أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد محمود علي - وجهات نظر أجنبية في القضية الكردية ....














المزيد.....

وجهات نظر أجنبية في القضية الكردية ....


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 3713 - 2012 / 4 / 30 - 13:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وجهات نظر أجنبية في القضية الكردية .... زيد محمود علي – اربيل ...................... حل المسألة الكوردية في تركيا أعتمدت تركيا ستراتيجية جديدة في سعيها إلى حل القضية الكردية في شمال كوردستان ، وان المسؤولين الأتراك مستمرين في عملية التفاوض ، وعدم غلق باب المحادثات ، وخاصة أكد المسؤولين الأتراك بأنهم سيتحاورون مع حزب السلام والديمقراطية وحزب BDP دون حزب العمال الكردستاني وزعيمه عبدالله أوجلان ، ويكون القادة في جنوب كوردستان هم الوسطاء بين الحكومة التركية والأحزاب المذكورة ، وتقول تركيا ، كانت لنا محادثات في السابق مع حزب العمال الكردستاني ، لكن جهودنا كانت عقيمة وغير مجدية ، ولم تثمر هذه المحادثات وخاصة ، أن في جميع الأوقات ودون توقف ، هجمات حزب العمال وبوتيرة متصاعدة ضد الجيش التركي . وحسب تصريحات القادة الحكوميين الاتراك عملت على اعتماد ستراتيجية جديدة ، وخاصة مايصرح الاتراك أن لديهم مشكلة في تركيا الذي يتجلى تصاعد الغضب من قبل الشعب التركي ضد حكومته ، التي تحاول حل القضية الكردية ، وأنها تخاف ردود فعل عنيف محتمل من قبل الأتراك وكذلك ضد الأطراف التي تتبنى حالة الانفصال لدى أكراد الشمال ، وصرح في فترة سابقة ، ادريس بال خبير في مجال الأرهاب ، حيث أكد على تفاصيل الأستراتيجية الجديدة ، وقال في حينها أن الدولة التركية سوف تركز كافة طاقاتها على محاربة مسلحي حزب العمال الكردستاني ، ولكن في نفس الوقت سيتم توسيع الحقوق الثقافية للمواطنين الأكراد كجهة دون حزب العمال لاثبات التزاماتها بالديمقراطية ، واضاف بقوله ، اننا سوف لن نعطي فرصة لحزب العمال الكردستاني ومؤيديه . لاستغلال المبادرات الديمقراطية . وستقدم الحل اللأزم للقضية الكردية في شمال كوردستان من خلال تنفيذ بنود الحكم الذاتي ، واضاف انه يتعين على الحكومة التركية الدخول في حوار مع المواطنين الأكراد اصحاب المصلحة الحقيقية ، بدلا" من حزب العمال الكردستاني ، والبرلمان سيكون المكان الأمثل والوحيد في أيجاد حل لهذه القضية ، والمآخذ على حزب العمال بأنه في احتفالات نوروز عيد الكورد يقومون حزب العمال بتحريض الشعب الكردي في هذه المناسبة ويتم تحويل المناسبة الى أنتفاضة واسعة النطاق ، هذه نظرة الساسة الأتراك تجاه القضية الكوردية في تركيا وأعتقد أن دون التفاوض مباشرة مع حزب العمال لا أعتقد نجاح جهود أقامة الحكم الذاتي للكورد هناك . وأن كل مساعيهم هو جعل حزب العمال البدأ بالنضال السياسي ، وهذا شيء جيد لكافة الأطراف وأعتقد ، الوسائل المسلحة الى حد ما تفيد لكن على طول الخط النضال السياسي في هذه المرحلة مطلوبة . Katzman Kenneth باحث في شؤون الشرق الأوسط – وخاصة كتب موضوع باللغة الأنكليزية بعنوان ( الأكراد في عراق بعد صدام ) ،يتحدث بشكل تاريخي عن القضية الكردية منذ أتفاقيات معاهدة سيفر ولوزان ولحد هذه المرحلة التي وصلت الى ظهور المعارضة في أقليم كوردستان و الصراع بين الأقليم والمركز ، بصورة نقدية أن الموضوع وافي ومستند على دلائل وأثباتات تاريخية ، لكن الكاتب لم يضع ماهي الحلول والاستنتاجات ، فقط عرض تاريخي للآحداث والوقائع ، وخاصة أعتبر الكورد لهم قوتهم في صنع الملوك القصد منه هو صنع القيادات في الحكومة المركزية العراقية ، على سبيل المثال السيد المالكي رئيس الوزراء ، بأعتباره للكورد دورا" في تبؤه لهذا المنصب . ( أما روي سونيا ) باحثة في مركز الدراسات الأسيوية جامعة جواهر لال نهرو في نيودلهي ( الهند ) نشرت على موقع foreign policy journal موضوع القضية الكردية بعد صدام . وقد تطرقت عن التطورات والأحداث التاريخية الكردية ، لكن ببعض النقص والاخلاط في التواريخ وعدد نفوس الكرد وتوزيعهم على المناطق ، هذا ليس بالمهم أنها أعطت للقارىء الأجنبي صورة كاملة عن تاريخ الكورد ومعاناتهم التاريخية وماجرى لهم خلال هذه الفترة الطويلة من الزمن . يثمن ذلك الجهد في تعريف الكورد في الهند واوربا . نموذج حي ------ كمال أحد الشخصيات الكردية المعروفة في تركيا ، من مؤسسي الحزب الأشتراكي لسنوات 1970 قضى 30 عاما" في دولة السويد ، وعاد الى تركيا ، أنه ليس شخص عادي ، لديه افكار وخبرة في مجال القضية الكردية ، أنه رجل فريد من نوعه وله تأثيره على الحياة السياسية في تركيا ومن المثقفين البارزين في الحركة السياسية الكردية ويعتبر كمال ان العملية السياسية في الوقت الحاضر وسيلة فعالة ودقيقة للحديث عن مشاكل ومعاناة الاكراد ، وأنه لايؤيد الكفاح المسلح في الظرف الحالي ، ويطرح انطلاقا" من فكره عملية السلام وأيجاد لغة الحوار بين الاتراك والاكراد وخلق حالة المحبة والصداقة فيما بينهم ، لأن الشعب التركي ليس مسؤولا" لتصرفات حكومته ، فالحكومة شيء والشعب شيء آخر ، ويمكن للكورد من كسب اكثرية الشعب التركي ، في تأييده لقضايا الكورد ونضالهم ، وهذا يتطلب وقت ، وبرنامج . وحتى بالنسبة للحكومة فأن الأصدارات من الصحف باللغة الكردية ، وبث القنوات التلفزيونية ، وفتح الحوار مع القوى السياسية الكردية جميعها طفرة ايجابية في مجال التغيير نحو الأحسن من قبل الحكومة وحتى الحياة الديمقراطية ، توسعت نسبيا" ، والحرية وحقوق الانسان مقارنة مع السنوات السابقة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,660,010
- الكتابة
- المسألة الكوردية .. وقضايا في الذاكرة
- الثورات وعصر التغيير
- لمواجهة الدكتاتوريات المستقبلية
- أزمة الدينار العراقي من المسؤول ؟
- سيرة ابراهيم تونسي في امسية اتحاد الكتّاب فرع اربيل ...
- تروتسكي ... مفكر الثورة المغدورة
- المانشيت في الصحافة الحديثة
- حكاية قديمة
- الحمار الواقف امام المرآة
- غرامشي وادوارد وقضايا المثقف
- الأحزاب السياسية الكبيرة .. بين النهج والبرنامج
- نحن الكرد ....... ..علينا أن لانخطىء الحسابات مرة أخرى...
- بعض الحقائق عن شريحة الكورد الفيليين
- المتقاعدين بين الحرمان ومال في تحسين أوضاعهم
- ظلمناك يا تروتسكي
- بغداد والثورة التونسية الشعبية
- من دفتر ملاحظاتي - القسم الرابع - زيد محمود
- مقتطفات من الواقع الاربيلي
- القسم الثاني /خواطر من دفتر الملاحظات لذكريات الماضي


المزيد.....




- ترامب: يوفانوفيتش رفضت تعليق صورتي في سفارتنا بأوكرانيا
- دراسة: الشعور بالشبع لا يحدث في المعدة
- الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف "غير مقبولة" ضد م ...
- الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف "غير مقبولة" ضد م ...
- الجيش الأمريكي: فقدان طائرة مسيرة تابعة لنا فوق العاصمة اللي ...
- لبنان.. احتفالان بالاستقلال
- اليونان يندد برفض الاتحاد الأوروبي استقبال 3 آلاف مهاجر قاصر ...
- واعدها عبر تطبيق -تدنر- ثم قتلها
- اليونان يندد برفض الاتحاد الأوروبي استقبال 3 آلاف مهاجر قاصر ...
- كيف تتصرف عند تعرضك لتنمر زميلك في العمل؟


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد محمود علي - وجهات نظر أجنبية في القضية الكردية ....