أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - صالح حمّاية - كي لا تأذينا طيبتنا .














المزيد.....

كي لا تأذينا طيبتنا .


صالح حمّاية

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 08:48
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


بعد التصريحات الأخيرة لقيادة التكتل الأخضر و التي قالوا فيها أنهم يراهنون على الفوز ب 350 مقعد أو حتى ب 150 مقعد في البرلمان في حال عدم التزوير ، بات من الواضح أن هذا التيار لا يدرك حقا الواقع الجزائري ولا حتى السيرورة التاريخية للأمم والشعوب ، فالفرصة السانحة لهم كانت قبل عشرين سنة و هم من أضاعها باحترافية لا مثيل لها ، ما يعني أنهم هم المسئول الأول والأخير عن فشلهم المؤكد ، أما عن الشعب الجزائري و الطعن في خياراته التي لن تعجبهم بشماعة التزوير فهي ليست سوى وسيلة للهروب من المكاشفة مع الذات و الاعتراف بأننا "حقا فشلنا لأننا لم نحسن التصرف مع هذا الشعب الذي اختارنا كممثلين عنه ذات مرة " .

أما حول الإيحاءات التي ربما يعطيها حديث المعارضين لهم ، فليست الأمور دائما كما يقال "حين يركلك الآخرون من الخلف فأعلم انك في المقدمة " فليس ضروريا أن يكون هذا صحيحا كل مرة .

ما يجب أن يفهمه هؤلاء بالنسبة لمعارضة الإسلاميين في الجزائر أن هذا الاعتراض ليس بسبب الخوف من اكتساحهم للانتخابات ولا حتى من تحقيقهم مركزا متقدما ، فهذا الأمر في عملية اقتراع ديمقراطية لا يمكن أن يحصل ، و أول الحريصين على هذا الأمر هو الشعب الجزائري نفسه بسبب ما عانى منهم ، لكن المسالة مسألة مبدأ ، فالأمة الجزائرية على عكس دول أخرى قد عانت الأمرين بسبب الإسلاميين ، وعليه سيكون من اللامبالاة و الخيانة لدماء شهداء العشرية أن يسمح لهم مرة أخرى بالعمل السياسي ، وهنا وحتى بالنسبة للذين قد يحمّلون الجيش الجزائري مسؤولية المأساة الوطنية بسبب الانقلاب الذي حصل أو حتى جزءا منها ، فيجب القول أن لا احد دفع الإسلاميين للممارسة العنف كي يتحول الانقلاب إلى حمام دم مدمر للبلاد، فقد كان يمكن للإسلاميين في تلك الفترة أن يحرصوا على السلمية و على العقلانية ، وهو ما كان سيكون في النهاية تعزيزا لشرعيتهم و تأكيدا لثقة الشعب فيهم كسياسيين ناضجين ، عكس الخيار الذي اختاروه والذي القنا جميعا في الهاوية ، ما يعني أن المسؤولية في كل الأحوال تقع في النهاية كاملا عليهم .

المسألة الأساسية و الجوهرية بالنسبة للجزائر أنه من المخجل و المعيب أن نرى الخطاب الإسلامي يعود مرة أخرى إلى الصدارة فيما جراح ضحايا الإرهاب لم تجف دمائها بعد ، فعلى الأقل إذا كانت الحوادث المؤسفة حدث وحصلت فليكن هناك على الأقل بعض الحس الأخلاقي حول من عانوا منها ، فليس من المعقول أن لا نكتفي بالجريمة كفعل شائن كي نضيف لها تمجيد الأفكار الإرهابية علانية أمام الضحايا مرة أخرى بلا أي خجل ... و الإسلاميون هم المسئول الأول على هذا الأمر ، فلا يمكن الحديث عن نبالة و تسامح أكثر من تسامح الشعب الجزائري بعد المصالحة التي أقرها لصالحهم ، والتي بموجبها قرر العفو و الصفح عنهم رغم كل الجراح و الآلام التي سببوها له ، وعليه فالمسؤولية في كون هذا الخطاب لا يجب أن يعود إلى الواجهة مرة أخرى ليست مسؤولية الشعب الجزائري الذي دفع من دماءه الكثير ، ، لكنها مسؤولية الذين ذبحوا الجزائريين ، ومسؤولية من هم إلى الآن يرفضون التزحزح من هوس تمجيد الإرهاب و الشمولية .

لقد كان على الإسلاميين وفي الحد الأدنى ليردوا هذا الجميل للجزائريين أن يتنازلوا عن فقه الإرهاب الذي يقدسونه ، حالهم حال العنصريون البيض قبلا حين أبدى لهم السود الرحمة ، حيث اقروا بأخطائهم واعتذروا عنها بندم شديد ، بل و عملوا نحو إدانة الفكر العنصري في كل مكان .... وهذا ما يجب على ا للإسلاميين في الجزائر فعله .

إذا لم يسير الإسلاميون على خطى العنصريين البيض بإدانة كل ما له علاقة بالإسلام السياسي فلا يمكن الحديث بأي حال من الأحوال عن عفو تام عنهم و لاعن إشراكهم في العملية السياسية ، فالمصالحة تعني تنازلا من الطرفين ، وهو ما لم يحصل من الإسلاميين ، فلا يكفي التوقف عن ممارسة العنف (التوقف الذي قد يكون تكتيكيا) كمقابل إذا ظل الفرد لا يزال يختزن في داخله جبالا من الحق والكراهية على الآخرين المختلفين ، فالمشكلة الأساسية ليست في العنف ، فهو في النهاية مجرد نتيجة ، لكن جوهر القضية هو في الحقد والكراهية التي تعشش في العقول المريضة بعشق الخراب ، والتي ستنفجر في عنف مدمر مهما طال الزمن .

المفروض ومن اجل مصالحة حقيقة مع الإسلاميين في الجزائر أن يتبرؤوا كليا من الأفكار الإرهابية (واقعا لا تقية) ، و أن يكونوا السباقين كذلك لمعارضة تلك الأفكار لإثبات صدق نيتهم وهذا أقل ما يمكن طلبه ، فمعنى أن يتوب الإنسان عن شيء أن عليه إدانته كليتا و أن يحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه مما سببه من خراب ، لا كما نرى من مراجعات شكلية تتهاوى عند بروز أي فرصة للانقضاض على ما تم قبوله على مضض .

إما يحدث هذا ، و إما يجب العودة لسياسة الحسم مع التيارات الأصولية بكل جدية فلا يمكن السماح بأن تتحول المصالحة لفرصة ذهبية للإرهاب الإسلامي ليرمم أشلاءه ، وهو ما يبدو أنه يحصل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,178,353
- سيناريو 52 .
- مراح الجزائري أم الوهابي .
- حول الصعود الإسلامي .
- كيف نقيّم التجربة العلمانية .
- عن العدالة في الحكم الإسلامي .
- كذب الإسلاميون ولو صدقوا .
- الإستبداد المنتخب .
- مغلوب لا يقلد الغالب .


المزيد.....




- وزارة الدفاع الروسية: الحكومة السورية تقيم 15 نقطة على الحدو ...
- غيني عائد من جحيم ليبيا ينجز فيلما عن مخاطر الهجرة غير الشرع ...
- بوتين والسيسي يفتتحان أول قمة روسية أفريقية في سوتشي
- لبنان: المتظاهرون يواصلون حراكهم لليوم السابع على التوالي وا ...
- الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة لم تتخذ بعد قرارا نهائي ...
- فيديو: إنقاذ 7 بطاريق صغيرة وإطلاقها حرة في المحيط في أسترال ...
- السيسي يلتقي بوتين في سوتشي خلال فعاليات أول قمة إفريقية -رو ...
- نزول المطر وغرق الشوارع في مصر يثير انتقادات وسخرية لاذعة
- محمد علي: أدركت معنى كلمة فساد
- فيديو: إنقاذ 7 بطاريق صغيرة وإطلاقها حرة في المحيط في أسترال ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - صالح حمّاية - كي لا تأذينا طيبتنا .