أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صالح حمّاية - مغلوب لا يقلد الغالب .














المزيد.....

مغلوب لا يقلد الغالب .


صالح حمّاية

الحوار المتمدن-العدد: 3663 - 2012 / 3 / 10 - 11:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حين قال ابن خلدون "أن المغلوب يقلد الغالب لأنه يرى أن أسباب النصر في أفعاله" ، لم يكن أبدا مخطأ ، فأسهل الطرق لامتلاك المعرفة هي عن طريق تقليدها ، و بالنسبة للمهزوم أي وسيلة للخروج من محنته هي الحل الأمثل .

هذا الأمر الذي فعله المصريون القدماء مع الدولاب السومري الثوري في حينها ، و كذلك الصينيون اليوم مع المنتجات الأمريكية ، فكلا الحضارتين قررت التقليد في مرحلة ما لاكتساب المعرفة ، وطبعا ومع الوقت كان من الطبيعي أن يشتغل الإبداع لدى هذه الأمم ، فالصينيون وكأمة مغلقة كان الإبداع فيها صعبا يصبح التقليد هو الوسيلة الأسهل ، فمع التقليد المكثف لا مناص أن يشتغل الإبداع ، وهذا مع حصل مع الذهنية الصينية بحيث صار لها إبداعها الخاص الذي تنافس به اليوم .

لكن بالنظر إلى للعرب فإننا نجد أنه وعلى عكس كل أمم الأرض وفي كل الأزمنة ، يقررون وتحت ضغط تيار ممول من المنتصرين ، أن عليهم أن لا يقلدوا هؤلاء ، فكما يقال أن الولاء و البراء يحتم هذا ، وطبعا و حين يقال مثل هذا الكلام يخيّل أن أصحابه هم أول الملتزمين به ، لكن هذا ما لا يحصل .

فبالنظر إلى واقع الوهابية في الحجاز فكل شيء متوفر لديهم من منتجات المنتصرين ، في المقابل يظل الخطاب المعادي لهم مستمرا في شيزوفرينيا واضحة .

الأكيد هنا فقط ، أن هؤلاء و حين حرموا التشبه بالمنتصرين لم يكونوا يقصدون حتما السيارات الفارهة ، و لا الفيلات الفخمة التي يملكونها ، فالفقراء في الدول العربية لا قبل لهم بها ، لكن المقصود كان في القيم التي بنيت عليها حضارة المنتصرين ، فالعادلة والحرية و المساواة كقيم لم تكن لتجعل الفقراء يخسرون شيئا في تبنيها ، لكنها بالتأكيد كانت لتنتشلهم من واقعهم المزري .

ذلك التكفير للديمقراطية و اللعن لحقوق الإنسان ، ليس سوى حجب للمعدمين في الدول العربية عن اعتناق ما يخدمهم ، فأول المتضررين من تبني الفقراء في الدول العربية لقيم المنتصرين ، هم طغمة المستبدين التي تسطوا على أرزاقهم ، ولهذا ظل من الواجب إبقائهم بعيدين عن أي تأثير يمكن أن ينير عقولهم .

و عليه وبالجهل و بالغسيل المستمر للعقول الخاوية من أي معرفة ، ومع الغلق الكامل عن العالم ، من الطبيعي أن نرى فقراء العرب يلعنون حقوق الإنسان و يجرمون العدالة الاجتماعية ، فالجهل يقود صاحبه للتهلكة ، في المقابل لا عجب أن ينتخب الفقراء في الدول العربية مجموعة من الإقطاعيين ليديروا بلدانهم المهشمة ، فاللامنطق ينتج يؤدي للخيارات اللامنطقية .

لكن يبقى أن نقول أن تقليد المنتصرين سيفرض نفسه حتما ، فمع الوقت وحين يشتد الجوع والعطش على هؤلاء الفقراء سيكفرون بالنهاية بتعاليم الإقطاعيين وسيمشون مرغمين نحو ما يخدم مصالحهم .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- رجل يطلق النار على مجموعة من اليهود ويصيب أحدهم بجروح في مد ...
- رجل يطلق النار على مجموعة من اليهود ويصيب أحدهم بجروح في مد ...
- أرسنال يرد على عضو منظمة يهودية بريطانية تقدم بشكوى ضد النني ...
- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص المسجد الاقصى
- وول ستريت جورنال: إيقاف حزب ماكرون دعمه مرشحة محجبة يظهر حسا ...
- روحاني في اتصال مع أمير قطر يؤكد ضرورة التعاون بين الدول الإ ...
- السعودية تطلق سراح الأخ غير الشقيق لاسامة بن لادن
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- القوات الإسرائيلية تزيل علمي فلسطين والأردن من باحات المسجد ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صالح حمّاية - مغلوب لا يقلد الغالب .