخط العربي لأجل لقمة العيش حتى وافاه الاجل فقيراً.. الا ان شعاعه بقي ينير قلوب محبيه .
..............................
* فنانون آخرون واصلوا مسيرة الفنان غازي الرسام :
ـ أبدع عدد كبير من الفنانين العراقيين في مجال رسم الكاركتير ونشرت المجلات والصحف رسوماتهم الرائعة منهم المرحوم عبد الجبار محمود الذي رسم غلاف العدد الأول من حبزبوز وحميد المحل في مجلة الفكاهه والفنان المرحوم مؤيد نعمه الذي عمل في طريق الشعب وجريدة المدى وعلي المندلاوي وفيصل العيبي في مجلتي والمزمار وسامي سامي الذي اصدر مجموعتين ساخرتين ورسم في الفكاهةوالمتفرج وخضير الحميري رسام مجلة ألف باء وعبد الرحيم ياسر ورائد نوري وصلاح جياد ورضا حسن والقائمة تطول مع الاعتذار لمن فاتني ذكر اسمه
...............................
* مجلات وصحف تعنى بالكاريكاتير :
ـ بعد ان تعرفنا على بعضٍ من رسامي الكاريكاتير في العراق نتعرف على ابرز المجلات والصحف التي كانت تعنى في هذا المجال ،والتي كانت تضم رسومات كاريكاتيرية كثيرة جداً ،فقد بدأت عام 1909 بصحيفة (مرقعة الهندي ) في البصرة لصاحبها احمدحمدي افندي ونذكر على سبيل المثال بعض من تلك الصحف منها :
ـ كناس الشوارع 1925 ميخائيل تيسي
ـ الكرخ وصدى الكرخ والملا 1927 ـ 1932ملا عبود الكرخي
ـ حبزبوز 1931 نوري ثابت
ـ ابو حمد 1933 عبد القادر المميز
ـ قرندل 1947 صادق الأزدي
ـ المتفرج 1965 مجيب الحسون
ـ الفكاهة 1966 حميد المحل
ـ ومجلات اخرى مثل ابن البلد وجفجير البلد غيرها
ـ وهناك مجلات للاطفال تعتمد على الرسوم الكاريكاتيرية صدرت فيما بعد من أبرزها : مجلتي والمزمار
....................................
*وأخيراً نأتي الى كيفية إصدار تلك المطبوعات في ذلك الزمان :
ـ كانت كثير من تلك الصحف معرضة للغلق والغياب لأسباب سياسية او مادية
اذ كانت اجور الرسوم وحفر الكلايش ترهق ميزانية بعض الصحف .. كما ان بنايات بعضها اومطابعها كانت اشبه بالخانات تحتوي غرف متعددة وفي كل غرفة ادارة لصحيفة ما ... كانت ادارة احدى الصحف في غرفة داخل مقهى من مقاهي في بغداد .. اما بالنسبة للرسامين فأن بعض اصحاب الصحف كانت تعتبر الكاريكاتير مسالة تجميلية ترهق مالية الصحيفة فلا تدفع للرسام حقوقه المشروعة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فقرات من برنامج (قريباً من الماضي )
اعددتها وقدمتها من قناة الحرية بتاريخ الأحد 11/5/2008
من مصادر متعددة .
حيدر الحيدر






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,455,493
- الثلث والثلثين
- شخصية في الذاكرة ( سعاد الهرمزي)
- مختارات من دفتري القديم(إقره إقره)
- دلّه وفناجين
- مختارات من دفتري القديم(بطتي)
- مختارات من دفتري القديم( هذا آنه)
- ذَهَبَ الليلُ
- المومياء
- مختارات من دفتري القديم(كذبة نيسان)
- الشلغم والقمة العربية
- مختارات من دفتري القديم ( نوروزيات )
- نيران ونيران
- عيد نوروز
- الفنان الخالد جواد سليم
- الدكتور علي الوردي رائد علم الإجتماع في العراق
- مربعات الأبراج
- شكو ماكو
- عام الربيع العربي
- شارع الرشيد في الذاكرة
- جوانب من مسيرة الفنان الراحل سليم البصري


المزيد.....




- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...
- بوناصر لقيادة العدل والإحسان: شكرًا يا أحبتي !
- الرميد يكشف مسارات اعداد التقرير حول القضاء على التمييز العن ...
- الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين ال ...
- شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كو ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الحيدر - غازي الرسام وصحافة فن الكاريكاتير