أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء دهلة قمر - أُنثى حدثتني بأسرارها ...3 لقاء ألأحبة














المزيد.....

أُنثى حدثتني بأسرارها ...3 لقاء ألأحبة


علاء دهلة قمر

الحوار المتمدن-العدد: 3710 - 2012 / 4 / 27 - 18:30
المحور: الادب والفن
    


غُربتها طالت .. ووجعها بدأ يتسللُ لما تَرَكتهُ مُعلقاً في دار جدها ألقديم ...حيث كانت تعيش .. فبعدَ سنوات في بلاد ألمهجر ... شدَّها ألشوق وألحنين لذكريات صبا لاتنسى ...وألام شباب لازالت يانعة ... ولقاء صديق على رصيف ألأنتظار ... وكراسات دار ألفنون ألتطبيقية ولوحات إحدى معارضها ألفنية في قاعةٍ لايزال يُحكى رواقها أحاديث فن وثقافة وزمالة وقصاصات ورق بعثرها ألمخبرون ألذين يرتدون ألملابس ألخاكية ويترصدون كل تحركاتها بحجة أو بأخرى .
حلت تلك ألأنثى ألجريئة ضيفة على ألباقين من أهلها واحبتها لتمسح دموع أمها ألتي ماجفت منذُ أعدام آخر أخوانها ألستة ،،، ورحيلها الى وطن ألمنافي .. لتسعد طفلاً بثياب عيد جديد .. وكي تكتحل عيناها بنخيل الناصرية وشاطيء ألأعظمية ... ستفرح وإياهم بلقاء طال انتظاره .. كان البعد سياجاً .
مُعلنةً .. تعالوا نركن بعضاً من خلافات طواها الدهر .. ونستعيد ذكريات تَستَنزلُ ألمطر وخضرة ألمروج ... ذكريات شعت كنوار الربيع حين يلثمهُ ندى الحدائق .
قالوا إليها ... إنكِ حينما تعودين ستحملين لكل ألأحبة هناك عطور ألمسك وألعنبر وبهارات عطاري ألشورجة وتمائم قدسية من فلكلور وحضارة بلادنا العريقة ... وحكايات لاساطير مجامر الرماد وألف قصة نلوكها بلا ملل في حلقات السمر ...
ستحملينها كقلائد الرازقي وهي تشع حباً ودفئاً في أماسي ألزمهرير لمدن ألثلج ... وسترن أجراسها في بلاد الغربة لنُذكِرُكِ بالحنين المهاجر لوطن ألأهل ....
سنحزم مع حقائب سفرك غزولاً من خيوط صاغها قمر لا يعرف ألمحاق ،،، ونسيجاً يشع بالضياء من شمسنا ألخرافية ... وأُمنيات معطرة بشذى حدائق ألبصرة ، ونوارس أهوار ألعمارة ومواويل دجلة وأهازيج ألفرات وأُمسيات بغداد ألخريفية .
حين تهبطين هناك ستزورين كل دار لأحبة لنا غادرونا مُرغمين ... وستوزعين أُمنياتنا لكل أهلنا وكل صديق ... وقولي لهم ستبقون تراتيل ذكرى ومحبة في حدقات ألعيون ونبض ألقلوب ،،،،





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,918,907
- أنثى حدثتني بأسرارها ...2 أُولى ألكلمات
- أنثى حدثتني بأسرارها ..1
- ألنخيل في ألتراث ألعربي
- ألسفر وثجاج ألمطر
- أنا وماريا وقمة ألعرب ..،،
- ذِكريات بلا إغتصاب
- الخطوبة والزواج في الاحكام الصابئية المندائية
- مشاهد حب
- لأنك تريدين ... سأمر
- ألليل وهواجس ألندم
- الثورة الليبية... الثوار الليبيون... الى اين !!!
- من كوستاف الى ألحبوبي .... ذاكرة تحتضر
- ألحب في زمن ألهجرة
- قصائد من أيام ألمحنة
- شهر رمضان ........... دعوة الى السلم والتسامح بين الاديان
- أمنيات في زمن ألتحرير
- ألحب في آذار
- ألبرونايا... مخافة ألخالق ومغفرة ألخطايا
- عام ميلادي جديد وحياة مطرزة بألآس والياسمين ...
- دهوا هنينا ... عيد ألأزدهار وألحنين لأول دار


المزيد.....




- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...
- بوريطة يتباحث مع كوشنير وإيفانكا ترامب
- ماجدة الرومي تعلن موقفها من احتجاجات لبنان
- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء دهلة قمر - أُنثى حدثتني بأسرارها ...3 لقاء ألأحبة