أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - هايل نصر - ريما فليحان ثائرة سورية في البرلمان الأوروبي














المزيد.....

ريما فليحان ثائرة سورية في البرلمان الأوروبي


هايل نصر
الحوار المتمدن-العدد: 3715 - 2012 / 5 / 2 - 06:15
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


الثورة السورية ليست بنت البارحة, عمر انطلاقتها إلى اليوم14 شهرا, ولكن عمرها في النفوس أكثر من 40 عاما. وعليه فهي ليست هبة أو انتفاضة يمكن قمعها إخمادها بوسائل وحشية, وسائل لم يسبق استعمالها من قبل نظام ضد شعبه عبر تاريخ البشرية. ولم ينهها الصمت العربي, والدولي والمصالح الدولية. الثورة السورية اندلعت ولن تعود مهما كانت التضحيات ومهما بلغ الصمت العربي المخزي والصمت الدولي الأكثر خزيا لأنه صمت من دعاة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان, صمت على ذبح الإنسان.
هدف الثورة السورية ليس فقط إسقاط نظام استبدادي شمولي بُني على الطغيان واحتقار وتدمير قيم الإنسان. فهي, ولكي تكون ثورة, لا بد إن يكون الإسقاط كاملا لنصف قرن من الظلم والطغيان والاستبداد والفساد, و "للقيم" التي أنتجها, والثقافة التي عممها, و تلك التي نمت على جوانبه كالطحالب كنتيجة طبيعية لأوضاع غير طبيعية, ولتزويره التاريخ وإلحاق الأذى العميق بالوحدة الوطنية, عن طريق بث الخلافات والأحقاد بين مكونات الشعب السوري الواحد, ولكي لا يُعاد, وإلى الأبد, إنتاج الطغيان والاستبداد والفساد, وليصبح الإنسان الحر هو الإنسان, لا بد, ومرة أخرى لتكون ثورة, من إعادة البناء كاملا فالنظام المقبور, قريبا, لم يُخلّف شيئا واحدا يمكن ترميمه أو البناء عليه. وعليه, فالمهمة, و مرة أخرى حتى تستحق الثورة اسمها, هي إعادة بناء الإنسان والمجتمع والدولة بناء عصريا يضعنا في القرن الواحد والعشرين دون عقد ومركبات نقص, فمن ضحى تضحيات الشعب السوري يستطيع الانطلاق دون عقد أو مركبات نقص.
عن نضال الإنسان السوري من اجل التغيير وإسقاط النظام ومن احل البناء القادم تحدثت إحدى بنات الثورة السورية المناضلة ريما فليحان, كثائرة قادمة من قلب الثورة, للمجلس الأوروبي عن حقيقة الثورة السورية. لم يشتم من حديثها عطور فنادقية, ولم تمزج لغتها بلكنات المؤتمرات أو الصالونات. تحدثت بلغة وباسم شابات وشباب الثورة, وهي التي قبل خروجها من أرضها تلاحقها تهديدات التصفية والقتل, كانت معهم في المظاهرات والمعتقلات.
نعم الثوار الحقيقيون على الأرض وحدهم من يحق لهم الحديث عن الثورة, ووحدهم عندما يتحدثون لا يحاولون طرب المستمعين واصطياد إعجابهم وثنائهم, وإنما وضع الحقائق والوقائع أمامهم بمنطق الثوار أصحاب الحق وبحجج المدافعين عن مطالبهم, ووحدهم من يطرحون تصوراتهم وأمالهم التي ضحوا من أجلها, دون المرور على كتبة ومنقحين من كتاب وأدباء ودكاترة في كل الاختصاصات وكل أصحاب الألقاب, فالكلام الصادر عن القلب يصل القلوب دون صراخ وتنميق وتنقيح.
سمع البرلمان الأوربي, كل ضجيج المعارضات والصراعات "المعارضية" وأصحاب الأقلام السيّابة والسائبة على هواها في الوقت نفسه, ولم يسمعوا ما يريدون أن يعرفوه من مصادره مباشرة.
جاءت ريما, سمعوها بانتباه, منهم من بكى وكاد يبكيها, فالمعاناة التي شرحتها, غير مسبوقة في التاريخ المعاصر, وما عرضته من مطالب الثورة في الحرية والحياة الكريمة والديمقراطية, وحقوق الإنسان بجنسيه, لم تأتي بأكثر منها الثورة الفرنسية, وإنما العكس لم تطرح تلك الثورة على عظمتها قضية تحرر وحقوق المرأة في إعلانها الشهير الذي دخلت مبادئه كل التشريعات الحديثة العالمية ( بما فيها دستورنا السوري ياللعجب!!!).
سمعوا ريما, ومن منطلق الثورة ومن الآمال المعلقة على الثورة, تطالب باسم الطفلة والشابة وألام بحقوق المرأة وبإصلاحات تشريعية تساوى بين الرجل والمرأة, فالمرأة جديرة بذلك. وان كان على المرأة الفرنسية على سبيل المثال, إن تشارك مشاركة فعالة في تحرير فرنسا من النازية حتى تحصل على حقوقها كاملة ومنها حق التصويت, فهذه هي المرأة السورية تشارك الرجل الحر الثائر ــ مخلفة وراءاها أشباه الرجال من الصامتين ممن جبنوا حتى عن قول كلمة في قضية قتل وتعذيب وتشريد ممن مفترض أنهم إخوته في الوطن والمواطنة ــ نضاله, وتقدم ما يقدم من تضحيات جسام, وستبني معه المجتمع الجديد ودولة القانون والمؤسسات والحريات الأساسية وحقوق الإنسان, على أسس الديمقراطية والمواطنة, والمساواة في المواطنية. قالت ريما فاسمعت.
تحية ريما فليحان. تحية سهير الاتاسي. تحية رزان زيتوني. تحية فدوى سليمان. تحية مي سكاف... تحية لنساء وطني. للثوار والثائرات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,178,857
- هل وجدت المرأة العربية مكانتها في الثورة
- قراءة في البيان التأسيسي لتجمع أحرار سوريا (في جبل العرب)
- بيان من أجل القضاء /2
- من وحي زيارة مشروطة للوطن.
- سؤال للمستقبل القريب
- -بيان من أجل القضاء-
- المسيحيون في شرقنا ليسوا أقلية. إلا في الحسابات الطائفية.
- الطفولة الموءودة
- يُصرّون على الرعوية كهوية.
- الدساتير ليست للمناورات السياسية
- صلف روسي يتعدى الصفاقة
- أين كنا وأين أصبحنا
- تقرير دابي بامتياز !!!.
- الثورات تمنح الألقاب وتسقطها
- المالكي. مشعل. من رسل العربي للتعقل في القتل
- في اللجوء
- على أبوب عام جديد2012
- ومع ذلك ما زال يُقتل في وطننا الإنسان
- الدستور السوري المنتظر
- في استعادة السلطة


المزيد.....




- سعد لمجرد: السلطات الفرنسية تعيد اعتقال المطرب المغربي على ذ ...
- وفاة امرأة أصيبت في حادث تصادم حافلتين جنوب غرب روسيا... وير ...
- بابا الفاتيكان: الجنس هبة من الرب
- احتجاجات ضد -ماكدونالدز- تجتاح أمريكا بسبب التحرش الجنسي (صو ...
- موظفون في مكدونالدز يضربون عن العمل احتجاحا على -التحرش الجن ...
- مواجهة بين الداعية طارق رمضان والمدعية الثانية عليه بالاغتصا ...
- دراسة : معظم الأوروبيين يؤيدون فرض قيود على لباس النساء المس ...
- دراسة : معظم الأوروبيين يؤيدون فرض قيود على لباس النساء المس ...
- المطرب المغربي سعد لمجرد يعود للسجن مجددا بتهمة الاغتصاب
- أكثر النساء العربيات تأثيرا في العالم


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - هايل نصر - ريما فليحان ثائرة سورية في البرلمان الأوروبي